سكس خليجيون في بريطانيا – النيك و الاعتراف

بعد اقوى سكس نيك سحاق في الحمام وقفت الفتاتين لتحسنا الهندام قبل العودة الى الصالة وقد ارادت مروى الاعتراف بحبها للفاتنة فقاطعتها نجلاء وهي تقول خلاص خلاص ما هموني اثنينهم, لا علاقة لي فيهم اصلا لا من قريب ولا من بعيد الشلهوبة المتيمة بالقضبان وبالفلاحة مروى: خلص ولا يهمك لنغير المكان اذا اردت… لعيونك كم نجلاء عندنا …هي وحدة ودلوعة تبتسم بمكر أحست نجلاء أنها بالغت بردة فعلها ولم تعلم ما هوالسبب الرئيس الذي جعلها تغير رايها لتساير مروى الممحونة الفاسقة ماشقة القضبان نجلاء: عموما وعامة أنا لن ارضى بافشالك قدام أحد… أنا سامشيها هذه المرة لاجلك لنمرر هذه الساعة على خير وابتسمت ابتسامتها الخبيثة المعروفة, تلك الابتسامة من ابتسامات العاهرات الفاجرات وعادت نجلاء وهي تتغندر الى الطاولة وخلفها مروى المتعجبة من موقفها الذي تغير فجاة بينما كان الشابين يحتسيان قهوتهما طوني مبتسم: مممم ما الذي ماطلكم الشلهوبة المتيمة بالقضبان وبالفلاحة مروى:  ارى انكم طلبتم القهوة من دوننا, وها انتم قد شربتموها!! وكل ذلك ونحن لم نرى المنو بعد… طوني وهو يقهقه ويتمتم: الله عليكي اتخبريني انك لم تحفظين المنيو بعد وغمزها؟ وهو يثقبها بنظراته الغرئزية كان احمد صامتا هادئا ينظر إلى نجلاء الفاتنة بكل حرارة ويتابع كل ردات فعلها وافعالها, أما نجلاء الشلهوبة المنكوحة في الحمام ليلتها فكانت شديدة الدهشة من نفسها ومن افعالها ولا تعلم ما اللذي اجبرها للعودة الى الطاولة في الوقت الذي كانت تشعر به بحرارة نظرات احمد الحارقةالمغمسة بالنشوات الجنسية وهو يتصفحها بجنون من راسها الى اخمص قدميها باصابعها المنمقة المطلية بالبديكور الاحمر باحلى ما يكون وهو تبدة كقطعة الحلوى البديعة الشلهوبة المتيمة بالقضبان وبالفلاحة مروى: طنووووووس ما قلتي لي ما هو العظر الذي استعملته الليلة فانا لا استطيع ان ابعد نفسي عنك, وضحكت ثم اتبعت اتريدني ان اقفز عليك ام ماذا طوني مبتسما: هذا سر المهنة يا لبوة الشلهوبة المتيمة بالقضبان وبالفلاحة مروى: يلاااا وبغنج كبير يلااا قللي طنوس كاسر قلوب النساء عاشق الجنس طوني: بالدور الذين تحت كشك صغير يبيع تشكيله حلوه ولكن ما ادري عن الشايب قفل ولا للحين فاتح الشلهوبة المتيمة بالقضبان وبالفلاحة مروى: شو رايك نقوم نتفسح قليلا وساريك من اين اشتريت ذلك العطر, اظن بان هناك بعض المحلات التي لم تقفل لاني اعتقد ان الانكليز يخافون ان يفقدوا زبون واحد كاسر قلوب النساء عاشق الجنس طوني: يلا قومي قومي…. شو انا خادمك ورمقها بنظرة وكانه سيقفز عليها الشلهوبة المتيمة بالقضبان وبالفلاحة مروى: طنوس مالك لا تتقبل المزح وكلامي لم يكن سيئا, اقصد تعال تعال نشوف وامسكته من يده وسحبته وسارت واياه وهو يلحق بها كالمجنون وعندما وصلا الى جوار الحمامات برمت اليه وطبعت قبلة ساحرة مغمسة بالنشوات على شفتيه وسحبته الى الداخل وهناك نكحها اشد سكس نيك طيز ولا بالخيال, وبالتفصيل فان اللبوة وما ان دخلت الى الحمام واياه قامت فاخرجت قضيبه الكبير المسنن وغمدته في فمها بعد النيك وقف الفحل وفتاته الشلهوبة ليرتدوا الملابس التي وضعوها فوق السيفون, وبلا سبب تذكر الفحل صديقه وصديقتها فضحك بشدة وبصوت عالي وقال: ايوه يا لبوتي كنت تستطيعين الطلب مني من البداية لما انتظرت ولا ثانية وطبع عليها قبلة ثم يكمل: وهؤلاء الاثنين الجالسين هناك, ديكور ولا ماذا؟ واخذ يضحك هاهاها مروى وهي تضحك: على متحف الشمع انشاء الله, واتبعت لابقين ولا شو…  

Comments

Be the first to comment

Leave a Reply