كانت نيكة روعة مع أدهم الخادم

سأحكي لكم اليوم عن نيكة روعة مع ادهم الخادم داخل شقتي ، فأنا امرأة متزوجة، عمري 35 عاما، جريئة وجذابة وأملك مقومات جسم مغري ، ومقاسات مفاتني تبلغ36 – 32 – 36، أي امتلك جسد متناسق مثير. أحب أن أرتدي الفساتين الرقيقة القطنية والحريرية والحذاء الكعب العالي. ولذلك، فعندما أمشي في الشارع تجد طيازي ترتفع وتنخفض في تناغم لدرجة أن أنظار تكاد تأكلني فترتسم لذلك غصباً عني ابتسامة فوف شفتي السكسي الحمراوين. زوجي يعلم ذلك وهو يعمل طيار ويتقاضى راتباً كبيراً ولكنه لا يشبع شهوتي بما فيه الكغاية. فمعظم الوقت أبقى بمفردي في المنزل ولذلك قمت بإحضار خادمة، اسمها روبي، في شقتنا الفسيحة الواسعة لعمل أعمال البيت. روبي سيدة متزوجة كذلك ولكنها تمكث في بيتى وذلك اشتراط الشركة التي أرسلتها إلي. مضى بعض الوقت والأمور كانت تمام ولكنها فجأة طلبت مني إجازة أسبوع لأنها كما أخبرتني عندها أعمال طارئة شخصية. ولذا، قمت بالإتصال بالشركة وشرحت لهم الأمر، فأرسلوا لي شاباً في العشرين من عمره. الحقيقة كان شيئاً لا يصدق! فأنا لم أكن أريد ذكراً في بيتي وخاصة في غياب زوجي، والأعراف والتقاليد لا تسمح! ولكن لم يكن من الأمر بد ومكث معي وكان اسمه أدهم وهو شاب محترم. كان أدهم دائماً ما يمدح جمالي برقة ويغازلني بابتساماته. ففي يوم ناديته في حجرتي وطلبت منه طوي ملابسي وترتيبها ليضعها مكانها من الدولاب. أوه! كنت نسيت هدومي الداخلية والكلوت وحمالات الصدر وغيرها! كان ما كان واطلع أدهم على كلوتي ورأيته يقربه من أنفه ويشمه! بل المثير والأعجب من ذلك أنه راح يفرك به زبره من فوق البنطالون!! بل تمكنت من رؤية زبره ينمو في بنطاله الجينز وقدرته بطول 15 بوصة! خطرت ببالي فكرة غريبة أنذاك وشقية كذلك وفعلاً قد كانت نيكة روعة مع أدهم الخادم ؛ فلا أخفي عليكم أنني كنت متعطشة لممارسة الجنس إذ قد مرّ عليّ اسبوعان دون أن أمارس الجنس مع زوجي الطيار. على الفور رفعت صوتي وأخبرته: ” أدهم ، بص قبل ما تصفط الهدوم، هاخد شاور” وبالفعل دخلت تحت الماء الساخن. لم أغلق باب الحمام ورأيت من خلفه أدهم يراقبني ويتفرس جسدي. كنت عارية ومؤكداً أنها رأني من الخلف. تصنعت أنّ الصابونة انزلقت من بين يديّ وزعقت على الفور : ” أدهم.. من فضلك هات ناولني الصابونة.” جائني وسلّمني الصابونة واستطعت أن أميز زبره المنتصب بكامله وأن عينيه كانت لا تفارق جسدي العاري وقد سال ريقه على جانبي فمه. كان فقط ينتظر مبادرة صغيرة مني ليهجم عليّ. امسكته ولامست زبره وراح يسحبنب ناحيته بين ذراعيه إلى الحائط. فتح رجليّ واسعاً وراح يلحس كسي. آآآآآآآآآآآآآآآآه أوه واووووو. كان لسانه شقياً وهو يلاعب كسي لدرجة أن يغريني عن نفسي. كان يلحس وكنت أنا أدلك طيزي ويداي في شعوره وهو يمتص رحيق كسي. أحسست أن لسانه يدخل داخل كسي فعلياً وكأنما ينيكني بلسانه دخولاً وخروجاً. كنت أأنّ من المتعة والحمام يرنّ فيه صوت آهاتي وتمحناتي: آآآآآه..أممممممممممم…أووووف. كمان…الحس أدهم… دخل لسانك جوه كمان…. ارجوك كمان. بعدها اعتدل أدهم ليخلع ملابسه وقد تجرّع من فعلي بعد أن أثرت شهوته. أخذني العجب من زبره الذي كان يرقص متدلياً بين رجليه. كان طويلاً وشاباً وحيوياً. كان الشعر يحيط به من كل جاب كاللبدة تحيط برقبة الأسد. لولا أن شهوتي كانت كبيرة لأشمأززت من قذراته. ولكن شهوتي حركت يدي لتتناول زبره الهائج وابتدأت ألعب به وقد تسارعت أنفسي وازدادت سخونة كأنها تنطلق من فرن وليس من رئتي! كنت شبقة قي تلك اللحظات كما لم أكن مع زوجي من قبل! جلست علرى ركبتي وتناولت زبره ووضعته في فمي. ذلك جعل أدهم يتوحش ويمسك بشعري بقوة وراح ينيك فمي بزبره. كاد يخنقني بزبره الكبير وأردت أن أصرخ فيه. ولكن هيهات هيهات! فقد كان من التوحش والشهوة بحيث لم يدعني أنطق ,هو يدفع بزبره في فمي. قذف لبنه في فمي. اشمأززت وبصقت سائله من فمي. حضنني بين ذراعيه وأخذني إلى حجرة نومي وطلب مني أن أجلس فوق كرسي هناك. التقط فستاني من فوق السرير ووضع يدي خلف ظهري وربطني على ذلك الوضع. لم أعرف كيف اتحرك. ولا حتى سنتيمتر واحد. ركع أدهم الخادم على ركبتيه وبعاد بين ساقي وأدخل رأسه ومدد لسنه ليلحس كسي. ويراوح ما بن البعبصة واللحس لدرجة أنها أذهب عقلي من اللوعة. طلبت منه أنتي غير قادرة وأني أريد أن أذهب إلى الحمام فضحك. ضحك أدهم الخادم وفتح فمه وراح يقول: ” شخي هني .أمممووو حلو …”. كان هو يمزح وأنا كنت جادة فبلت داخل فمه! المذهل أنه راح يبتلع مائي إلى آخر قطرة!! بعد ذلك كان زبره قد عاوده النشاط من جديد فراح يصوبه تجاه كسي ويفركه به. دفعني فنمت فوق الفراش وراح يركبني وكأنها زوجي. راح يضاجعني بكل ما أوتي من قوة وأن أسحبه إلىّ من شبقي وينيك ويصول ويجول وأنا من تحته أطلق شهوتي مرة ثم الثانية والثالثة قذف هو معي. كانت نيكة روعة مع أدهم الخادم ليعود بعدها إلى الشركة. كم افتقده الآن بع تلك السنين التي مضت.

Comments

Be the first to comment

Leave a Reply