سكس مصري جامد و هز الطيز و ادخال الزب في الكس

مرحبا بك زوار موقع واحد دوت كوم والذي يعتبر اكبر و اول موقع قصص سكسية و اليوم جايبلكم احلى سكس مصري في قصتي مع سلمى و هز الطيز و كيف نكتها و خليتها تتمحن لما دخلت زبي جواة كسها  . انا عمري ثمنية و عشرين سنة و زبي كبير فيه عشرين سمتي و ثخين قوي و اي بنت انيكها اخليها تعيط من قوة النيك زي ما حصل مع سلمى بالضبط و قصتي ابتدت لما شفتها تمشي في الحارة و كانت تهز طيزها و هي تلبس روب ابيض و كلما كانت بتمر في مكان تحت اشعة الشمس كانت سيقانها ظاهرة و حتى كيلوتها كان مبين و كنت بحس ان زبي ينتصب كلما شفت البت دي و صممت اني الاقي خطة تخليني انيكها و اتذوق كسها . كانت سلمى في العشرين من عمرها او اقل و كنت عارف انها اتناكت كثير مع شباب الحارة و سمعت عنها حكايات كثيرة قوي و فيه حتى من حكى لي عن حلاوة بزازها و طيزها و بالمختصر حبيت اخبركم اني كنت عارف تقاسيم جسمها من قبل ما انيكها و ابتديت اقرب منها و اتحرش بيها كل ما شفتها بتمر بجنبي و في مرة من المرات تعمدت احك زبي حتى اخليها تبص فيه و لاحظت انها اتبسمت و من يومها كل ما مرت بجنبي احك زبي و احيانا اخليه يقوم و احرره من تحت البوكسر حتى يكون مرسوم بشكل كويس و ما قدرت اصبر و استحمل اكثر و فكرت اني اذوقها سكس مصري مهما كلفني الحال . و مررت لها رقم الموبايل بتاعي و نزعت رقمها من داخل احد السوبرماركت و كلمتها بالليل و عبرت لها عن مشاعري و حبي ليها و تكلمنا عن السكس و اكدت لها ان زبي لو ذاقته و اكلته في كسها مش حتغمض عينيها ثاني . و في يوم من الايام اخذتها على سطح العمارة و دخلتها لحجرة هنيك كانت مهجورة و اول ما دخلنا طلعت لها زبي و كان واقف و منتصب بشدة و خليتها تمص زبري زي المجنونة و كانت سلمى تحب مص الزب و لعقه و كانت تمرر لسانها من البيضات لغاية فتحة الراس و انا بحس بنشوة جنسية و حلاوة جامدة في سكس مصري سخن قوي و بعدين حملتها بين يداي و اجلستها على حجري لغاية ما جا كسها فوق زبري و نزعت لها الكيلوت و شميته و لحسته ثم قبلتها من بقها و لحست لسانها و دخلت زبري في كسها و كان حارو  جامد و حسيت انه مبلول بمية الشهوة و ابتديت انيكها احلى سكس مصري من كسها و زنبورها و كان البظر بتاعها منتصب زي زبي تماما  . و كانت سلمى كل مرة تقولي احححححح كسيييييي نار نيكني زبك عسسسسسسسسسسسل  انت حبيبي و انا مستحملتش و نزلت لبن جوات كسها و كان كمية كبيرة و بعدين طلعت زبي من كسها و كان الراس منفوخ و خليتها ترضع و تلحس لغاية ما انتصب مرة اخرى و رحت مدخلو في كسها مرة كمان و انا انيكها سكس مصري جامد و حلو و خليتها تفتح رجليها عشان زنبورها يكون ظاهر و طلعت زبي و لحست كسها و كنت امص الشفرتين بكل قوة و انا عاوز اكلهم اكل  . و لما شفت سلمى سخنت معي دخلت زبي مرة ثانية كمان و كنت ادخل زبي لحتى احس البيضات  تتلخبط