سكس بكل محنة في الشاطئ مع ابن خالتي الذي ناكني

انا احب مراد ابن خالتي الى درجة اني مارست معه سكس بكل محنة في الشاطئ لما كنا في نخيم هناك في عطلة الصيف و بدات علاقتي الغرامية مع ابن خالتي مراد لما امضى معنا اسبوع في عطلة الربيع و هو اكبر مني بحوالي اربعة سنوات و انا كنت مراهقة في تلك الفترة . و في تلك الاثناء بدات اتعلم الجنس و انا فتاة ممحونة احب ان اداعب كسي و اللعب به و علمتني احدى الصديقات كيفية الاستمناء و من شدة شراهتي ادخلت حبة جزر في كسي كاملة و مع ذلك لم يسل الدم من كسي و لم انفتح و قرات ان هناك انواع من الاكساس غشائها مطاطي و لا يتمزق و هو ما جعلني اكثر تحرر و ادخل اي شيئ في كسي بلا خوف و في بداية العطلة الصيفية وسط تلك الحرارة اتجهت الى بيت خالتي اين يسكن مراد امام الشاطئ و في اول ليلة اختليت به في غرفته و بدات حكايتنا الغرامية . كان مراد شاب جميل و يملك جاذبية غير عادية امام الفتيات و بمجرد ان بدا يتغزل و يخبرني اني فتاة جميلة و جسمي جميل و …. حتى قاطعته و اخبرته اني فتاة كسي مفتوح و بامكانه اني ينيكني و نمارس سكس بكل محنة على راحتنا و لم يصدق ان كسي مفتوح و ظن انها خدعة مني كي اجعله يفتحني و اجبره على الزواج مني و حتى ابرهن له انزلت كيلوتي امامه و ادخلت جزرة في كسي و اخرجتها و هنا فقد مراد صوابه و هجم على ينيكني و كانت نيكة سريعة جدا حيث ما ان ادخل زبه و احسست باللذة و الحلاوة حتى اخرجه و هو يقذف بكل قوة . و بما ان اول نيكة كانت ساخنة جدا فقد هيجتني جدا و صرت اكثر قربا من ابن خالتي مراد و لا اكاد افارقه ففي اليوم الموالي اتجهنا الى شاطئ البحر و كنا نملك خيمة هناك و استغليت الوقت الذي ذهب فيه الجميع للسباحة و اخذت بيد مراد و ادخلته الى الخيمة و امسكته و بدات اقبله بكل محنة و عنف و كنت ارتدي المايوه من قطعتين و هو يرتدي مايوه ايضا و قررت ان امارس معه سكس بكل محنة و اذوق زبه مرة اخرى . و اخرجت له زبه الذي كان وردي اللون و كبير و منتصب جدا و رضعته ثم انزلت كيلوتي و فتحت رجلاي و طلبت منه ان يدخل زبه لانني كنت في حالة هيجان جنسي قوي جدا و ما ان ادخل مراد زبه حتى اشعلني اكثر و كدت اصرخ  واتاوه و افضح الامر لولا انه اغلق فمي و تركني اذوب مع كل دخول و خروج لزبه في كسي في سكس بكل محنة داخل الخيمة كنت كالمجنونة و انا ارى الزب امامي و امارس سكس بكل محنة مع ابن خالتي و من حين لاخر انزل كي ارضعه  والحسه لكنه كان ساخنا و يريد ان ينيك و هكذا صرنا نمارس الجنس بطريقة شبه عشوائية لاننا لم نكن متجانسين مع بعض اضافة الى اننا كنا ساخنين جدا و نريد ان نقضي شهوتنا قبل ان يدخل احدهم علينا الغرفة . و احسست ان كسي فيه المطاط من الداخل و هو يلف الزب و يضغط عليه و هذا ما جعل مراد ينيكني بتلك الحرارة و اللذة القوية و يقبلني الى درجة انه حملني و رفعني و صار يدخل زبه كاملا و ينيكني و هو يهمس في اذني ما احلى النيك و ما احلى الكس اه حححححح ام ام و يقبل رقبتي و انا ايضا كنت اقبل رقبته و اذنه و الحسه من الشهوة . صم صار ينيكني بعنف و بكل قوة و ضربات زبه داخل كسي تسارعت اكثر و صار يخرجه كاملا و يترك الراس فقط و يدخله بسرعة مرة اخرى في احلى سكس بكل محنة و هو يلعب باصابعه في خرم طيزي ثم اعادني الى الارض و طرحني على الرمل و اكمل النيك و القبلات الحارة و فجاة قلبني حتى صرت فوقه و بقيت اهتز فوق زبه بطريقة ممحونة جدا و انا اريد ان اصرخ و اعبر عن رغباتي الجنسية المكبوتة لكني لم استطع حتى احسست ان الزب قد خرج من كسي و حين سارعت لاعادة ادخاله وجدته قد امسكه و مال الى جانبه الايمن و هو يستمني لان زبه بدا يقذف و كان منظر المني و هو يقذر على الرمل جميلا جدا و مثيرا . و بعد ذلك مسح زبه باصابعه و رمى الرمل على المني حتى اخفاه و طلب مني ان ابقى هناك و خرج ليسبح بعد ان متعني في احلى سكس بكل محنة و جعل كسي يطفئ شهوته

Comments

Be the first to comment

Leave a Reply