سكس حار مع حبيبي سعيد الذي عوضني بزبه عن زب زوجي الصغير

لم اتوقع اني ساجد حبيب نياك ساخن امارس سكس حار معه حتى ينسيني برودة زوجي الجنسية و صغر حجم زبه الذي لم يكن يمتعني في النيك حتى جاء ذلك اليوم الذي عرفت فيه سعيد الذي كان يعمل في العمارة و هو شاب قوي و حين طلبته و صعد الى الطابق الرابع في بيتي و فتحت له الباب  و انا ارتدي روب النوم لم أدر ماذا أقول  و خفت أن تضيع فرصتي و أنا لازلت محملقة فيه  لم أشعر بنفسي إلا و أنا أتقدم نحوه ببطء قائلة أريد .. أريد … هذا . و يدي على زبّه المنتفخ . مرت برهة قبل أن يحدث شيء سوى يدي القابضة بعنف على زبّه المتشنج و عيني المتصلبة عليه . و ما هي إلا لحظه لم أشعر بعدها كيف إستطاع حملي بين يديه و رفعني إلى صدره كأني طفلة صغيره و بحركات سريعة تخلص من قميصي الشفاف و كيلوتي الصغير و بدأ في ضمي بشده لدرجة أني سمعت صوت عظامي أو مفاصلي و هو يمطرني بقبلات على سائر أنحاء جسدي المرتعش ويديه تتحسس كل مفاتن و ثنايا جسدي بعنف بالغ ولذيذ في سكس حار و ساخن جدا لم اذقه من قبل مع زوجي . و بمجرد أن تركني سقطت على الأرض عارية و عيني عليه خشية ذهابه و إذا به قد بدأ في التجرد من ملابسه ببطيء و هو ينظر لي و أنا أنتفض في الأرض من شدة الرغبة . و ما أن أنزل كيلوته حتى ذهلت مما رأيت . و بدا لي أني أسأت الإختيار فلم يدر بخلدي أن هناك بشر بمثل هذا الأير و أن ذكراً بهذا الحجم لا يمكن أن يدخل فرج أنثى . لا أبالغ مطلقاً . فلست تلك العذراء الجاهلة التي لا تعرف ماذا يعني الرجل  و علاقات الجنس و النيك رغم ان زب زوجي كان صغيرا و لم يكن يمتعني في سكس حار اثناء الجماع بل كان يدخل زبه الصغير و يخرجه مرات ثم يقذف داخل كسي و انا اتلوى من الشهوة . لكني كنت اعرف ما هو الأير و الزب  خصوصا و انا ارى كثيرا افلام الجنس و مجلات الخلاعة و قد رايت ازبارا كبيرة جدا لكنها ليست مثل زب سعيد و لم أتوقع أن أشاهد ذكراً بهذه الضخامة و الطول المخيف  . إن زبّه يكاد يصل إلى ركبته . بدأ سعيد في الاتجاه نحوي و أنا مكومة على الأرض . حاولت أن أزحف على الأرض هرباً و شعرت أن قواي قد خارت تماماً فضلاً عما شعرت به من إنعقاد لساني نزل علي و هو يتلمسني  و يمتص شفتاي و عنقي و زبّه المنتصب يتخبط في صدري حيناً و ظهري حيناً و أكاد أموت رعبا من منظر زبّه مع شدة رغبتي فيه , و بدأت أصابعه تتحسس كسي و تدغدغ بظري و أنا أنتفض مع كل حركه من أصابعه الخبيرة في احلى سكس حار نار. و تأكد سعيد من أني جاهزة للنيك عندما وجد أني قد غرقت بماء كسي . و بدون أدنى جهد منه رفع ساقاي إلى كتفيه و ظهري على الأرض ورمى زبّه الثقيل على بطني فيما أصابعه تستكشف طريقها في كسي المبلل . و حانت مني التفاتة لأجد الأير ممتد على بطني و رأسه فوق سرتي بدأت اللحظة الحاسمة عندما أمسك سعيد بزبّه وأخذ يجول به بين فخذاي وعانتي و يبلله بمائي و