سكس – قصة فيديو سكس عربى عن عدنان الصير

قصة فديو سكس عربى عن عدنان الصيرفي رجل دميم الخلق سيء السمعة يعشق النساء والنيك له من الحياة ثلاثين ربيعا امضاها بطق الحنك وقلة الادب, بالسير خلف اهوائه فلا تمر امراة امامه الا ويركبها ليتذوق من طعمها وينهش من لحمها ويفيض فيها بالكثير من الحليب الساخن الكثيف. كان يوما من ايام الصيف الحارة الساخنة التي تعبق بالرطوبة المطبوعة بالكلل والملل, جلس عدنان يتبرم في سريره وهو يحاول النوم ولكن دون ان ينجح, وبعد المحاولات المتتالية مل الانتظار فقام ليرتدي ملابسه ويخرج وهو يطرق الطرقات طرقا محاولا ايجاد شيء قد يملاء فراغه ويروي غليله, فسار كطير هائم يتقصى غنائمه فافت نظره امراة جميلة لها من المفاتن الكثير ومن الانوثة بعد اكثر فهرول ناحيتها وتعرف عليها بطريقة فذهة ممتعة جذبها بحواره وبذكائه الحاد لتفتح له قلبها وتبادلعه الحوار بحرارة تفوق تلك المنبعثة من جسد عدنان الحار الفواح بالغرام والحب والعشق باروع الطرق والاساليب النارية الساخنة الطيبة, وبعد طول الحديث سار واياها الى مطعم احتسيا فيه كوبا قهوة قبل ان يقتادها كنعجة بريئة الى مضجعه القذر حيث قام بفلاحتها بشكل شرعي لا لبس فيه. وقد قام عدنان الصيرفي وهو رجل شديد الجوع للجنس متوحش يعشق النيك بتفاصيله بفلاحتها فلاحة اصيلة عبر اعطائها قضيبين في ان معا ما جعلها تتكوى بنار الحب في نيك قاسي بدا بعدنان وهو يستعمل قضيب صناعي هائل الحجم زجاجي اللون كبير الطنفوش لتوسيع طيزها وذلك اثناء المداعبة ما قبل النيك ما جعل الفتاة العاهر تصيح على مداها ونار الغريزة الجياشة قد اشتعلت في داخلها كبركان هائل سياكل الاخضر واليابس, ثم انتقل الفحل العظيم عدنان الى الجد والعمل فقام بنيكها بقضيبين واحد في كسها (قضيبه) واخر في طيزها المتوهجة (القضيب الصناعي) فاخذ يمزق بها وهو يمسكها بحزم وهي تتمايل وتصيح وتغنج وتضرب بيدها يمينا وشمالا لشدة المها وعهرها, وبعد ضربات عميقة جرت في نفس الوقت عبقت بالاجواء الرومانسية الحامية على وقع محنة الفتاة وصريخها وصياحها الصادح, ثم وبعد جزيل الفلاحة والتلويع لكسها انتقل عدنان بقضيبه الدسم الى بخش طيزها فاخذ ينيكها ويلطم بها من الخلف بشكل طيازي عميق بكل قوة ودون اي كلل او ملل وبلا اي هوادة او تساهل والفتاة على مركوبة امام السرير في مشهد رائع تظهر فية عملية النيك بكل وضوح لمحبي هذا النوع من النيك الشديد القسوة واستمر عدنان بركوبها بكل عشق الى ان فقدت القدرة على الاحتمال فتعب من امساكها وهي تموج كبحرهائج قام فغير وضع الفتاة, واخذ يتداور اعضائها بحرارة فتارة ينيكها على ظهرها, وتارة يقلبها على صدرها و ينيكها وهو يداعب ويعصر بصدرها الكبير الشهي بيد واليد الاخرى تلاعب وتقتحم فمها وهي تمسك باطراف السرير والشرشف علها تجد القوة في التحمل, وبعد الصولات والجولات النارية الساخنة كانت اعضاء الفتاة القحبة قد فلحة بالتمام والكمال وكان الوجع والالم قد اعمى بصيرتها بعد ان كوية بنار الحب المستعرة التي تركتها اسيرة الاهواء في السرير لتخدم وتطيع شاب مهووس بالنيك والجنس لساعات طويلة صال وجال بها حتى علقها بحبال هواه فعشقته من صميمها واحبته من قلبها فتيمها قضيبه وروضها لينتهي الفيديو بشكل رائع وباجواء نارية ساخنة ساحرة تماما كما بدا وعلى وقع اهات وصيحات الفتاة الممحونة يفرغ عدنان العظيم حليبه الكثيف الكامل الدسم عميقا في قعر طيزها قبل ان يمده بضربات سريعة في كامل الارجاء والى بابه المدمر الاليم قبل ان يخرج القضيب المدنس برحيق طيزها بالحليب ويغرسه في فمها رضعته بكل حرارة وعشق ونظفته بلسانها وبشفتيها في اطيب فديو سكس عربى قد تشهده الايام.  

Comments

Be the first to comment

Leave a Reply