نيك ساخن جدا و زبي في طيز كبير و فتحة ضيقة

ساحكي لكم عن نيك ساخن جدا مارسته مع فتاة جميلة جدا و لها طيز كبير شديد البياض و قد تعارفنا في احد مواقع التواصل الاجتماعي حيث كنا نتبادل صور السكس و كثيرا ما كنت ابعث لها صور زبي و هي تبعث لي صور طيزه و بزازها . و بقينا على تلك الحال لحوالي شهرين كنت تقريبا كل ليلة اضطر الى الاستمناء قبل النوم حتى اطفئ شهوتي و ذلك رغم اني كنت اشك ان كانت تلك الصور الخاصة بالطيز هي فعلا لها لانها في كل يوم كانت تظهر لي كيلوت بلون جديد و انا اهيج اكثر حتى عرضت عليها ان نلتقي وجها لوجه . و بصعوبة كبيرة اقنعتها بالالقتاء حيث اكدت لها اني شاب محترم و انها ستكون معي في مامن و عرضت عليها ان تنتظرني في موقف الحافلات و امر انا امامها حيث وصفت لها شكلي و ملابسي و قلت لها ان رات في ملامحي ما يريبها فلن تاتي معي و قد اعجبتها الفكرة لانني لن اقدر على اجبارها على الذهاب معي بالقوة في ذلك المكان العام . و فعلا فعلنا كل الخطوات و مررت من امامها و كانت ترتدي بنطلون جينز ضيق جدا و هي تضع على راسها خمار احمر و قد كانت جميلة جدا و عرفتها من اول نظرة و تبادلنا الابتسامات ثم عدت للسيارة و طلبتها في الهاتف و انا جد متلهف الى نيك ساخن معها و اخبرتني انها ارتاحت لي و اعجبتها ثم طلبت منها ان تمشي على ذلك الرصيف لمسافة خمسين متر ثم تقطع الطريق لتجدني راكبا في سيارتي الزرقاء و جاءت بعد ذلك خلال خمسة دقائق و كانت امامي في المقعد . و هكذا زالت بيننا كل القيود و كانت وجهتنا الى مطعم حتى نتعارف اكثر ثم يبدا اقوى نيك ساخن و اخترت فندق شعبي هادئ جدا و كدت افقد الامل حين رفض صاحب الفندق قبول وثائقي و اخبرني انه لا يقبل دخولي معها رغم اني اجرت غرفة لي و اخرى لها و لكن اقنعته انها تعمل معي واننا في مهمة و لم اقنعه الا بعدما دفعت له رشوة . و اخيرا انا و هي في الغرفة و امامي ذلك الطيز الكبير الذي لطالما حلبت زبي عليه و بدات تخلع الثياب و ترقص امامي و انا العب بزبي امامها و قلبي يدق بقوة من شدة الشهوة ثم كشفت لي عن طيزها الجميل ذو اللون الابيض الشهي جدا و فلقاته الرهيبة و بدات المسه و اضربه و فلقتها ترتعد و انا ساخن جدا و احس اني في شهوة قصوى  و فتحت فلقاتها باصابعي ثم رايت خرم الطيز الاحمر الذي كان صغير جدا و حاولت ادخال زبي في الطيز حيث شعرت باللذة و السخونة لكني لم اقدر على اقتحام الفتحة الشرجية حيث كانت مثل الفخ المغلوق و زبي كلما دفعته كانت تقاومني و الفتاة كانت تضحك و هي تقول هل تريد ان تدخل زبك دون ترطيب . و اشعلتني كلماتها اثر حيث فهمت قصدها و بصقت على راس زبي في نيك ساخن ثم حاولت الكرة و لم اصدق تلك اللذة و لكم ان تتخيلوا كيف كانت الفتحة تفسح المجال لزبي بالولوج و اشعر بانزلاق زبي الجميل الساخن جدا في طيزها حيث كانت الفتحة طرية جدا و زبي مر فيها كما تمر البيضة في فم القارورة حين يتم اشعال النار بداخلها . نعم مر زبي في فتحة الطيز و راسه كانه حبة بيض و وجدت طيزها مشتعل بالحرارة و ساخن جدا و بدات انيك و ادخل و اخرج نصف زبي و ادخله الى الخصيتين بحركة متواصلة و بلا توقف و انا مستمتع في نيك ساخن جدا و اسمع انينها و اهاتها الجميلة التي تهيجني اكثر اه اح اح اي اي اي و انا اواصل ادخال زبي بقوة في الطيز . و كانت حرارة طيزها و انزلاق زبي على لحمها كفيلا بذابة الحجر حيث احسست ان زبي يذوب و كل عضلاته تنقبض و اللذة حول الراس تتحول الى انفجار و ادخلت زبي الى عمق الطيز و بدات اقذف بلا توقف و انا اتمحن و اتعذب من الشهوة المخلوطة باللذة و زبي يقذف النطاف دفعة دفعة بكل حرارة حتى احسست اني كنت ابول في طيزها من كثرةما كان زبي يقذف بتلك القوة و اللذة و الحرارة الكبيرة . ثم شعرت بالنشوة و هدات و قمت بسحب زبي الذي كان قد ارتخى تماما و كان يلمع من المني و العرق و الاحتكاك مع جدران الطيز و نظرت الى راس زبي الذي كان قبل قليل مستمتع في نيك ساخن مع احلى طيز و اتجهت مباشرة الى الحمام اغسل زبي و ازلا رائحة الطيز منه

Comments

Be the first to comment

Leave a Reply