ليلة دخلتي الساخنة جدا و كيف دخل زبي زوجي في كسي

كانت ليلة دخلتي ساخنة جدا و خاصة فانا كنت اعشق زوجي منذ اكثر من خمس سنوات و كنا نعيش حب جميل جدا و لم نمارس فيه الجنس و قد تأخر زواجنا لان زوجي كان ينتظر الحصول على السكن و بالفعل ما ان حصل عليه حتى كتبنا كتابنا و عقدنا قراننا . و جاء اليوم الذي لطالما انتظرته و انا احلم ان تكون ليلة غير عادية و كانت تاتيني في البال عدة تساؤلات تتعلق خاصة بامور الجنس فكنت مثلا أقول كيف يكون اللقاء الأول و كيف سيدخل الزب في كسي و كيف يفتحني و هل ساتالم و غيرها من الأسئلة الى ان جاء اليوم الذي عشت كل هذه التساؤلات بكل جوارحي و كانت ليلة دخلتي جميلة و قوية جدا و ساخنة . و ساختصر الصة قدر الإمكان حيث في ذلك اليوم دخلت و انا عروس قد تزينت بابهى الحلي و تعطرت بارقى العطور و كان جسمي يشع من الجمال و انا احس حالي فراشة في وسط الزهور الجميلة و دخل زوجي علي و كان أيضا في ابهى صوره و هو قد تزين و حضر حاله . ثم بدانا نحي و نستردع الذكريات و الصعاب التي واجهناها في طريقنا و اثناء الكلام بدا يلمسني و يتحسسني على الفخذ و انا شعرت بان جسمي يقشعر اثناء ملامسته ثم طلب مني ان انظر الى عينيه و بدا يلقي علي كلاما في الحب كان يثيرني و هو كان يفعل ذلك تقديما لبداية النيك و بدا يقرب فمه من فمي و انا خجلانة جدا لانني لم اكن مارست الجنس من قبل و هكذا طبع على شفتي اول قبلة في حياتنا في ليلة دخلتي التي كانت ساخنة جدا . ثم لف ذراعه على رقبتي و بدا يقبلني بطريقة متواصلة حيث كانت شفتاه تقع على شفاههي و هو يمص الشفتين و يلحس و في كل مرة يطبع قبلة ساخنة مح مح  و انا احس ان قلبي سيتوقف عن النبض من الشهوة التي كنت عليها مع زوجي ثم بدا يفتح الفستان من ظهري و يفك الازرار و هناك زاد خفقان قلبي لان زوجي سيراني عارية امامه . و أزال عني الفستان و راى صدري و بدا يمص حلماتي و يلحس البزاز و انا اشعر بالمتعة و كانت ليلة دخلتي ساخنة و لذيذة جدا و مع ذلك فلم اكن اتجاوب معه لانني كنت خجلة منه و بدا يلمس مؤخرتي و يحرك فردات طيزي الطرية بيديه و زوجي يسخن و يهيج بطريقة قوية جدا اما انا فكنت من الداخل احترق من الشهوة و اتظاهر اني غير مبالية به و هكذا كانت عاداتنا و تقاليدنا في ليلة الدخلة ثم بدا زوجي يتحول الى انسان اخر حين اشتدت عليه الشهوة حيث قام و سحب بنطلونه الى الأسفل و اشهر زبه امامي و كان زبه مثل حبة موز طويلة و كان محلوقا كلية مثلما كان كسي محلوق و لم يطلب مني ان ارضعه في ليلة دخلتي لانه يعلم اني غير معتادة . و امسك الوسادة و وضعها في وسط السرير و طلب مني ان استلقي على ظهري و ان اجعل الوسادة تحت اسفل ظهري كي يرتفع كسي و ان اثني ركبتاي و فتح رجلاي و هكذا جاء من فوقي و وضع صدره على صدري و جسمه على جسمي و عاد الى تقبيلي و زبه يقترب من كسي كالثعبان حتى شعرت براس الزب يلامس جدار كسي الساخن . ثم بدا يدخل و يدفع زبه المنتصب و كسي ينفتح و حين دخل زبه شعرت ان غشاء بكارتي يقاوم الزب و كان الامر مؤلما قليلا لكني احسست بالتمزق في الكس و في لمح البصر كان زب زوجي كله في كسي و هكذا مرت ليلة دخلتي بسلام و بطريقة ساخنة و جميلة جدا . و حين ادخل زوجي زبه في كسي بدا ينيك بكل قوة حيث كان ساخنا جدا و ظاهر عليه انه ينيك أيضا لأول مرة لانه بمجرد ان ادخل زبه حتى ضخ في كسي حوالي خمسة مرات و هنا ارتعش بكل قوة و احسست به يريد ان يقذف و فعلا بدا زب زوجي يفرغ المني الذي كنت احس بدفعاته في كسي و كان منيه ساخنا اكثر من زبه و اشعرني برعشة لذيذة جدا و لم اشعر حتى كيف تمزق كسي و فتحني زوجي في ليلة دخلتي الساخنة جدا و الممتعة . ثم قبلني  و شكرني و عبر لي عن حبه اياي و نمنا في أحضان بعضنا في اول ليلة بعد زواجنا و عرفت ليلتها مدى حلاوة الجنس خاصة في ليلة الدخلة و اول مرة يدخل الزب في كس المراة خاصة مع الزوج و الحبيب و النيك مع الحب        

Comments

Be the first to comment

Leave a Reply