مع شفرتيها  في اقوى سكس مصري معاها و كنت متمني اني ادخلهم كمان حتى يحسوا بحلاوة كس سلمى و حرارته و بقيت انيكها و زبي طالع نازل في كسها و في كل مرة احط لها قبلة على رقبتها و بعدين اعضها عض خفيف من الرقبة و ايدي على بزازها و انا المص حلمتها و اضغط عليها و كانت حلمتها منتصبة كمان زي البظر بتاعها و زبي بالضبط و من شدة اعجابي ببزازها رحت مطلع زبي من كسها و خليتو يدخل بين البزاز و استمريت انيكها من بين بزازها  بكل حلاوة في سكس مصري غير مسبوق . و بعدما نكتها شوية من البزاز حبيت اتذوق طيزها اللي كان ابيض و يتحرك زي الجيلي و كل مرة اوديه صفعة و انا ابص لو و هو يرتعد و قلبي يرتعد معاه  و ظلت سلمى على طول الوقت تكرر غنجاتها و تقولي اححححححح اححححححح ممممممممممممم زبك  حلو لا توقف النننننننننننييييييك و رحت حاطط على خرم طيزها كريم و مررت كمية كمان على زبي و دخلتو في طيزها و هي كانت تعيط و ما استحملتش ثخانة زبي و حجمو الكبير داخل طيزها بس انا كنت مستمر في النيك و في سكس مصري بكل قوة و ما كنتش اسمع توسلاتها  و كانت شهوتي عالية جدا و انفاسي مسموعة من بعيد و كان النيك مع سلمى جامد قوي و ما يتشبعش و كنت انيكها و هي بتعيط و انا ماسكها من شعرها و اجذبها بقوة حتى ادخل زبي اكثر و كان طيزها ضيق و فتحته سخنة اوي و احتضنتها و لفيت ايدي على بزازها و مسكت حلماتها اللي كانت صلبة و قايمة و مصيت رقبتها و بعدين حسيت اني حكب حليب زبي جوات طيزها و قمت مطلع زبي من الطيز و حطيته فوق فلقاتها و خليتو يكب و جبتهم على طيزها و كان المني يخرج من زبي بطريقة حلوة اوي  مش زي خروجه اثناء ضرب العشرة  و كنت اتاوه و بصوت عالي اححح افففففففف  و هي تقول زيد نيكني انا مشبعتش زبك الكبير في طيزي و دا خلاني انيكها مرة ثالثة في سكس مصري جامد  بعدما ريحت شوية لغاية ما زبري انتصب مرة ثانية . و خليت سلمى ترضع زبي و تلحس البيضات و زبي في كل مرة احس  بيه يكبر لغاية ما قام و دخلتو مرة ثانية في كسها بعدما بللتو بلعابي و نكتها من كسها و بعدين دخلتو مرة ثانية في طيزها و كنت اصفعها على فلقاتها و هي مبسوطة بالنيك و تستمتع بزبي الي كان طالع هابط داخل فتحة طيزها و المرة دي طولت في النيك و كنت انيكها براحتى و نوعنا اوضاع السكس مرات كثير و ركبت فوقها و ركبت فوق زبي و حطيتو بين بزازها و نكتها من فمها و مارست نيك ممتع و سكس مصري ساخن مع سلمى لثلاث مرات لغاية ما طلعت زبري مرة اخرى و حطيتوا بين بزازها و خلتها تحكهم على زبي و تضغط و ابتدى زبي  يرش الحليب على صدرها الجميل و المني يطير على حلمتها الوردية و حسيت بعد كدة اني شبعت من الكس و الطيز مع سلمى اللي متعتني و دلعتني احلى دلع و كانت دي قصتي الحقيقية في سكس مصري سخن اوي و اتمنى انها تكون عجبتكم و في انتظار تعليقاتكم و ردودكم  

Comments

Be the first to comment

Leave a Reply