نيك محارم – احلى و اقوى القصص بين نجوى وحماها

ساحكي لكم اليوم عن احلى قصص نيك حين دخل اسعد الى بيت ابنه وكان الابن في تلك الاثناء غائبا عن البيت وكانت زوجته نجوى رفقة ابنها ذو الستة اشهر  وحيدين في البيت ولم تكن تعرف انها ستتذوق زب حماها وتمارس معه نيك محارم ساخن .استقبلت نجوى حماها و كان في الخامسة والستين من عمره وحضرت له الشاي وبقي اسعد يتفرج على التلفزيون ويتابع نشرة الاخبار وبعد قليل جلست نجوى في الاريكة المقابلة له وبدات تساله عن احواله واحوال كل العائلة وكان الحديث عفويا وعاديا وفي تلك الاثناء بدا الرضيع يبكي فما كان من نجوى الا ان اخرجت ثديها وبقيت ترضعه وحماها جالس في الجهة المقابلة.وكان الطفل يرضع ويلعب بيديه بثدي امه  وهي تحكي مع حماها اسعد وكان هذا الاخير يخطف نظرات الى صدرها من حين الى اخر ثم بدا يتصبب من العرق  ولما شبع الطفل وابتعد عن الثدي شاهد اسعد حلمة صدرها التي كانت جد منتصبة وشهية ومملوئة باللعاب.فلم يتمالك نفسه وبدا يداعب زبه ويتظاهر انه يحك زبه حتى انتصب زبه بقوة ولم يتمالك نفسه ثم عاتبها وقال لها يا ابنتي لماذا فعلت بي هذا فتفاجات نجوى وردت عليه ما الامر يا ابي وكانت تناديه ابي في قصص نيك محارم ساخنة جدا.ثم قال لقد اشعلت في نفسي النار واكد لها ان رؤية صدرها قد اثار شهوته وخاصة انه لم يرى صدرا منذ عشرة سنوات اي منذ وفاة زوجته . ومن شدة هيجان اسعد اخرج لها زبه الذي كان جد ضخم واكبر من زب ابنه زوج سلمى ثم امرها ان تخرج بزازها الاثنين وتتركه يستمني على صدرها دون ان يمارس معها نيك محارم لانه يعتبرها مثل ابنته.ولما اخرجت نجوى بزازها صار اسعد يدلك زبه وانفاسه هائجة وينظر الى بزازها ثم امرها ان تقترب ليلمسهما .وبمجرد ان لمس اسعد البزاز بيديه لم يستطع ان يتحكم في شهوته وراح يقبل نجوى من فمها بكل قوة وحرارة ثم رفع فستانها ونزع عنها الكيلوت وادخل زبه الضخم وناكها من كسها بقوة  ثم اخرج زبه وقذف المني على بزازها الذان كانا السبب في اثارة شهوته ووصوله الى احلى قصص نيك محارم مع زوجة ابنته.

Comments

Be the first to comment

Leave a Reply