سكس سيارات مع شرموطة تمارس الدعارة في طريق عام

انا رجل نياك جدا و لا اصبر على النيك و مارست سكس سيارات ذات مرة حين استوقفتني شرموطة نار على قارعة الطريق كانت تمارس الدعارة بلباس شبه عاري جعل زبي ينتصب و انا اقود السيارة فاوقفتها بسرعة امام الفتاة و اخرجت لها زبي كي تراه ثم اتفقنا على السعر و اتجهنا الى طريق منعزل كي انيكها لانني احب النيك خاصة في السيارة . في الطريق لما كنت اقود السيارة تركت زبي متدلي و خارج فامسكته الفتاة و صارحتني ان زبي كبير و جميل و انه اعجبها و ظلت تتحسسه و تمرر اصابعها عليه بينما كنت انا في كل مرة امرر يدي على فخذها و احيانا احاول ان ادخلها تحت قميصها كي المس بزازها الى ان وصلنا الى وجهتنا و ركنت السيارة و اغلقت الزججاج علما ان زجاجي من النوع الكاتم باستثناء الزجاج الامامي الذي قابلته الى بستان كبير لا يمر منه احد الا ورايته من بعيد . بعد ذلك ارخيت المقعد حتى صرت مستلقي على ظهري و مسطح و بدات الشرموطة ترضع زبي في سكس سيارات جميل و ساخن جدا بينما كنت انا اتاوه بطريقة قوية و على راحتي لانني في مكان منعزل و في نفس الوقت كنت انزع لها الكيلوت كي المس طيزها الكبير جدا الى ان نزعت الكيلوت . كان طيزها ابيض و كبير و ناعم و لمست لها الخرم ثم الكس فوجدته مبلل و عرفت انها ساخنة و تحب النيك فبدات بادخال اصبعي و اخراجه في كسها و راحت تتاوه و تتغنج و انا اسخنها و اجهزها و انتصب زبي جيدا من شدة المص و كانت تلحس الراس و تداعبه بلسانها بطريقة رائعة جدا و قبل ان ابدا في النيك في سكس سيارات اخرجت لها بزازها التي كانت اكبر مما توقعت و خاصة حلماتها التي كانت كبيرة جدا و بارزة و صلبة و بقيت ارضع و امص لفترة  و هي تلعب بزبي . ثم اجلستها في حجري  و امسكتها من صدرها و صار ظهرها ملاصقا لصدري و شعرت بدفئ جسمها و لذتها و ادخلت زبي في كسها المبلل بسرعة كبيرة بعدما غلفته بالكابوت و صرت ارفعها و انزلها فوق زبي و انا انيكها في سكس سيارات جميل جدا  و كنت احس بالحرارة تخرج من كسها الساخن و احس ايضا ان ماء كسها ينزل على عانتي و خصيتاي كلما ارتفعت و نزلت فوق زبي بكل جسمها . و نزعت ملابسي الفوقية حتى يلامس صدري ظهرها و انا اخرج لساني و الحس لها رقبتها و ظهرها و اذوب معها و يداي لم تتوقف عن عجن بزازها و اللعب بهما و بالحلمتين ثم ارفعها من فخذيها الى الاعلى بكلتا يداي و اساعدها في النزول و حين سخنت صارت تصرخ بقوة من النشوة و المتعة التي كانت عليها و هي تستمتع بزبي الكبير في كسها في سكس سيارات ساخن جدا و كنت اشمها و انا انيكها لان رائحتها كانت انثوية جدا و شهية حيث حاولت عضها عدة مرات لكنها كانت توقفني و تشتمني بقوة و تقول لي حذار ان تشتمني يا ابن الشرموطة و انا حين اسمع مثل هذه الكلمة كنت اصفعها على خدها و زبي داخل في كسها الى الخصيتين فتتعمد شتمي مرة اخرى فهي من النوع الذي يحب ان يتلقى الضرب و هو يتناك . و من شدة الشهوة التي كنت فيها كنت ارفعها بقوة و لا احس بثقل طيزها الكبيرة و هي في حجري في سكس سيارات رهيب جدا و احيانا اتركها فوق زبي الذي يكون قد غطس كاملا في كسها و ابقى اقبل الرقبة و الحس و هي تتاوه و تذوب ثم اعود الى الهيجان و الاهتزاز و دعك البزاز و كسها هو الذي كان يضم زبي و يتركه و ليس زبي من كان يدخل و يخرج لانني كنت في حالة سكون الى ان جاءت شهوتي و رعشتي بقوة و انا انيك تلك الشرموطة اللذيذة و شعرت قوة كبير و طاقة رهيبة تخرج من زبي و انا انيكها و في الوقت الذي كنت اقذف في كس الشرموطة بعد سكس سيارات ساخن جدا احسست بالارتخاء و بقيت اقذف و اقبل الى ان افرغت كل المني الذي كان في الخصيتين و استرخيت بعد ذلك و شعرت براحة كبيرة جدا و بقيت ساكنا لمدة طويلة و هي عادتي بعد النيك الى ان خرج زبي من كس الشرموطة و  ارتمى فوق مقعد السيارة و هو مرتخي و هنا طلبت منها ان تعود الى مقعدها و اعطيتها ثمن النيكة و زيادة و نزعت الكابوت مني زبي بعدما امتلا ربعه تقريبا بالمني . و فتحت زجاج السيارة و رميت الكابوت وسط الحشائش ثم انطلقت و انا منتشي بعد اجمل متعة سكس سيارات مع شرموطة خبيرة في الجنس داخل سيارتي

Comments

Be the first to comment

Leave a Reply