سكس ساخن و وضعية جميلة فوق زب زوجي

انا امراة متزوجة و اعشق السكس و غالبا ما  أعيش سكس ساخن مع زوجي فهو يعرف كيف يثيرني بطريقته في النيك و الجماع و اعشق زبه ذو العشرين سنتيمتر من الطول و الراس الكبير و خاصة لما يتركني ارضع  والحس . و في العادة حين ينيكني زوجي كان ينيكني مرتين حيث الأولى تمر سريعة بعد مص و لحس و مداعبات حتى يقذف ثم اتركه يرتاح و يتهيئ للنيكة الثانية التي تكون احلى و امتع بيننا لانها تأخذ وقت طويل نشبع فيه مع بعض من النيك و السكس و في ذلك اليوم الذي ساحكي عليه حين حدث بيننا سكس ساخن جدا كنا لوحدنا في البيت و لم يكن معنا الأولاد و قد مر وقت طويل لم نمارس فيه السكس في الصباح و كنت منهمكة بترتيب البيت حتى دخل زوجي و قد عاد من الشغل يومها باكرا و كانت الساعة الحادية عشر نهارا . و ما ان دخل زوجي امسك بيدي و بدا يخرج زبه دون ان يتكلم معي و كان زبه منتصب كالعمود بقوة و اخبرني انه يحس بشهوة و حرارة كبيرة و انه يريد ان ينيك فقلت له سمعا و طاعة يا حبيبي و امسكت زب زوجي الغليض بيدي و بدات ارضع و امص و الحس و اركز على الراس حتى قذف شهوته على لساني و لحظتها جلس مباشرة فوق الكرسي ثم طلب مني ان احضر منشفة و امسح زبه و كنت امسح زبه و اتتبع اثار  المني حتى نظفته و قد ارتخى زبه و بدا ينكمش و تركت زوجي جالسا و زبه متدلي و هو يلعب به و عدتلترتيب البيت و بعد حوالي اقل من عشرة دقائق نظرت الى زوجي فرايته ما زال يلعب بزبه و لكن زبه بدا يطول و هو منظر اغراني كثيرا و عجلت بالذهاب اليه مرة أخرى امص له زبه في سكس ساخن جدا . و كان مذاق زب زوجي لذيذا كالعادة  و من شدة المص و الرضع انتصب زبه مرة أخرى حتى سخن زوجي و لأول مرة في حياتنا طلب مني ان اجلس على زبه و هو جالس على الكرسي و كانت وضعية جميلة و ساخنة جدا . و فتحت رجلاي و ركبت على زب زوجي  و احسست بحرارته و هو يدخل في كسي في سكس ساخن جدا و انا اعانق زوجي و اقبله بشدة و محنة و هو يمص صدري و يلحس حلمتي الحمراء ثم امسك طيزي و طلب مني ان ارفع جسمي و انزله على زبه كي يتمتع بالنيك على تلك الوضعية الساخنة جدا . و اما انا فشعرت بمتعة كبيرة و زوجي يلعب بطيزي بتلك الطريقة الساخنة و يحرك فلقاتي بكل مرونة و انا اقبله كالمجنونة من شدة الشهوة و رغم اني غير معتادة على هذه الوضعية الا اني أصبحت اتحرك على زب زوجي بطريقة غريبة جدا و كانني رياضية حيث كنت رتفع و انزل على الزب و بزازي ترقص و تخبط على وجهه و هو يحاول لحسها و مص حلمتي الى درجة اني احسست اني جننت زوجي في سكس ساخن جدا . ثم ضمني الى فمه و بدا يرضع و يمص الحلمة و أحيانا احس به يعضها لكن شهوتي و شهوته التقتا بطريقة جعلتنا ننسى كل شيئ و حين اجلس على زبه احس خصيتيه في طيزي لما يدخل الزب كاملا في كسي و اعاود مرة أخرى لتقبيل زوجي من شفته و هو قد حلق لحيته في ذلك الصباح منذ ساعات فقط و خده كان ناعم جدا و طري و حتى رائحة العطر التي رش بها رقبته في الصباح ما زالت على حالها . و بدا يحركني زوجي و يسخن اكثر و انا على زبه فهو يمسك فلقات طيزي و زبه في كسي في سكس ساخن و انا صرت اهتز بقوة و أحيانا كان هو من يرفعين قليلا و يبدا في ضخ زبه بكل قوة داخل كسي الساخن و احس بخصيتيه تصدم طيزي بكل قوة و انا بدات ارتعش باللذة و الشهوة لحظتها وصل زوجي الى قمة المتعة و بدا زبه يرتجف داخل كسي و ينبض بقوة و احسست بحرارة المني الذي كان يكبه في كسي بطريقة غزيرة جدا و انا ارتعش في احضانه و اعانقه بطريقة ساخنة جدا و لذيذة . ثم ارخيت جسمي على حجره و زبي في كسي و انا اجلس على خصيتيه و قد اكمل زبه القذف و زوجي شعر بالتعب و الراحة النفسية و راح يقبلني و هو يكمل اخر اهاته اه اه اه و يقبلني من الفم و شهوته تبرد كما بردت شهوتي بعد سكس ساخن و جميل مارسناه و نحن على الكرسي  

Comments

Be the first to comment

Leave a Reply