سكس نار رائع مارسته صدفة في السوق مع جسم لا يقاوم

عندما اتذكر قصة احلى سكس في حمام السوق اضحك على نفسي كثيرا واضن انني مجنون.في ذلك اليوم ذهبت الى السوق لاقتني اغراض المنزل  وفي اثناء الزحمة الشديدة التي كانت في السوق واكثر الذين كانوا هناك من النساء وكنت انا من بين الرجال القلائل في السوق .وبينما نحن نمشي كانت تمشي قبلي امراة في الاربعين من العمر وكانت طيزها تتمايل يمينا وشمالا فعرفت انها تحب الزب ومحترفة في نيك ساخن فاقتربت منها والتصقت بجسمها الساخن حتى انتصب زبي وكنت اتبعها من محل الى محل وانا اتحكك على طيزها ثم استدارت الي وقالت بصوت خافت في اذني الا تستحي وتخاف ان ينكشف امرنا فاكدت لها ان الامر ليس بيدي وانا بحاجة الى سكس و زبي يكاد ينفجر من شدة المحنة والشهوة ولا بد لي من تفريغ كل ما يوجد في خصيتاي من مني ثم توجهت مباشرة الى حمام السوق العام ودخلت جهة النساء.في تلك الاثناء فقدت صوابي وتبعتها الى الحمام العام والشهوة افقدتني صوابي ولم اعد افكر الا في سكس ساخن مع تلك المراة ذات الطيز الكبير الجميل. عندما دخلت الحمام كان فارغا ولم اجد الا تلك المراة ودخلت خلفها بسرعة واغلقت عليها الباب واغلقت لها فمها بيدي واكدت لها انني سادفع لها كل ما تطلب و ما عليها الا ان تلبي رغبتي في سكس نار معها.ثم بدات في تقبيلها وكنت جدساخن وكان لابد علي ان انيكها سكس ساخن ولكن بسرعة فلم اتردد في اخراج زبي ورفعت فستانها وطلبت منها ان تدور وتهيئ طيزها لبداية نيك ساخن مع زبي الهائج وكنت انيكها بقوة وادخل زبي واخرجه بسرعة شديدة وهي تطالبني بالاسراع فالمكان ليس مناسب للنيك ولكني لم ابالي واستمريت في نيك ساخن مع تلك المراة الناعمة ولمست صدرها ولم يكن لدي الوقت لاخراج بزازها واراهم ولكني استمتعت بنيك الطيز ثم قذفت ماء شهوتي على الارض التي كانت مبتلة ومهترئة ومسحت زبي على الحائط واعطيتها ورقتين نقديتين ثم اسرعت بالخروج لكي لا ينكشف امري بعد ان اطفات شهوتي في سكس في حمام السوق.  

Comments

Be the first to comment

Leave a Reply