سكس عربي نارمين وجواد – تغنج و تتاوه بسخونة

ركب الفحل جواد زوجته بقوة بعد سهرة امضوها بالخارج ونزل فيها نيكا وفلاحة وهي تتاوه وتصيح الى حد الجنون حتى ارتعد بدن الذكر من ان يسمعها احد افراد المنزل وخصوصا والدته فحاول ان يهدىء من روعها ولكنه لم يفلح الا باثارتها اكثر وبعد ان اضناها النيك وقد تملكها الالم طرحها الفحل جانبا وهو يقول في نفسها الحمد لله اخرستها فاذ به وبسرعة يقفز خلفها ليلاعب فلقات طيزها الناصعة الكبيرة الفارعة المدمنة علىالسلخ والضرب من الخلف بيديه والسعادة السلهبية عامرة غامرة على وجهه الذكوري مثله مثل اللبوة الفاسقة ثم قام وكمحارب السومو من جزر الهاواي امتشق طيزها بكل فحولة فركبها وغرس ذكره الدسم في اعماقها واخذ يضرب بها ويسلخ وهي تتاوه وتصيح وهو يضرب ويذل وبعد دقائق عادت اللبو نارمين لتغرق في بحر من المحنة الخالصة وبلغت صيحاتها اطنابها وهي تضارب السرير اسفله كالبحر الهائج ليتمايل هو كالسفينة المتقوقعة في بحرها الهائج وبينما هو يضرب وهي تصيح استمر جواد بكل ذكورية ودمرها واذلها واغرقها بحنانه وبذكوريته وبفحولته واستمر بتدميرها وبفلاحتها واللبوة تصيح وتغنج وتتاوه بسخونة الى ان بلغ جواد نشوته الجنسية المنتظرة على احر من الجمر ففاض بحليبه الكثيف البلدي الساخن الحارق نار في اعماقها ومده بحرارة وهو يضرب والحليب يقذف حتى فاح من اعماق طيزها ومن مكوتها الفسيحة التي توسعت فبدت كقمة جبل بركاني مكلل بالثلوج ثم امسك بعزيزه وغمسه بالحليب حاى امسك القليل منه وسحبه الى فمها الحراق فاستقبلته بحنانه ومصته بحرارة وهي تمشق وتتلذذ بطعم حليبه الممزوج بنتفات من جسدها الحارة نار ومن بعدها غسلته بلعابها الحلو وريقها العذب والفحل يقف امامها كالفاتح الضارب الحاكم بقضيبه والسعادة عامرة على تفاصيل وجهه والاثارة تتطاير من عينيه الساحرتين. وبعد اشد سكس عربي ناري تمدد الفحل جواد ولبوته في السرير وحدث ما حدث في الليلة السابقة وحينما استيقظ جواد في الصباح لم يجد لبوته في السرير وكان شديد الهياج وقد تاق لممارسة اشد سكس فقفز وقد هام من اشتياقه لنارمينو سكس عربي معها  فاغتسل بسرعة ونزل الى المطبخ فوجد امه ونارمين في المطبخ وكانت نارمين تحضر الطعام فجلس جواد قليلا وهو يحدث امه بينما وضعت زوجته المائدة فجلسوا وتناولوا الطعام وبعد ان انتهى الفحل جواد من فطوره قالت له نارمين: حبيبي جواد هيا لنذهب الان الى الغرفة وكان جواد يغلي من هول اثارته وهو ينتظر لحظة اللقاء بنارمين على حدة على احر من الجمر وهي الاخرى كانت غارقة بمحنتها الضاربة وبسرعة صعد الطرفان الى الغرفة فاقفل جواد الباب ثم حمل لبوته وطرحها على السرير ومن ثم فسخها من ملابسها من عبايتها وانغمس في اعماقها باغراقها بالقبلات واللمسات والهمسات واللبوة تتاوه وهو يكد وياكل ويضرب ويستمتع في سكس عربي ساخن وهي تصيح وتغنج ومن ثم سحب زبه الكبير في فمها الساخن ومصته بحرفة خالصة واتحفته بفنونها الضاربة واغرقته بحنانها الوارف واسعدته بحرارتها المستعرة وبرشته بشفتيها الرائعتين الدسمتين الحلوتين وهي لبوة بمفاتن ضمن معاييرعالمية بما تكتنزه من تضاريس اتقنت فنون النيك باشكاله فمن الفموي المحراق الى الطيازي فالكلاسيكي وبعد ان مشقته بعمق ولاعبته بلسانها الرطب اللعوب بكل عشق وهيام مختلط بالتيام والاهواء العربية الاصيلة فقامت بعدها ورطبته بلعابها الساخن الحلو وريقها العذب الطيب وجهزته بالتمام والكمال للفلاحة والقراطة السلهبية ثم قفزت عليه بكل غندرة وعشق وهيام واخذت تنكح بكسها بجنون وجواد الفحل عاشق النيك والتفليع غارق في بحر الكيف وهو يمارس احلى سكس عربي نار  

Comments

Be the first to comment

Leave a Reply