كسي الساخن يعيش تجربة سكس مثيرة ليس لها مثيل

أسمي نهلة ، وأنا أبلغ من العمر الرابعين والثلاثين طويلة إلى حد ما بجسم مثير ، بزاز كبيرة 40C. وأنا متزوجة منذ 10 سنوات. وزوجي شخص رائع ، لكن حياتنا الجنس ليس ما كنت أتوقعه. كنا نحن الأثنين نعمل ، فهو مدير تسويق في إحدى الشركات الكبرى ، لذلك فهو يكون مشغول في رحلات طويلة على الأقل خمس أشهر في السنة. وأنا مديرة المبيعات في شركة مختلفة. وفي أحد الأيام ، تم إخباري أن أحد العملاء الذين أتعامل معهم سيأتي من أجل الاجتماع معي. كنت أتطلع إلى هذا الاجتماع بما أنها ستكون فرصة عمل عظيمة إذا نجح الأمر. كان هذا الرجل الذي أتى وسيم بشكل مذهل. و بدى أنه أصغر سناً مني قليلاً. وكان اسمه أكرم. ظللنا نتحدث عن الاستراتيجيات و أمور العمل الأخرى خلال فترة ما بعد الظهيرة. وبعد الاجتماع ، أخذني لتناول العشاء في الخارج. وخلال حديثنا غير الرسمي على العشاء ، دعاني لزيارته في منزله. أخبرته بأنني سأقوم برحلة عمل إلى مدينته في غضون أسبوعين من أجل حضور اجتماع. وهو قال لي أننا لابد أن نتقابل. بعد أيام معدودة أخذت الطائرة إلى الإسكندرية من أجل حضور الاجتماع. وفي الليلة التي سبقت سفري ، حدث شجار كبير مع زوجي حول مسؤوليات كل منا و أمور من هذا القبيل. وسافرت وأنا في مزاج سيء. عندما حطت من الطائرة  ، أتى أكرم لزيارتي ، وهو ما جعلني سعيدة جداً ، وتحول مزاجي السيء وأصبحت مرتاحة أكثر. وبما أن مؤتمري كان في نفس الفندق الذي سأقيم فيه ، فقد أوصلني إلى هناك ووعدني بأن يأتي لمقابلتي بعد المؤتمر. وبالفعل أتى لي كما وعدني في المساء. وقد تحدثنا في العديد من الأضياء ونحن نحتسي بعض الشراب ومن ثم ذهبنا إلى غرفتي. وبطريقة ما فإن طريقة تقربه مني أثارت شيء ما في داخلي. وفي الحال أعجبت به. ولم يثار أمر زوجي ولا مرة واحدة في أثناء حديثنا. أكرم كان أعزب وفي وضع مستقر مع شركة كبيرة بجداً تحت إدارته. وكان أسلوب حياته مرفه إلى حد كبير. بعد أن أمضينا وقت طويل في مطعم الفندق ، دعوته إلى غرفتي. وهو عمل بعض المكالمات السريعة ، وأعطى بعض التعليمات لمن يعملون معه وفرغ نفسه لبقية اليوم. كنت مذهول من كيف أن الرجل يمكنه أن يصنع مساحة للسيدة التي يريدها إذا كان يريد ذلك. ومن ثم قارنه عقلي مع زوجي الذي لم يحاول أبداً أن يجد مكان لي في جدوله المزدحم دائماً. تخيلت ما يمكن أن يحدث في الغرفة مع هذا الشاب الصغير. وقد كنت بالفعل مستعدة لكل هذا. كان كسي ينساب منه البلل في الوقت الذي خرجنا فيه من المصعد. كنت أستطيع أن أرى بروز كبير في بنطاله. وبمجرد أن دخلنا إلى غرفتي ، بدأ يقلعني بمنتهى الحنية. ويداعب بزازي الكبيرة والتي أصبحت في هذه اللحظة يابسة. كان كسي يصرخ من أجل بعض الاهتمام. داعب شعر كسي بنعومة وأعتصر شفراتي بمنتهى الرفق. تحرك خطوة إلى الوراء وتعرى أمامي. كان قضيبه رائع جداً. كان من السهل أن يبلغ سبعة بوصات ، و سمكه ياااااااه لا يمكن أن أصفه.لم أرى أي شيء مثل هذا من قبل. أنحنى أكرم أمامي وبدأ يأكل كسي. واووووو …. كانت هذه تجربة لم أمر بها من قبل. لم يقم زوجي بهذا أبداً. كان كسي حرفياً ينساب منه اللبن. كنت في مرحلة لم أعهدها من الشهوة! عمل على كسي بلسانه لحوالي ربع ساعة وفي خلال كل هذا الوقت كنت ببساطة مستمتعة بكل حركة في لسانه. وبعد ذلك وقفعلى ساقيه وقبلني على شفتي (شفتي فمي هذه المرة) وأخذني على السرير. وبرفق جعلني استلقي عللى السرير وأعتلاني. وأخترق كسي الذي لطالما أشتاق لمثل هذا القضيب الكبير ، وبدأ يخترق كسي بلا هوادة. جعلتني دفعاته أصاب بالجنون. وبعد لحظات وصلت إلى الرعشة وأحسست بهزة الجماع كما لم أشعر من قبل. وبعد قليل قذف هو أيضاً منيه. ولم نقل أي شيء طوال هذا الحدث فيما عدى التأوهات والأهات. وقف و قبلني ثانية وأستاذنني لكي يذهب إلى منزله. لم أكن أريده أن يذهب لكنه قال لي أن لديه موعد ضروري في الصباح الباكر و لا يمكنه أن يفوته . و أنا لم أكن أريد أن أعطله عن عمله لذلك تركته يذهب على وعد فقط أن يقضي اليوم التالي معي. مارسنا تجربة جنس رائعة في اليوم التالي ، مرة في غرفة الفندق و ثلاث مرات في غرفة نومه الكبيرة. أربع مرات في اليوم … كان هذا أمراً لم أختبره من قبل ، ولم أتخيله أبداً. هل خنت زوجي ؟ نعم خنته لكن من يهتم طالما أن زوجي نفسه لا يهتم.  

Comments

Be the first to comment

Leave a Reply