سكس ساخن جدا مع والد صديقتي الذي ادخل زبه في طيزي

اسمي عايدة و قد مارت سكس ساخن جدا مع والد صديقتي التي كنت ازورها باستمرار في بيتها و اعرف كل افراد اسرتها و لم اتوقع يوما ان ابوها سينيكني فهو بمثابة ابي و احترمه كثيرا  ولكن في الاونة الاخيرة صارت نظراته تجاهي غريبة . و قد لاحظت انه يطيل النظر الي و احيانا اجده خلف الباب يختلس الينا النظر حتى بدات اشك في امره و ارتاب منه و احيانا اراه يحك زبه و لم اشئ ان اخبر صديقتي بالامر لاني قلت في نفسي ربما هي مجرد شكوك لكن كل شيء ظهر لما ذهبت اليها في ذلك اليوم و وجدت ابوها في المنزل و اخبرني انها ذهبت مع امها الى المركز التجاري للتسوق و فتح لي الباب و اخبرني انها ستعود بعد حوالي نصف ساعة فقط . و دخلت البيت و جلست و وقف امامي و نظراته رهيبة حتى انني لحظتها تمنيت ان اعيش معه سكس ساخن لانه من النوع الذي يثيرني فهو رجل مسن عمره تقريبا ستين سنة و جسمه قوي جدا و و شعره قد كساه الشيب و كنت حين انظر اليه يبتسم و انا ابادله الابتسامة . ثم اقترب مني و وضع يده على فخذي  وقال هل تعلمين انت جميلة جدا و لحظتها بدا قلبي يدق بقوة و يخفق و لم اجد ما اجيبه به سوى الابتسامة و كانت يده ترتعد من كثرة الشهوة و انا لحظتها امتزج شعوري بين الخوف و بين الرغبة في الجنس و علمت انه يريد ان ينيكني و نمارس سكس ساخن و بدات افكاري تتشوش و انا افكر في شكل زبه و حجمه . ثم وقف امامي وكان يرتدي ملابس البيت و زبه قائم و يريد ان يثقب ثيابه و طلب مني ان اقف امامه و حين وقفت ضمني بقوة و بدا يقبلني  وانا اطلب منه ان يتوقف و لكن في قلبي كنت اقول اكمل لا تتوقف نيكني اريد زبك و هو يقبلني كالمجنون ثم وجدت نفسي اضع يدي على زبه و كان كالصخر منتصب و قبضتي لا اقدر على لفها عليه من شدة سمكه الكبير . ثم اخرج اثداءي و ظل يرضع فهيا و لما هم بخاراج زبه شعرت ان قلبي ينبض بقوة فانا سارى زبه الذي الذي كنت افكر في شكله  وحجمه و حين اخرجه انصدمت فانا لم اتخيل ان يكون زبه بذلك الحجم المهول فقد كان كبيرا جدا و خاصة من ناحية السمك و حجم الراس الذي كان كبيرا جدا و اغلظ من باقي زبه و كان لونه وردي و جميل و طلب مني ان ارضع زبه و كنت البي طلباته و انا غارقة في احلى سكس ساخن مع والد صديقتي النياك ثم اجلسني على ركبتاي فوق الاريكة و جذب بنطلوني الى الاسفل ليطل امامه طيزي الابيض مباشرة و تحسسه و لعب به و اصبعه على الفتحة و و لم يتحمل اكثر و ادخل زبه في فتحتي بكل قوة في سكس ساخن جد حيث كان راس زبه الكبير يمدد فتحتي  ويخترقها بوقة . و لم اكن اتوقع ان طيزي سيستوعب ذلك الزب ذو الحجم الرهيب حيث ادخله كله و بدا ينيكني و هو من خلفي واقف و مستمتع  و انا مرتكزة بالركبتين على الاريكة و احس بزبه الكبير جدا يتحرك داخل طيزي بكل قوة و اهاته رهيبة و في كل مرة اظن انه سيقذف لكنه كان نياك قوي بامتياز حيث عرف كيف يتحكم في الشهوة و اخراج منيه و لم يقذف بسرعة فاحيانا يزيد من ضربات زبه في طيزي و يدخله كله الىا لخصيتين و احيانا يصبح ينيك ببطئ . و كان يمسكني من فلقاتي و هو يدخل زبه الضخم الذي كان ناعم جدا و لم احس معه باي الم في سكس ساخن و جد حامي و لذيذ و يصفعني و يضرب طيزي بكفه بكل قوة و هو ينيكني و كانت اهاتي جميلة و كانها نغمات اه اه اي اي اي و انا استمتع و انزل راسي لانظر عبر صدري و بطني الى خصيتيه كيف كانت تخبط على كسي و زبه الذي كان يخرج الى النصف و يدخل بالكامل في طيزي . ثم بقي والد صديقتي ينيكني لمدة نصف ساعة كاملة او اكثر و هو يذهب و يرجع بزبه في طيزي و كانه يعزف به على الة الكمانجا و اخيرا جائت اللحظة الممتعة التي ترقبتها و هي حين سحبه للمرة الاخيرة في تلك النيكة  واسرعت انا الى زبه و وضعته فوق صدري قبل ان يبدا بالقذف و بدا زبه يقذف بكل قوة و لكنه لم خرج الا حوالي قطرتين او ثلاثة و لم يكن منيه غزير  و لكني كنت في قمة متعتي و انا انظر الى زبه بعد سكس ساخن و لذيذ  

Comments

Be the first to comment

Leave a Reply