يدعك رأسه على فتحة كسي كأنه يرشده إلى طريقه في سكس حار جدا . عندها أخذت أغمغم و أستعطفه بكلمات غير مترابطة من شدة الخوف و شدة الرغبة . لا … أرجوك لا . انه كبير … لا تدخله … سوف تقتلني … أرجوك … انه كبير جداً … حسناً … فقط من الخارج … لم يلتفت سعيد لاستعطافي . بل لم يجبني بشيئ مطلقاً . و بدأ في إدخال الأير الرهيب رويداً رويداً في كسي إلى أن أدخل نصفه تقريباً ثم أخرجه بنفس البطء و أنا أرفع جسدي من تحته مخافة أن يخرج مني و يدي على كسي وأصابعي تحيط بزبّه في احلى سكس حار و مثير ثم أعاد إدخاله وإخراجه عدة مرات بنفس البطء وفي كل مرة كان يدخل جزأ أكبر من زبّه داخلي في كل مرة. وعينه الحادة لم تفارق عيني و كأنه يقول . لا تخافي من شيء . كل هذا و هزات جسدي لم تقف لحظة واحدة إلى أن بدأ جنون طرزان أو سعيد الذي أخذ يغرس كل ما يملك في كسي دفعة واحدة ببطء و إصرار حتى ادخله إلى نهايته و قبل أن أصرخ كان قد وضع يده على فم و ضغطت على أسناني من شدة الألم . و أخذت أعض أصابعه بكل قوة دون فائدة تذكر . فقد ترك زبّه في كسي لفترة طويلة دون أن يحركه حتى شعر أني تركت أصابعه من بين أسناني عندها بدأ في الدفع السريع المتوالي و مع كل دفعه منه اعتقدت أن قلبي سيقف من قوة النيك في سكس حار و متعة زب سعيد الذي كان يملا جدران كسي اثناء النيك بكل قوة  . ولم يستجب لأي من توسلاتي بأن يقف أو حتى يبطئ من حركاته وأنا أتمنى أن لا يقف ولا يهدأحيث كنت مستمتعة في سكس حار كثيرا و كانني عثرت على النياك الذي كنت ابحث عنه حتى في احلامي . وتزايد دفعه و إندفاعه و كان أحياناً يخرج زبّه بسرعة من كسي المختلج و أنا أشهق متوسلة أن يعيده و بأقصى سرعة حيث يخترق شفرتي كسي و يوسعهما ثم ينغرس داخل اعماق الكس معطيني لذة جنسية رهيبة جدا وعالية  . كنت أنتفض تحته كطير ذبيح إلا أني قابضة على جسمه بيديي و ساقاي المعقودتان على ظهره و بدأت إندفاعاتنا في التزايد إلى أن بدأ ينزل منيه في داخل رحمي و هو يزأر كأسد غاضب  و انا اشعر بالمني الساخن و الدافئ في نفس الوقت يبلل كسي و يعطيني نشوة جنسية كبيرة جدا و انا قد بلغت احلى لحظات الجنس المثير و بدأ جسدي في التراخي بعد سكس حار جدا و هو لا يزال منتصباً فوقي و بدأ زبّه في الخروج رويداً من كسي النابض  و كان زبه قد ارتخى و صار يتدلى بين فخذيه و ظل راس زبه محمر و كبير جدا و قطرة مني عالقة عليه تريد السقوط على الارض لكن كثافة المني كانت تبقيها على الفتحة إلى أن قام عني و أنا مكومة على الأرض حيث دخل الحمام و أغتسل و بدأ يلبس ملابسه بنفس البطء الذي خلعها به و تحرك ببطيء للخروج و عند الباب سألني هل من شيء أخر يا سيدتي ؟ .. و خرج عندما لم يسمع مني جواباً حيث لم أكن أقوى حتى على النطق بعد سكس حار و زب كبير اكلته في كسي اثناء النيك مع سعيد النياك الساخن  

Comments

Be the first to comment

Leave a Reply