سكس عربي يسرى وعدي – انتقل بقضيبه الى مكوتها

بدت الزوجة المصرية وكانها قد فقدت عقلها وبانها قد اصبحت عبدة اهوائها المشعوطة ولذلك فهي قد انقضت على زوجها لتاكل له طيزه وتبعبصها وهو يحاول الخلاص ولكنها امتعته بمزاحها والعابها واهوائها ورغم امتعاضه الشديد الا ان زوجته استطاعت بهضامتها وبطيبتها ان تقعده وتلاعبه وهو يلاعب شعرها الناعم ووجهها وجسدها الرائع الطيب وقد اخذ يقول لها يا حبيبتي تعالي تعالي يا قطة وهي تتغندر فقال بقلبه بالفعل كم انا محظوظ بهكذا زوجة نغشة بملامح واهواء برية قوية وقد جعلت زوجها الممحون يغرق في بحر هواها المرات وقد فجرت في اعماقه اطنان واطنان من براكين الغرائز العاتية والاهواء الجنسية والاحاسيس الغرائزية الناثرة الغضة وبعد ان نكحت ومصت بخش طيزه وبيضاته ارتمت على قدميها امامه ذليلة لتقوم بمص عزيزه الفارع باحلى السبل وهو يمسك براسها عند ذكره وفخره لتنفحه بانفاسها الحارقة فبرشته بشفتيها السميكتين الحلوتين عسل ولاعبته بلسانها العذب المحراق الرطب والفحل ينكح ذهابا وايابا وهو يمسك براسها الحلو وهي تضرب القضيب ذهابا وايابا وبكل اخلاص حتى انتصب العزيز الزاخر بصلابته ووقاره على اقساه ووقف بفخر ورجولة وقفة الفحول فتبجج وجهز لممارسة اقوى سكس عربي بالعسل بعد ان جهزت اللبوة القضيب امسك الزوج الفحل فتاته ورمى بها فوق السرير ليلتهم كسها وبخش طيزها بدوره بضربات سلهبية بلسانه الرطب المحراق وهو تمسك براسه وتلاعب شعره باناملها وقد اخذت تتاوه وتغنج وتصيح بصوت مرتفع جدا وقد بلغت منها الاثارة الجنسية حدها فخاف زوجها الفضيحة وبسرعة هرول فاغلق النافذة وكل الاماكن التي يمكن للصوت ان يخرج وزوجته تلاعب كسها وتمعكه وتدعكه بينما انتظرته على السرير وهي تقول له هيا تعال الى هنا وهو ما ان وصل الى النافذة حتى ود لو يطير اليها وبسرعة اغلق كل شيء ورغم الحرارة عاد وقفز في احضان زوجته الحارقة ليمتزج عرقهم بعرق بعض باحلى الاشكال وبعد ان غمد عزيزه في احشائها وعمق اعماق كسها استفحل وهو يقفز عليها كالارنب وهي تهبش باظافرها ظهره بعدما تملكها الالم وخصوصا بعد ان لبدها عدي ذالك اليوم وقد تركها طريحة الالم وحمر كسها واوجعه وما ان حك زوجها بلحمها حتى استعادت الم عدي فاخذت تبكي وزوجها يدك بها فنكحها بشدة وبشراسة في كسها المدمر الذي شرع ابوابه في سكس عربي نار وعندم اتم زوجها من ركوب كسها الذي اصبح فسيحا جدا ولم يعد يمنحه اي كيف انتقل بقضيبه الى مكوتها فركبها من الخلف طيازي عميق وما ان القى بطنفوشه على مكوتها حتى اخذت تصيح وتتاوه وكادت انفاسها تنقطع وهي تهابه وبخش طيزها اليم متبجج احمر مثل حبة البندورة بعد ما شهده من تعذيب هائل وبعد ان غرسه فيها حاولت زوجته ان تفر الى الامام ولكن زوجها المتمرس امشكها واستمر بفلاحتها وهي تبكي وهي يدق الا انها لم تطالبه بالتوقف بل على العكس فكانت تطالبه بالمزيد والمزيد الامر الذي اعجبه فكان واضحا بان زوجته قد اصبحت الة لذة طيبة بجنون واستمر بفلاحتها في مكوتها حتى دمرها وانزل قطرات من الدماء من حيطانها الكاوية وجعلها تتبجج وتتورم وتبج الى الخارج فاخذ يخرج القضيب مع الطيز ليعيد غرسه وهو يدفع باحشائها الى الداخل في سكس عربي ساخن واستمر بتكرار الامر الذي اعجبه واعجب عاهرته فاخذ هو يدق وهي تصيح الصيحات الصادحة وبعدما افلح عليها بكافة المقاييس انتقل الزوج ليكلل اعماله الفارعة العامرة العاشقة المتيمة باروع الاشكال بعدما بلغ نشواته الجنسية الصاخبة باطلاق وابل من الحليب البلدي الساخن الحار على وجهها الحلو وفي فمها المحراق بجنون بعدما سحب العزيز ليلاعبه امامه وقد طمسه طمسا واخفى ملامحها بعد اقوى سكس عربي حار بين الازواج  

Comments

Be the first to comment

Leave a Reply