سكس عربي نارمين وجواد – امسكت بزبه الكبير بجنون

قبل ان يخرجوا للاستمتاع بوقتهم في الخارج مارس جواد اشد سكس عربي مع زوجته في السرير فركبها من الخلف طيازي ببخش طيزها ونزل بها دق وهي تتاوه وهو يدق واستمر بتعنيفها وهي تتلوى اسفله تارة يمينا وتارة شمالا وقد اخذ بطياحتها بشتى الاشكال الجنسية المعروفة الى ان بلغ نشوته الجنسية فاطلق العنان لحليبه الابيض الكثيف الحار نار الذي تدفق في اعماق طيزها بينما استمر جواذ بضربها الى ان فيرغ من القذف وقد فاح الحليب من مكوتها المدمرة وسال الحليب على طيزها وبطنفوش عزيزه الكبير غمس القليل منه واعطاها اياه في فمها المحراق ارتشفته بكل خنوع وعشق وهيام بعد اشد سكس عربي نار بعد ان انتهى جواد ونارمين من ممارسة اشد سكس عربي بالعسل خرج الاثنان بعدما اغتسلا وتانقا على احلى ما يكون واستقلا السيارة وسارا في الطريق وطلبت نارمين من جواد ان يتوجه الى طرابلس فقال جواد: نارمين حياتي لا تحكيلي باننا ذاهبين الى المدافن فقالت له: ابدا ابدا ابدا يا حبيبي انا اخبرتك باننا سنحتفل بمناسبة مستقبلنا السعيد انا مبسوطة وكاتت السيارة قد اصبحت في قفر مقطوع من تلك النواحي فمدت يدها وضربتها على سروال الفحل الذي انتفض وقال لها عزيزتي عزيزتي الطريق وعرة وانت لا تريدينا ان نستقر في قعر الوادي ااااو اااااه وهي تضحك وتلاعبه بمحنتها المعهودة ثم دفعت بيدها اكثر وعندما عجز عن السيطرة على اعصابه كانت السيارة تسير يمينا شمالا فقالت له هههههههي هييييي توقف جانبا ستقتلنا, فقال لها انا ام افعالك ولكنها لم تجيبه وقد رمت براسها عند اقدامه وعلى فرجه وبسرعة مدت يدها ففتحت سحابه وسحب الزب الى فمها فانتصب كالصخر وجواد اعتاد ارتداء السراويل بلا ملابس داخلية فقالت له برافو فقال لها على ماذا فردت لانك لم ترتدي سروال داخلي كي تزعجني فقال لها لا شكر على واجب ااااااااه اااااااااو واخذ يستلذ باحلى سكس عربي نيك فموي فيما نزلت اللبوة مص بعزيزه مص عميق وبرش على الاصول وبعد ان مصت قليلا صاح فيها وقال هيا لنخرج فقالت الى اين قال هنا فبسرعة ساعدها بنزع ملابسها ونزع هو ملابسه ومن ثم اسرعوا وخرجوا من السيارة وهي عارية وهو عاري فامسكها وسارا بعيدا عن السيارة على الاعشاب وقد تركها لتسير امامه وهو يستمتع بفلقات طيزها وهي تتغندر امامه بكل رونق بجمالها الساحر فقام بعدها واسرع اليها فركعت امامه على الارض وامسكت بعزيزه الكبير بجنون فاخذته في فمها الشلهوب وبرشته بحرارة وتلذذت به وغسلته بلعابها الحلو وهي تمرجه وتلاعبه وتاكل ببيضاته وتضرب باطرافه بلسانها المحراق وجواد يدغدغ فروة راسها ويفرك بها واستمرت بالمص العميق وهي تلفح العزيز بلهاثها الحار نار حتى انتصب وكاد ينفجر لشدة الاثارة ومن هول الاثارة لشدة ما انتظر ليسكن في تلك المكوة الفسيحة الحمراء ليستلذ بما تقدمه من حلاوة عسل اصيلة ولا بعدها من شدة طيبتها فجعلها وبعد ان جهزته بالتمام والكمال تنحني الى الامام كالدابة على يديها وقدميها فانحنى وترنح فوقها وما هي الا ثانية حتى غمد العزيز في مكوتها وهي تصيح وركبها ومن الخلف بشكل طيازي ونزل بها دق وهي تصيح وهو يدق ويسلخ ويضرب ويعنف بها ويذل ببدنها الحارق نار الطيب الساخن الطري الناعم وقد غرس عزيزه الكبير الدسم في اعماق طيزها العامر بفلقاتها ذالك القضيب الهائل الذي كاد يصل الى اعماق امعائها من هول حجمه الفارع البارع بمدات وجنات على مد النظر وقد نزل بها دق وفلاحة باحلى سكس عربي حارق نار.  

Comments

Be the first to comment

Leave a Reply