قضيب زوجي و قصة حب الزب الذي لا اصبر عليه

ساحكي لكم عن قضيب زوجي الكبير الذي يمتع كسي و طيزي بالنيك و كيف اهيجه و اجعله دائما منتصب حتى بعدما يقذف فانا امراة سكسية بامتياز و املك جاذبية قوية و سحر على زوجي الذي لا يمل من النيك معي و قضيبه دائما تقريبا منتصب و جاهز في كل الاوقات . احلى ما يعجب زوجي في جسمي هو صدري الابيض و هالته الحمراء الكبيرة و انا اتعمد لبس فستان يكشف صدري و اخفي الحلمة تحت الستيان و اترك الهالة تظهر بعض الشيئ و انا املك صدر كبير جميل و زوجي يلتهب حين يراني امشي او انحني امامه ليرى صدري الجميل و احس ان قضيب زوجي ينتصب من خلال نظراته حتى قبل ان اراه . و احيانا اتظاهر اني غير منتبهة و ذلك رغم اني لاافوت اي فرصة للنيك مع زوجي مهما كان الحال و اتركه هو من يتبعني و يمسكني من الخلف و يبقى يحك زبه على مؤخرتي و انا اشعر بالمتعة من انتصاب زبه ثم ياتي دوري بعد ذلك حيث احب ان اخرج قضيب زوجي بيدي و ابقى العق فيه و ارضعه حتى ازيد في تهييجه و هكذا تكون النيكة ساخنة جدا .و احب ان ارضع و امرر لساني على الراس و زوجي زبه مدرع على حواف راسه و زبه كبير و حين ينتصب يصبح مثل حبة موز كبيرة و و انا ابقى ادلكه والعب حتى ارى زوجي هائج ثم حينها لما ينيكني يكون مثل الثور و يخرج كل شهوته و يخرج شهوتي معها باحلى الطرق و اجمل الاوضاع حين اداعب قضيب زوجي احس بالدفئ واحس اني اسعد امراة في العالم و احيانا بعد ان نمارس الجماع و ينتهي من النيكة و يقذف يتعب بعض الشيئ لكني لن اتركه يرتاح سوى بضع دقائق قبل ان اعود الى مداعبة زبه و العب به بيدي حيث احب فركه بكل نعومة و بطريقة جميلة جدا . ثم بمجرد ان احس ان الزب بدا يستجيب و يتمدد حتى اضعه في فمي و ابدا في رضعه و لعقه و احب مدغ الراس بطريقة ناعمة جدا و في نفس الوقت ابحث بلساني عن الفتحة و اجدها مالحة دائما و بعض بقايا المني فيها و ابدا برضعه و داعبته و احس به ينتصب حتى يصبح كالحديد .ثم ابدا بالمص و لكن بطرق منوعة و ليس المص التقليدي بادخاله في فمي و اخراجه بل احب ان ادخله كله في فمي علما ان زب زوجي طويل و يكاد يبلغ العشرين سنتيم و مع ذلك ادخله كله في فمي و اخرجه من الفم و امسكه بيدي و ابقى الحس الراس وامرر عليه لساني و اداعبه بطريقة ناعمة و انا اسمع اهات زوجي الساخنة و شهوته تزداد و تكبر اكثر و اهيجه . ثم يدخل قضيب زوجي في كسي بطريقة ساخنة حيث احب الجلوس عليه و اترك زوجي مرتاحا على ظهره و انا راكبة على الزب كالفارسة و ابقى اهتز بقوة و اقرب له صدري و دون ان اطلب منه يمسك حلمتي بفمه ويبقى يرضعها بطريقة قوية و جنونية جدا تزيد في حرارة الشهوة و جمال النيك والجنس الذي نمارسه دون ملل و عداة تكون النيكة الثانية اسخن و اطول فزوجي ياخذ وقت طويل حتى يقذف حليبه و قضيب زوجي يكون جد منتصب و لا يرتخي ابدا و هو داخل كسي و احيانا يقذف داخل الكس و احيانا اخرى اصر عليه ان يعطيني زبه لكي اتركه يكب داخل فمي لاني اعشق المني و ملوحته . و قبل ان يقذف زب زوجي بلحظات امسكه و افتح له فمي و ابقى اداعبه بلساني و انا استمني له و احلبه بكل قوة حتى ارى فتحته تتوسع و اعي ان المني سيخرج و تكون احلى و اسعد لحظة اشعر بها اثناء ممارسة السكس مع زوجي ثم تبدا الاهات الساخنة و زوجي يغمض عينيه و يحس بالنشوة و اللذة الجنسية الساخنة و ارى الحليب يخرج بقوة على وجهي و اضع راس الزب و الفتحة فوق لساني و كلما خرجت قطرة اسارع بادخالها في جوفي و الحسها بسرعة و تكون المتعة قوية جدا و اللذة ساخنة . و لن اترك قضيب زوجي الا حين اتاكد انه اخرج كل حليبه و بعد ذلك الحسه عن اخر قطرة و اخفيه تحت البوكسر اما اذا كان عاريا تماما فارمي عليه المنشفة حتى لا اشعر بالرغبة اكثر في مصه فانا اعلم ان زبه يتعب و يؤلمه اذا حاولت رضعه مرة اخرى و انا لا اصبر على الزب حين يقابلني و هكذا اترك زوجي يرتاح و ينام نومة هنيئة جميلة و زبه قد تمتع و تدلع باحلى سكس و انا اكون قد وفيت حق زوجي الجنسي و ابقي شهوته منطفئة و مرتاحة في تلك الليلة و هو ايضا يكون في قمة سعادته و ليس هذا فقط بل حين لا يعمل زوجي فان اول شيئ يقوم به في الصباح هو ممارسة الجنس حيث اصحو قبله و اهيئ له فطور الصباح ولا اذهب لايقاظه بل اوقظ زبه فقط و اذهب الى الفراش و امسك زبه و ابقى ارضع و اداعب حتى ينتصب الزب و هناك افهم انه قد صحى لانه اذا لم ينتصب الزب فان زوجي ما زال نائما . و بمجرد ان ينتصب قضيب زوجي حتى امتعه بالمص و الرضع ثم ينيكني من كسي و نبدا يوم جميل او اتركه حتى يقذف في فمي او صدري و امسح له زبه ثم نقوم لتناول فطور الصباح و بعد ذلك ناخذ حمام ساخن مشترك بطريقة رومنسية جميلة و ساخنة جدا

Comments

Be the first to comment

Leave a Reply