سكس محارم مع اختي هويدا في غرفة مظلمة

  ما احلى ممارسة سكس محارم مع الاخت مثلما حدث معي مع اختي هويدا التي نكتها في غرفة مظلمة بعدما انقطع الكهرباء فجاة في تلك الليلة الحارة جدا من فصل الصيف حيث ان عمري خمسة و عرين سنة و اختي عمرها 18 و هي اصغر افراد العائلة و نحن ستة اخوة و كل اخواتي بنات و انا الولد الوحيد و بما ان الجميع تزوج فقد بقيت رفقة اختي هويدا و ابي  وامي . كثيرا ما كنت اتمحن عليها فهي ذات طيز كبير جميلة و بزازها مملوءة و دلوعة جدا و اي رجل يحب نوعية النساء مثلها حيث تعتني كثيرا بجسمها و نظيفة و حين تتكلم صوتها رقيق و ناعم جدا و كنت اغتنم ادنى فرصة كي احتك بها او المسها الى درجة انها صارت تتضايق مني و احيانا تهددني بفضحي اما ابي  وامي لكنها كانت تعلم اني احبها رغم اني اشتهي جسمها و لذلك ابقت الامور سرية بيننا . في تلك الليلة التي حدث فيها سكس محارم مع اختي كنت في البيت اشاهد فيلم رعب و دخلت علي اختي و قررت ان تتفرج معي و كان فيلما مرعبا جدا و فجاة انقطعت الكهرباء و خافت هويدا كثيرا و صرت اخوفها و هي مرعوبة و تحتمي بي  وتحتضنني و قد اعجبني الامر كثيرا و صرت اتحسسها و حين ترفض اقول لها اذن اذهبي الى غرفتك لكنها خافت و لذلك طلبت منها ان تتركني انيكها و نمارس سكس محارم مقابل ان اتركها امامي في الغرفة و في وسط ذلك الظلام الدامس امسكتها و ثبتت يدها ثم قبلتها من شفتها و كانت قبلة جميلة جدا لن انسى لذتها ما حييت و لمست لها صدرها و كان متماسكا جدا و حجمه صغير نوعا ما . ثم اخرجت زبي و هي لا تراه لانني حتى انا لم اكن اراها بل كنت احس بها فقط و كانها جنية و ما كان يشعلني اكثر هو دفئ جسمها و حاولت تعريتها لكنها قاومتني و تعريت ثم التصقت بها طلبت منها ان تحضنني و حين فعلت اعجبها ظهري الاملس و راحت تتحسسس عليه و تتجاوب معي و انا اقبل اختي من فمها في سكس محارم جميل و ساخن جدا . ثم انزلت لها كيلوتها بطريقة جميلة و كانني امثل فيلم سكس و حاولت ان انيك كسها لكنها رفضت و اتفقنا ان انيك و ادخل راس زبي فقط و عاهدتها ان اتحكم في رغباتي و ادخلت راس زبي في كسها و كان كسها جد ساخن و كنت ارغب في ادخال اكثر لكن خفت و هو ما جعلني انيك بالراس فقط و كان كسها لزج جدا و زبي ينزلق فيه بلذة لا توصف في سكس محارم مع اختي اكثر من ساخن . و بينما انا ادخل و اخرج راس زبي في كس اختس حاولت ان ادخل اكثر و فعلا ادخلت الراس و قليلا من جذع زبي في كس اختي لكني احسست ان هنا جدارا يمنع زبي من الدخول و عرفت انه غشاء عذريتها و ذلك ما جعلني انيك بطريقة هادئة في وسط الظلام و فجاة اهتز كل جسمي و اقشعر مع شهوة جميلة لن انساها و احسست ان الرعشة اللذيذة ستجعل زبي يتفجر في كس اختي فاخرجت و انا اقبلها و اقذف في الهواء و لا ادري اين يقع المني هل على جسمها ام على الفراش و لا يمكن وصف تلك المتعة و اللذة التي كنت عليها . و بعد ان انهيت النيك طرحتها على السرير و انا اقبلها و احس اني لم اشبع من جسمها و لم اصدق ان زبي لم ينكمش رغم اني قذفت و وضعته على بطنها الدافئ و اكملت الحك فوجدت نفسي في قمة اللذة و هذه المرة طلبت منها ان تعطيني طيزها كي انيكها و لم تمانع اختي هويدا و كان زبي يقطر من المني . وبمجرد ان دفعت زبي حتى بدا يدخل فانا زبي ليس كبير و هو متوسط الحجم و ادخلته كاملا في طيز اختي هويدا في سكس محارم ساخن و ممتع و بقيت انيكها في وسط الظلام و انا اتاوه في اذنها اه اه و هي تقول هيا اسرع بدات اتعب و زبك يؤلمني و هي الكلمات التي هيجتني و جعلتني اسخن اكثر . و في قمة النشوة و المتعة عادت الكهرباء و توهجت الانوار و رايت اختي هويدا عارية و انا ملتصق بها و هنا قذفت بطريقة عنيفة مرة اخرى داخل طيزها و اخرجت زبي بسرعة و اسرعت الى الحمام كي اغسل  و لما عدت وجدت الارض و الفراش ملطخ بالمني الخاص بالنيكة الاولى و هنا ساعدتني اختي على تنظيفه و ازالة البقع المنوية بعد سكس محارم جد ساخن  

Comments

Be the first to comment

Leave a Reply