نيكة ساخنة مع غادة المتزوجة و تلذذ جميل بنهودها الكبيرة

قصة نيكة ساخنة جدا حقيقية احكيها لكم و حدثت لي مع احدى السيدات و كانت تركب معي كثيرا في الباص و هي امراة متزوجة حيث تعارفنا و  اعطيتها موعدا نلتقي فيه حين اتاكد ان زوجها مسافر لانها اخبرتني انه يعمل في الصحراء  و انا كنت اشتريت سيارة جديدة وقتها و اريد ان اوصلها في سيارتي الى بيتها و انيكها و اذيقها الزب .  و مرت الامور بسرعة كبيرة حيث وجدت نفس مع غادة لوحدنا في بيتها و  اول ما قمت به هو اني نزعت لها فستانها المثير جدا و قابلني جسمها الابيض الذي كان يفوح برائحة العطر و مستحضرات التجميل الفرنسية و اندهشت و اشتعلت شهوتي حين رايت صدرها الابيض الكبير و كان افضل حتى مما تخيلت و كانت بزازها بيضاء فائضة و متماسكة و خالية من التجاعيد و الانكماش و اما الحلمتين فكانتا ورديتين كالزهور منتصبتين  بقع حمراء . و اشتدت شهوتي اكثر و دخلت معها في قبلات ساخنة جدا و غادة كانت تبدو ممحونة جدا لانها لم تتذوق الزب من عند زوجها منذ مدة و بدانا نيكة ساخنة جدا . و كنت انا اقبلها من فمها و هي تنزع تخلع ثيابي  وتفتح سحاب بنطلوني و تريد ان ترى زبي  و سخنت اكثر حين احسست ان يدها تلمس لي زبي و لم اشعر كيف اخرجته و حررته حيث  كانت يدها ناعمة جدا و دافئة .و كنت اريد ان ارضع بزازها و امص حلمتها و بقيت اضع الحلمة بين شفتاي و اضغط بقوة و امص و انا في شهوة كبيرة جدا و حرارة جنسية قوية و هي تطلب مني المواصة و كنت اعصر لها بزازها و اعجنهما  و استمتع بطراوتهما و نعومتهما  و الحس حلمتها الوردية الجميلة . ثم وضعت زبي بين نهديها في نيكة ساخنة جدا  حتى لم اعد ارى سوى راس زبي الاحمر و احسست لحظتها باجمل متعة نيك من الصدر و بقيت اقارن المتعة بين  ما بين النيك من الصدر و بين ادخال زبي في الفم  حتى ترضعه و احس به يتبلل جيدا  و يسخن اكثر . و بقينا على هذه الوضعية اضع زبي بين بزازها ثم اعطيها اياه ترضع و انا اسخن و اغلي بقوة و كنت ارضع و امص و انا  و لم تفارق شفتاي حلمتيها من بداية النيك  و حتى حين ادخلت زبي في كس غادة  الذي كان ساخنا جدا و حرارته تلفح الزب و  بقيت ارضع الحلمة و امصها بقوة و قد اخبرتني انها تريد مني ان انيكها بقوة في نيكة ساخنة جدا و اذيقها الزب بقوة  . و فعلا دفعت زبي كاملا في كسها و انا ارضع النهود الكبيرة و كنت انيكها بطريقة سريعة جدا حيث كنت ادخل و اخرج زبي الذي كان قوي جدا و هائج و انا منتشي برؤية  دخول و خروج الزب في كسها الى الخصيتين حتى تصطدم عانتي بعانتها و فخذاي بفخذيها و غادة كانت ايضا مبسوطة جدا في نيكة ساخنة و حامية جدا و كنت مصمم ان يكون النيك لاطول فترة ممكنة حتى لا اندم بعد ذلك خاصة و ان حلاوة بزازها  و لذة جسمها جعلاني اتعمد اخراج زبي حين احس انني ساقذف و اتركه يرتاح قليلا  حتى احس ان عاصفة القذف قد زالت و مرت  لكني لم اباعد فمي ابدا عن مص حلمتها و لعق نهوده الكبيرة الشهية ذات البياض المشع . و في تلك اللذة الجميلة العارمة احسست ان  غادة ايضا مستمتعة  معي و تصل الى رعشة حارة جدا  اثناء النيك و طلبت مني الا اخرج زبي لانها تريد ان اوصلها الى رعشة جميلة و ساخنة رغم انها تعلم اني لو بقيت اضخ بزبي بتلك القوة فاني ساقذف بسرعة . و هكذا لم اعد قادرا على الصمود اكثر و التحكم في المني في زبي  حين لاحظت ان غادة تهتز بطريقة جد مثيرة و لم يسبق لي ان رايت امراة بتلك الحالة الساخنة من الرعشة الجنسية حيث كانت تتخبط كالمجنونة المصابة بالصرع من شدة الشهوة و حلاوة زبي  و هي تشهق بصوت مرتفع جدا اه اه اح اح اه اه اح اح . و لم اكن اتخيل ان زبي سينتفض بكل تلك القوة فسخبته مباشرة الى بزاز غادة  ووضعته هناك و رايت اكبر كمية حليب تخرج من زبي في حياتي حيث كان زبي يخرج رشاش كبير من المني في نيكة ساخنة جدا و غادة ما زالت ترتعش و تتلوى من شدة الشهوة . ثم لحست غادة زبي و لكن اصبح صغير و منكمش و تعبت لاني قذفت كمية كبيرة جدا من حليب الزب و انكمش زبي في ذلك اليوم و لكني كنت في نشوة حارة جدا

Comments

Be the first to comment

Leave a Reply