سكس خلف الشجرة ساخن جدا واحلى نيك و نحن واقفين

كان احلى سكس خلف الشجرة و الذ نيك في حياتي في ايام الصغر مع معشوقتي انذاك و كنا نحب بعض و لا نملك المكان الامن لنمارس الجنس  و انا كل ما كنت احلم به هو ان احتك بها او المس لها صدرها او فخذها فقط و اسارع للبيت حتى استمني و احلب زبي بكل شهوة .  و اصبح اكبر احلامي هو انيك سوسن حبيبتي او على الاقل احك زبي في جسمها حتى اقذف فهي كثيرا ما اشعلت شهوتي و احيانا كنت احتك عليها في العمارة و كثيرا ما كنت اوشك على القذف فيمر علينا احدهم و يقذع علينا المتعة و اكمل النيك بالاستمناء الحار . و مع الوقت صار مطلبي كبير جدا و صرت اخرج مع سوسن احيانا خارج العمارة الى ان رايت احهم مرة يقبل حبيبته و يحتك عليها و هما خلف احدى الاشدار الكبيرة التي كانت في احد اطراف الحي و الحركة من هناك قليلة لان الطريق غير معبد و جائتني الفكرة ان اخذ سوسن هناك لانيكها و اجرب سكس خلف الشجرة كما رايت الرجل يفعل . و فعلا قبلت سوسن بالفكرة و مع طيش الشباب و جنون المراهقة اخذتها هناك كي انيكها و قلبي يدق بقوة كبيرة  و كانني ساقتلها او سارتكب جريمة من شدة الخوف و الشهوة خاصة و انني على موعد مع اول نيك في حياتي و حين وصلنا اختفينا جيدا بين تلك الشجرتين و كانت هناك شجرة كبيرة  و كان المكان كريها جدا برائحة البول و قارورات الخمر و لكن الشهوة كانت قوية جدا لحظتها  و انا اول ما فعلته هو اني قبلتها بحرارة كبيرة من فمها و كان مذاقه حار جدا وشفتها لذيذة و انا في اجمل سكس خلف الشجرة . ثم اختلطت علي الامور و انا اقبلها و احك زبي على جسمها و الشهوة كانت قوية و قلبي يدق بقوة و انا مستمتع و اشعر اني ساقذف بسرعة و قمت باخراج زبي حتى لا اقذف في ملابسي و سوسن رات زبي لاول مرة و كانت تنظر اليه بشهوة و اخبرتها اني اريد ان احكه على طيزها . و انزلت لي قليلا البنطلون و رايت ابيض طيز في حياتي و كان كالحليب و ناعم جدا و لما وضعت زبي بين فلقتيه كانت الحرارة كبيرة جاد و ساخنة و انا بدات احك زبي بين الفلقات و انيك اول نيك في حياتي في احلى سكس خلف الشجرة و سوسن كانت واقفة دون ان تتحرك وانا الف يداي على بطنها و بزازها و هي تملك بزاز صغيرة . و بقيت احك زبي و ادفع الى الامام و الخلف و زبي يتحرك بين الفلقات و احس انه يضرب الفتحة و لكني لم ادخله لان فتحتها صغيرة

Comments

Be the first to comment

Leave a Reply