نكح طيزي بزبه الكبير بكل لذة و ادخل زبه باللعاب

انا فتاة غير متزوجة و املك عشيق و قد نكح طيزي عدة مرات لكن ساحكي لكم طبعا عن النيكة الأولى و كيف حدثت و كيف كانت حلاوة الجنس و انا يومها كنت مستغربة جدا فانا لم اكن اعرف معنى النيك و لا طعمه و هي تجربة جديدة آنذاك . كان بالفعل احب الناس الى قلبي و هو شاب مهذب جدا و لكن الشهوة من الصعب التحكم فيها و انا كنت متاكدة انه يعاني من الجانب الجنسي و الحرمان حيث لما نلتقي احس أحيانا انه يريد ان يقبلني او يلمسني و انظر الى زبه فاراه يكاد يخترق ثيابه من شدة الانتصاب و لم يكن بالوسع ان اترك حبيبي يعاني و كان لابد علي ان اظهر بعض التجاوب معه و اللين حتى يبادر الى النيك معي . و اندلعت أولى الشرارات حيث التقينا و اعطاني قلم جميل وانا رغم انه لم يكن الامر يستحق كل ذلك التهويل الا اني عانقته و شكرته على الهدية و الصقت صدري بصدره و همست في اذنه شكرا حبيبي و فعلت ذلك كي اسخنه و احسست برجفة قوية تسري منه من الشهوة و تعمدت إطالة الالتصاق بيننا و اصبح من حين لاخر يعطيني هدايا و انا احضنه و اتعمد لمس جسمه بجسمي الى ان جاء اليوم الذي نكح طيزي فيه و السبب هو انه اعطاني وردة جميلة في عيد المراة يومها كنا في حديقة جميلة جدا و كان الجو ربيعي و اخرج من تحت معطفه وردة جميلة جدا و متفتحة فقمت و عانقته و لأول مرة قبلته من الشفتين و احسست ان جسمه قد اصبح كالبركان من الشهوة و بادلني قبلة طويلة جدا من الشفتين . كان حبيبي في اوج محنته و هو يقبلني لأول مرة حين نكح طيزي في ذلك اليوم و ناكني و بدا يتحسس على ظهري و انا واقفة مستمتعة و اظهر له اعجابي بالامر و كنا في مكان منعزل تماما عن الاعين ثم عدت مرة أخرى لتقبيله و انا احس بالشهوة كما كنت انا أيضا في شهوة قوية جدا ثم وضعت يدي على ظهره و غبت معه في قبلة طويلة حيث شفته العليا على شفتي السفلى و لسانه يلحس ذقني بقوة . و بعد ذلك ادخل يده تحت المعطف و البودي و لمس ظهري و انا حتى اشجعه قلت له انزل اكثر و انزل يده حتى لمس طيزي و اصبح بعد ذلك كالوحش و الصق زبه بكسي و كلانا يرتدي بنطلون جينز و مع ذلك كنت احس بزبه المنتصب و فتح ازرار بنطلوني و ادارني و بدا يلمس مؤخرتي ثم نكح طيزي بكل قوة بعدما اخرج زبه الذي كان كالوحش و كان زبه ساخن جدا حين وضعه على مؤخرتي بين الفلقتين و قربه من فتحة الشرج و احسست بحرارته اكثر ثم بدا يدخله و لكن زبه توقف عن الدخول و بلل يده ببصقه ثم بلل زبه و بدا يدخله بطريقة ساخنة جدا لم اشعر فيها باي الم . و أخيرا نكح طيزي حبيبي و ها هو زبه كاملا في احشائي و كانت نيكة ساخنة جدا حيث يدخل زبه و يخرجه حوالي ستة مرات ثم يتوقف عن النيك حتى لا يقذف و يقبل رقبتي ثم يعود للنيك مرة أخرى و انا احس بيديه تلعب على الفلقتين و تحرك اردافي بكل قوة و ادور اليه كي يقبلني مرة أخرى من الشفتين لانني احب التقبيل الساخن من الشفتين . ثم بدات سرعة السكس و النيك تزيد حيث كان زبه كالمحرك في طيزي يزيد من الريتم بكل قوة و بدا ت اشعر به يكاد يقذف حيث زاد الزب من حرارته و انتصابه و أصبحت احس بتحرك الزب و خاصة الراس داخل طيزي و مع ذلك لم اكن قد رايت شكل الزب بعد لانه نكح طيزي و كان ينيكني من المؤخرة و هو واقف خلفي و امسك صدري حبيبي و حاول اخراج بزاز و نزع ستياني لكني منعته و ليس ذلك راجع الا رفضي بل لأننا كنا في حديقة عامة و خفت من اكتشاف امرنا لان البنطلون سهل رفعه و  اغلاق المعطف اما الستيان و البودي فالامر ككان معقدا نوعا . و بقيت واقفة خلفه ينيك و انا قلبي ينبض بالشهوة و الرغبة و اللذة و كنت ارغب ان يقذف داخل طيزي بكنه اخرج زبه من طيزي حين بدا يقذف و التفت مسرعة لارى زبه و شكل و كان جميلا جدا و يلمع من الاحمرار و التبلل بالعاب و رايت المني يخرج من زبه بكل قوة و انا مستمتعة جدا بعدما نكح طيزي و ناكني لأول مرة و هكذا توالت بيننا النيكات من حين لاخر  

Comments

Be the first to comment

Leave a Reply