سكس نار مع المدرس النياك بعد خروج الزملاء

انا فتاة طالبة في الثانوية و قد مارست سكس نار مع المدرس داخل القسم او الصف و هذا بعدما خرج بقية الزملاء و الطلاب حيث اني اعدت السنة الثالثة و القسم النهائي ثلاث مرات و عمري واحد و عشرين سنة و اعشق استاذي الجميل . و ماا الأستاذ فهو رجل نياك أيضا و كان دائما ما يرمقني بنظرات ساخنة اثناء الدرس وكلما نظرت اليه اجده يرمقني بنظرات جنسية و هو يبحر و يسبح في صدري بعينيه و حتى زملائي كثيرا ما لاحظوا الامر و بما اني كنت اتخذ الدراسة سببا فقط للخروج من البيت فاني كنت مستعدة ان امارس معه الجنس دون مشكل . و استاذي رجل جميل و متزوج و دائم الاعتناء بمظهره و يحلق ذقنه و جميل جدا و له عيون بنية فاتحة و جميلة و شعره بني خفيف و بدانا نتقارب من بعض حيث صرت اخرج معه أحيانا الى الحدائق العامة و اتركه يقبلني و يعبث بجسمي دون ان اعترض عليه حتى اعتدت عليه الى ان مارسنا سكس نار داخل القسم و ذلك في احد الأيام حيث كنا ندرس عنده و بعد حصته كان لدينا حصة في الرياضة و انا تعمدت المشي بطريقة عرجاء حتى اتظاهر ان رجلي تالمني حتى يتم اعفائي من الرياضة و هكذا لما خرج الجميع بقيت وحدي في القسم مع استاذي كي ينيكني و اغلقنا الباب و الكل في الساحة يمارس الرياضة و الأستاذ يقبلني من الفم و الرقبة في سكس نار ساخن جدا و انا جد مستمتعة ثم اعطاني زبه و طلب مني ان ارضع و حين رايت زبه صرت ارتعش  وقلبي يدق فان أرى اجمل زب في حياتي و كان منظره جميل جدا . كان حجم الزب مثل حبة الخيار كبير جدا  واحمر الراس و بدات ارضع بطريقة قوية و ساخنة جدا و الأستاذ مستند على ظهره على احدى الطاولات و يمسك شعري  ويداعبه و انا انظر اليه و ارضع له زبه بكل قوة و بلا توقف ثم انتصب زبه كالحديد و طلب مني ان اتركه يفركه على كسي دون ايلاج لانه أراد ن يحك زبه على حرارة كسي و لزوجته . و بدا الأستاذ يحك زبه على كسي حتى هيجني و سخنني بقوة و انا اكتم اهاتي حتى لا يسمعنا البقية في الصفوف الأخرى ثم درت  وقلت له ارجوك يا أستاذ اريد هذا الزب في طيزي فانا مولعة و اريد ان اتناك و قبل ان اكمل كلامي كان زبه يسد فتحة الطيز بكل قوة و هو يحاول إدخاله و انا اشعر بوخز قوي و كان الصاعقة كانت في فتحة طيزي في سكس نار ساخن جدا و ادخل الأستاذ زبه كاملا في طيزي و شعرت بلذة جميلة فقد كان ناعما جدا و راسه حاد في الامام و يساعد على الدخول بقوة في الطيز و كان يعصر حلماتي و صدري و هو يواصل تقبيلي من الرقبة في سكس نار و ساخن و انا منحنية و افتح له الفلقات بيدي حتى اسهل دخول زبه في مؤخرتي و احشائي . و كنت احس ان خصيتيه تداعب كسي و تدغدغه في كل مرة تلامس شفرات حين يدخل زبه كله في طيزي و المتعة الجنسية عالية و ساخنة جدا و انا احس بالم في ظهري حين كنت على تلك الوضعية و الانحناء لكن الوضعية و النيكة كانت ساخنة و جميلة و جعلتني اصبر و اتحمل كل ذلك الزب و حجم استاذي و هو فوق جسمي و زبه مغروس في طيزي . ثم بدا يقذف حليبه و يخرجه داخل احشائي و ان احس بحليبه الساخن الذي كان يخرج من زبه و احس بزبه و هو ينبض و يرتعش داخل طيز و اشعر بنشوة و رعشة جميلة و اسمع اهات ساخنة جدا اه اه اح احححححاممممممم و الأستاذ يقذف بقوة في طيزي في سكس نار و انا مستمتعة جدا و احس ان كسي يقطر بالشهوة ثم ادخل زبه كله في طيزي و رفع رجليه و كانه يمسحه داخل طيزي و بدا يقوم بحركات دائرية و انا احس ان الزب بدا يرتخي و ينكمش و هنا سحبه من فتحتي و بدا يمسحه بالورق و الزب قد ذبل لكنه ظل جميل و منفوخ  وعروقه بارزة . و رفعت الكيلوت بسرعة و خرج الأستاذ و تسللت الى الساحة و انا اشاهد زملائي يمارسون الرياضة و هم لا يعلمون ان الأستاذ ناكني في سكس نار و اشبع زبه من طيزي بالنيك و الجنس و بينما انا هناك حتى رايت الأستاذ مارا علينا و نظر الي و ابتسم و كان سعيدا جدا و النشوة واضحة عليه و ركب سيارته و غادر الثانوية  

Comments

Be the first to comment

Leave a Reply