نيكة مولعة مع رنا التي وجدتها تلعب بخيارة في كسها

انا و رنا عشنا نيكة مولعة جدا و بطريقة حارة و ذلك عن طريق الصدفة لاني وجدتها تلعب بخيارة في كسه و كانت ممحونة و ساخنة و الغريب في الامر اني كنت اريد ان استمني لاني شعرت بالشهوة فوجدت نفسي انيك الكس بكل قوة . في ذلك اليوم كانت الساعة الثامنة و نصف صباحا و لم اذهب الى العمل لاني كنت على موعد اخر و حين قمت من النوم كان زبي منتصب جدا و من عادتي ان زبي يكون منتصب في الصباح لكن حين ابول يرتخي و لكن في ذلك اليوم لم يرتخي و ظل منتصب حتى بعد ان شربت القهوة و تناولت فطور الصباح و شعرت برغبة في الاستمناء و قذف شهوتي لاني غير متزوج و لا املك صديقة لانيكها و الاستمناء هو حلي الوحيد . و بما اني اسكن في عمارة فكثيرا ما كنت أرى النساء و الفتيات اثناء نشر الغسيل بزازهن مكشوفة الى درجة تهيجني و لذلك فكرت في القاء نظرة من النافذة و انا افكر في احدى الجارات المتزوجات التي رايتها اكثر من مرة منحنية و بزازها ظاهرة و لكن كانت مفاجاتي كبيرة جدا فقد ابصرت برنا الجارة الصغيرة التي تسكن في العمارة المقابلة لنا و التي لا تبعد عن منزلنا سوى أربعة امتار و هي تلعب بكسها بخيارة كبيرة جدا و لم اصدق ان كس رنا مفتوح و يستوعب خيارة و صفرت لها و حين رفعت راسها و راتني اضطربت و اخفت الخيارة و حاولت غلق النافذة لكني وقفت فوق الكرسي و أخرجت لها زبي و قلت لها انظري زبي احلى و انا اريد نيكة مولعة لاني اكثر محنة منك . و حين أغلقت النافذة رميت حبة بطاط على نافذتهم و لما فتحتها هددتها اما ان تمارس معي الجنس و تتركني انيكها او اني سافضحها و اخبر الجميع انها مفتوحة و بالتالي ستصبح تحت أطماع كل سكان الحي الشعبي الذي نسكن فيه و ستجلب لاهل بيتها الفضائح . و عرفت انها تريد ان تتناك حين ردت علي و قالت لن استطيع ان ادخلك البيت و عرضت علي نيكة مولعة و لكن عن بعد و ذلك بالتعري الكامل و كشف صدرها و طيزها و انا استمني و انظر اليها لكني رفضت و احسست ان زبي يريد ان ينيك نيكة حقيقية كاملة و طلبت منها ان تصعد الى سطح العمارة و انا التحق بها عن طريق سطح عمارتنا الملتصق بعمارتهم و ما هي الا ثواني حتى كنت معها و انا اسمع دقات قلبها المختلطة بالشهوة والخوف مع دقات قلبي التي كانت أيضا بالشهوة و الخوف إضافة الى سرعة صعودي في العمارة حتى صار قلبي ينبض بقوة و انا على موعد مع نيكة مولعة رهيبة و ساخنة و اخذتها مباشرة خلف صهريج الماء الكبير و أخرجت زبي و ادرتها و جعلتها تنحني ثم انزلت كيلوتها و رايت طيزها و فتحته و تحته كسها الذي كانت الخيارة فيه و كان مبللا جدا و جاهزا لادخال زبي . في تلك اللحظة كان زبي يدق بقوة من الشهوة و الرغبة و انا سخنت و قبلتها قبلتين او ثلاثة فقط من الرقبة و تحسست على بزازها تحسس سريع ثم وضعت زبي على كسها في نيكة مولعة جدا و دفعته اح كم كان كسها حار و كانت اللذة حين أدخلت زبي فيه جميلة و لن انساها و انتشرت اللذة في كل جسمي و كانها تكهربني و لكن بطريقة لذيذة جدا . و بدات ادخل و اخرج بسرعة و انا في شهوة حارة جدا و ساخنة و هي منحنية و أحيانا تلتفت الي لتنظر في وجهي و انا كنت ذائبا تماما في نيكة مولعة و ساخنة ادخل و اخرج زبي فقط في كسها الساخن جدا و شهوتي كانت مثل شهوة الوحش و كانني دينصور و الحرارة التي كانت في كسها و الانزلاق الجميل جعل زبي مثل القنبلة النووية ينفجر بشدة و محنة لكني سحبته من الكس و وضعته على الصهريج و بدات اقذف على الحديد كانت نشوتي رائعة و لذيذة جدا و انا راس زبي يخرج المني على الصهريج بتلك الطريقة العنيفة الساخنة جدا بعدما نكت نعم لاني أخيرا نكت و لم استمني و افرغت شهوتي عن طريق النيك و السكس . و رنا رفعت كيلوتها و هرولت الى بيتهم و مسحت زبي على الصهريج في جهة غير ملطخة بالمني و نزلت الى البيت و نظفت زبي بالصابون و خرجت الى موعدي و انا احس حالي اسعد رجل في العالم بعد نيكة مولعة و سكس نار مع كس رنا التي كانت ممحونة أيضا و وجدت زبي لامتاع كسها العطشان في سطح العمارة  

Comments

Be the first to comment

Leave a Reply