قصص جنسية خاصة بليلة الدخلة مع زوجي عاشق النيك

سامتعكم اليوم باحلى قصص جنسية زوجية بيني انا و زوجي هاني عن ليلة الدخلة و طعم زبه الذي تذوقته اول مرة يومها و كيف فتحني و امتعني بجنس ساخن بذلك الزب اللذيذ. انا سماح  عمري ثمانية و عشرين عاما و تزوجت منذ تسعة سنوات حين كان عمري تسعة عشر سنة مع زوجي الذي يكبرني بستة سنوات  بعد قصة حب عنيفة انتهت بالتقائنا اليومي على السرير ليمتع كل واحد فينا الطرف الاخر. في ليلة الدخلة  كنت ارتدي فستان العرائس الابيض و قد كان مثيرا جدا حيث يكشف جزء من بزازي و ملتصق بطيزي الدائرية و كنت قد نزعت كيلوتي حتى تبرز فلقتي اكثر و لما دخل زوجي و حبيبي هاني كان وجهه احمر من الخجل و كنت اتظاهر اني خجولة مثله بينما كانت شهوتي مرتفعة و انا متلهفة لتذوق زبي حبيبي و اكتافه و كانت التساؤلات في عقلي لا تنتهي من مثل هل زبه كبير و هل يعرف فنون النيك و هل يقذف بسرعة ام بامكانه ان يتحكم في نفسه حتى ابلغ رعشتي الجنسية و غيرها من التساؤلات  التي مرت علي في ذلك اليوم و التي انا بصدد روايتها لكم في قصص جنسية زوجية و سرية اقترب مني هاني و جلس بجانبي و نظرت انا في منطقة زبه و كانت منتفخة و عرفت انه منتصب و هائج و كيف لا و هي ليلة احلى نيكة في الحياة حين ينفتح الكس و قربت يدي من يديه و تحسست عليهما فزاد زبه انتصابا و احسست بنبضات قلبه الشديدة و انفاسه المتقطعة رغم اني كنت بعيدة عنه بنصف متر تقريبا . بدا يقرب فمه من فمي حتى لامست شفتاي شفتيه و احسست بنشوة ساخنة جدا و حلاوة لا مثيل لها و هنا بدا يقبلني بحرارة كبيرة و يتحسس على ظهري و لم يكن بامكاني ان ابادله الحركات خاصة و اني لا اعرفه جنسيا من قبل و خفت لو اني تجاوبت معه سيغضب و يظن اني معتادة على النيك مع اشخاص اخرين . بدا يفتح ازرار قميصه و بدا صدره المشعر يظهر ثم مددني على السرير و رفع فستاني و كان جسمي محلوقا من قدماي الى كسي و طابقاي و كل مكان في جسمي لان هذه ليلتي ايضا و هي احلى قصص جنسية يمكن ان اعيشها في حياتي اواصل لكم احلى قصص جنسية و ليلة دخلتي الساخنة حيث بدا هاني يرضع بزازي و يلحس حلماتي و انا اتلهف للمرحلة الحاسمة التي سيكشف فيها عن زبه لكي اكتشفه بعيناي و لم يدم الامر كثيرا حتى رايته ينزل سرواله و البوكسير معا حتى ظهر وحشه اخيرا و كان محلوقا عن اخره ايضا . كان زب هاني جميلا جدا و له راس منتفخة و خصيتين جميلتين و كنت انظر الى الزب خلسة و تمنيت لو ارضعه و الحسه . اقترب هاني مني و بدا يحك زبه على شفرتي كسي و هو يرتعش من كثرة الشهوة و كنت اكتم مشاعري امامه و كانت احلى لحظة حين اخترق زبه الصلب كسي و احسست ان شيئا تمزق بداخلي ولم يكن الا غشاء بكارتي و استمر هاني يدخل و يخرج زبه الدافئ في كسي الملتهب بطريقة سريعة كانت توحي انه لم يسبق له ان ناك كسا من قبل و لم تدم المدة طويلا حتى رايته يخرج لسانه و هو يلهث و احسست بماء ساخن يتدفق في كسي و كان هذا الماء هو المني الذي قذف هاني و بعد  ذلك احتضنني و نما عاريين حتى الصباح في ليلة لا تنسى و احلى قصص جنسية عن ليلة الدخلة بيني و بين حبيبي هاني عاشق النيك

Comments

Be the first to comment

Leave a Reply