نيك قوي مع جارنا المتزوج الذي ناك طيزي بزبه الكبير

انا فتاة جميلة و خجولة و كل حلمي هو ان أعيش نيك قوي لاني لطالما سمعت عن حلاوة الجنس و النيك و لكن لم اكن اتخيل انه قوي الى تلك الدرجة و من حظي فقد كان نياكي جارنا الذي يسكن في الباب المقابل لبيتنا و هو متزوج و خبير جدا في السكس . و قبل ان امارس معه الجنس الخلفي كنت مدمنة جدا على أفلام السكس و اعشق ادخال الزب في الطيز و هكذا جائتني الفرصة مع جارنا الذي لطالما كان يتحرش بي و يحاول التلذذ بجسمي حين نلتقي في العمارة و في ذلك اليوم كنت لوحدي في البيت و هو لوحده و فتحت الباب و انا امسك المكنسة و انظف و ارتدي فستان مكشوف بعض الشيء  وبالصدفة انفتح باب الجار و نظر الي و لا اعرف كيف تسمرت في مكاني و لم ادخل الى البيت ليبدا في التغزل بي . ثم اخبرني انه لوحده في البيت و لا ادري كيف وجدت نفسي كانني منومة مغناطيسيا و ادخل معه ليبدا نيك قوي و ساخن جدا حيث ما ان دخلت معه حتى بدا يقبلني بحرارة و عنف كبير جعل دقات قلبي تبلغ الالف دقة في الدقيقة و كان الامر ساخنا جدا و مثير و هو يتحكك بي و يلتصق بمؤخرتي حيث شعرت بزبه الضخم يلمس طيزي و كلما كان جارنا يسخن كنت اسخن معه و أنفاسه كانت عالية جدا في نيك قوي جدا و انا اتحرى  واترقب اللحظة التي سيخرج فيها زبه و هو ما حدث بعد ذلك في لحظة ساخنة و لذيذة و ملتهبة جدا حيث انزل بنطلونه دفعة واحدة الى ركبتيه و وقف زبه شامخا امام طيزي و التفتت لاراه .  و كان شكل زبه جميل جدا رغم حجمه الكبير و لون وجهه أي راس الزب كان وردي و فتحته كبيرة كان وجهه سمكة قرش  و كان منتصب و مليئ بالعروق من كل جهة و قربه من طيزي و انا ارتدي كيلوتي  ولمس زبه فخذي فهجت اكثر  وسخنت من حرارة الزب التي لفحتني و هيجتني . ثم انزل كيلوتي و جاءت اللحظة المثيرة حين لمس الزب الوحش فتحتي بين الفلقتين و بدا جاري يدخل زبه بقوة و انا الهث و اغلي من الشهوة و حين استعصى إدخاله بصق على راس زبه و اعاده الى الفتحة بقوة و بدا يدفع زبه و يقربه من فتحتي بكل قوة و كان جاري قوي في جسمه و مفتول و احسست ان زبه يحدث شرخا داخل احشائي و هو يدخل في طيزي في نيك قوي و ساخن جدا و حرارة الزب كانت جميلة جدا و لذيذة رغم صلابته و سماكته ثم امسكني من صدري و لعب بنهودي و هو خلفي يقبل رقبتي و يدفع زبه اكثر و بدا زبه يسكن في طيزي حتى ادخله بالكامل و هو ينيكني بكل قوة و بلا توقف فقد كان ساخنا جدا و شهوته رهيبة في نيك قوي و ملتهب جدا و انا احس بقوة الزب في احشائي .  و لم أتوقع انه بدا يقذف حليبه داخل احشائي حين سمعته يتاوه و يعتصر اه اه اه و هو يهمس في اذني و يرتجف حتى سحب زبه الكبير المنفوخ بقوة  وذو اللون الأحمر الرهيب و قمت البس كيلوتي لكنه طلب مني ان انتظر و راح الى الحمام و عاد بعد حوالي دقيقتين و كان يمشي و زبي متدلي و خارج و هو كبير جدا و رهيب و طلب مني ان ارضع زبه لانه يريد ان ينيك مرة أخرى و كان رجلا نياكا جدا . و حين بدات ارضعه انتصب بسرعة و اخبرني انه كان يحلم بطيزي منذ مدة و هو يريد ان يغتنم الفرصة  و  و ينيكني في نيك قوي لعدة مرات  و لم أتوقع ان زبه سيحافظ على الانتصاب و ينيك النيكة الثانية بتلك السرعة و ادرني مرة أخرى و ادخله في طيزي الذي كان غارقا باللبن المسكوب من زبه  وكان زبه يتحرك بكل لزوجة و انا لم اعد احس باي الم و كان منيه كان مخدرا لاحشائي و ذلك الجار المتزوج يحرث طيزي و ينيك بلا توقف لمدة حوالي عشرة داقئق كاملة و هو من خلفي .   و كان من حين لاخر يمسك بزازي او يقبلني و هو ينيك و مرة أخرى انتفض زبه  وهو في طيزي و بدا يقذف بعنف و قوة كبيرة في امعائي في نيك قوي جدا و ساخن و لم يخرج زبه الا بعد حوالي ثلاث دقائق كاملة بعد القذف و كان زبه ما زال كبيرا و منتفخا لكنه ارتخى و لم يبقى فيه الا الراس كبير . ثم لبست بسرعة و انا مندهشة من قوة الرجل الجنسية و عدت الى البيت لاستحم  

Comments

Be the first to comment

Leave a Reply