نيك مولع مع صديق ابني صاحب الزب الساخن جدا

انا امراة متزوجة و عمري اكثر من اريعين و عشت نيك مولع مع شاب اصغر مني و الحقيقة هو صديق ابني و يتردد عندنا في البيت كثيرا و عمره في سن ابني حوالي ثمانية عشر سنة و لكنه وسيم و جميل و ذو بنية رياضية باهرة و يظهر انه اكبر من ابني .  و حين كنت اراه مع ابني كنت اشتد بالشهوة حتى و انا كانا بعيدين عني فانا امراة مطلقة و لا اعمل و ماكثة في البيت و لم امارس الجنس منذ طلاقي و مشتهية للجنس كاشتهاء الضمئان للماء في الصحراء و قد لاحظت ان صديقي ابني ايضا حين يتحدث معي عيناه تدوران حول جسمي و خاصة نحو صدري . و صرت اتعمد لبس فساتين مفتوحة في جهة الصدر  واكشف جزء من نهودي اليضاء الواقفة و انا كنت متاكدة ان صديق ابني يتمحن على جسمي و انا احلم اني معه في نيك مولع و لكن لابد من ابعاد ابني من بيننا و حتى لما اتحدث مع صديقه اخرج لساني  والحسه امامه و رغم صغر سنه و نقص تجربته الا انه كان يظهر كثير من المشاعر تجاهي . و ذات مرة هاتفته و تحدثنا قليلا و انا كنت اوصيه بابني و بالدراسة و اتحدث معه بصوت فيه الكثير من الغنج الساخن و كل ذلك حتى اهيجه ثم جائتني الفرصة التي لم اضيعها فابني ذهب لاجتياز امتحان البكالوريا و قد تم توجيهه الى ثانوية  بعيدة عن مسكننا ام صديقه فقد بقي في الثانيوة القريبة و كان يتردد الي حتى ينظر في طلباتي و انا لم تكن لي اي طلبات سوى الزب و احلى نيك مولع معه . و ادخلته الى البيت و انا شبه عارية و صدري يكاد يخرج من الملابس و اثار كيلوتي على فستاني تهيج الشهوة و اعطيته الاكل و جلست بجنبه  وانا اتحدث معه و اتغنج بطريقة حارة جدا حتى احسست انه هائج و حين هم بالخروج امسكته من يده و بدات اتحسس عليها و انا اتمنى له النجاح ثم طبعت قبلة حارة جدا في خده و انا اضع العطور السكسية المهيجة . ثم مشى قليلا و عاد ليلتفت الي و انا رميت من يدي محفظتي امامه و كانها سقطت و نزلت احملها فخرج ثديي من الفستان و لحظتها هاج الشاب و شعرت به يرتعد ثم طلبت منه ان يعود واغلقت الباب عليه و قبلته من الفم و قلت له انا اعرف ان صدري هيجك و اخرجت صدري و وضعته امام فمه . و راح صديق ابني يرضع بقوة من صدري و انا اسمع انفاسه في نيك مولع جدا و هو يرتعد من شدة الشهوة التي كان عليها و اكملت التعري حتى اصبحت عارية كما خرجت للدنيا و وضعت يدي على زبه و كان غليظ جدا اما انتصابه فكان اصلب من الحديد و اخرجته له و وضعت فمي عليه كي ارضع و كان ساخن جاد و الراس شهي و بقيت الحس له الزب و امص الخصيتين في نيك مولع جدا . ثم بدا هو يتحسسني و يلمس كل جسمي و في نفس الوقت كان يقبلني و يلمس صدري الجميل ووضع يده على كسي الذي اشتاق الى الزب ثم استلقيت على الارض و فتحت رجلاي ليركب فوق كسي باحلى صورة ممكنة و بدا ينيكني في تلك اللحظة حيث احسست ان كل الحرمان و المعاناة السابقة تذوب في الوقت الذي كان الزب يدخل في كسي . و كان ينيكني و يقبلني من الفم و يتحسس صدري الذي وقفت حلماته بقوة و بدا يخض زبه بكل قوة في كسي و انا اتاوه بقوة اه اه اح اح احححححححح اححححححح و احس باحلى شعور في حياتي في نيك مولع جدا و ساخن و الزب جد لذيذ  و وضعت يدي على طيزه اتحسسها و هو ينيكني و اقرب طيزه من جسمي حتى يدخل زبه اكثر . ثم شعرت به يرتعش فهو ايضا كان في محنة كبيرة و بدا يصرخ اه اه اه يا خالة ساقذف اه اه اه ثم قلت له حبيبي اقذف حليبك في كسي اه اه اه ثم بدا الشاب يقذف منيه الساخن جدا و هو يرتعش فوقي و انا احس بزبه كيف كان يعتصر داخل كسي و يرتعش و قطرات حليبه الساخنة كانت تزيد في لذتي و تهييجي  و انا اصرخ اه اح اح اح و هو ايضا و بدا يقبلني و هو يخرج شهوته .  و قد كان بيننا نيك مولع الى اقصى حد حيث اكمل النيكة و استحم معي و انا العب بزبه وارضعه حتي قذف و بقينا اصدقاء نمارس الجنس لمدة سنة تقريبا و ابني لا يعلم بسرنا

Comments

Be the first to comment

Leave a Reply