سكس ممحون بين سمر و يزن ينطلق -الجزء 1

كان هناك شاب اسمه يزن و كان في العشرين من عمره وقد كان شاب ممحون يحب البنات و يهوى مشاهدة افلام سكس التي تزيد من شهوته و محنته و رغبته أكثر فأكثر … و قد كان يجتمع يزن مع اصدقائه و من ضمنهم كان أولاد خالته و خالاته .. و قد كانو يجتمعون في غرفته و يشاهدون أفلام السكس معاً …و كانو يتمنون لو أنهم يمارسون ما يشاهدونه على الفور … و قد كانو كلهم يجتمعون في نهاية كل أسبوع و يشاهدون الأفلام معاَ و يسهرون طيلة الليل … و في المقابل كانت العائلة بأكملها تجتمع في نفس الوقت في بيت أحدهم… فقط كان الشباب يجتمعون لوحدهم كي يأخذوا راحتهم ..      و في يوم من الأيام كانت العائلة كلها تنوي أن تجتمع في بيت يزن .. خالاته و أخواله و الجميع و قد كان لدى يزن ابنة خاله تصغره في العمر بـ ثلاثة سنوات … لكنه لم يرها منذ زمن طويل … و لم تكن تخطر في باله أبداً …. و عندما حان موعد العشاء … حضرت العائلة و اجتمعت كلها … و عندما جاء بيت خالة يزن انصدم يزن بـ ابنه خالته الجميلة .. التي تدعى سمر … كانت سمر فتاة ناعمة جميلة و هي في المرحلة الثانوية ما زالت في المدرسة …لكنها تبدو أكبر من عمرها ..فهي فتاة مثيرة و جسمها مغري و يلهب شهوة سكس في النفوس … و لأن يزن شاب ممحون شعر بالمحنة اتجاهها عندما رآها أول مرة … كان يزن غير معتاد على رؤية بنات اقاربه لانه كان هو و شباب العائلة يجتمعون خارج البيت و لا يحبون الجلسات العائلية … بقي يزن يطالع النظر في سمر طيلة وقت العشاء …. و سمر كانت تبادله النظرات ايضاً … فهي فتاة في عمر المراهقة و هي كأي فتاة تحب أن تكون محط اعجاب من الجنس الآخر … كان يزن ينظر اليهاا و يحدّق النظر في جسدها و خاصة في صدرها الكبير البارز و خلفيتها الممتلئة المثيرة التي تلهب رغبة سكس في جسمه …. كان ينظر الى ابنة خالته و هو يتذكر تلك النساء اللواتي يشاهدهن في معظم افلامه هو و أولاد خالاته و أولاد أخواله …. و قد كان يتعمد النظر اليها و يوزّع الابتسامات لها .. و هي لم تكن فتاة ثقيلة ابداً … بل كانت تبادله النظرات و الابتسامات بشكل طبيعي مع أنها لم تره منذ كانت صغيرة و هي لا تعرفه و هو ايضاً لا يعرفها عن قرب …عندما انتهت سمر من تناول طعام العشاء ذهبت الى المغسلة كي تغسل يدها و لحقها يزن بسرعة متظاهراً أنه أكمل طعامه  و هو يتبعا بنظرات سكس ساخنة تشع من عينيه …. و فاجئها و هو بالقرب منها و قال لها : ….. يتبع

Comments

Be the first to comment

Leave a Reply