زبي في الكس مع احلى كس و انا انيك بكل متعة و لذة جنسية

اول مرة ادخلت زبي في الكس و مارست السكس كانت مع امراة اكبر مني و هي اكثر خبيرة في الجنس و كانت ذات جسم نار و لها طيز و بزاز شهيتان حيث كنت انيك بكل قوة و انا مستمتع بالجنس معها و قد بدأت قصتي عندما تعرفت على امراة تكبرني سناً حوالي 11سنة على الاقل و انا كان عمري 25 سنة حيث كانت تعمل في احدى الشركات وهي في نفس الوقت تسكن قريبة من الحي فكانت تأتي الينا في بعض الاحيان لكي تأخذ مننا بعض الافلام الاجنبيه ففي يوم من الايام بأت انظر لها نظرات سكس حيث اني كنت اتفحص كل شئ في جسمها كبر طيزها بروز ابزازها اصابع رجلها مشيتها كل شئ . مريت انا على هذا الحال تقريباً 3 اشهر فكنت اتخيلها وقت النوم و هي عاريه و زبي في الكس يخترقه . ففي يوم من الايام سافروا اهلي لعمل ما و لم يبقى في البيت غيري و لم اذهب معهم بسبب الدراسة و كذلك بسبب انه لا يوجد احد يحرس البيت  . فبقيت لوحدي في البيت اعمل طعامي لوحدي فشعرت بملل شديد لا اعلم ما افعل فكنت استغل فرصة غياب اهلي من البيت حيث كنت اشاهد افلام السكس بصوت مرتفع و انام عارياً و فجأة سمعت شخص يدق الباب فقمت باغلاق الفيلم مباشرةً. و ذهبت لافتح الباب فاذا هي تلك المرأة ,  و كانت تسأل عني عائلتي فأجبتها بانهم مسافرين و اني لوحدي في البيت . و فجاءة طلبت مني ان احظر لها 2 افلام لتوم كروز فذهبت الى الغرفة لاحظر لها الافلام حتى فوجات بها بجانبي فارتعبت قليلاً لاني لم اكن متوقع انها تدخل الى البيت , فجلست بجانبي فكانت تبحث عن افلام غير التي طلبتها و انا كنت استرق النظر الى اصابع رجلها و الى صدرها  و قلبي يدق بقوة و انا اتخيل زبي في الكس انيكها, حتى احست اني اشتهيها بنظراتي . و يبدأ هنا المشوار  فطلبت منها ايجار الافلام فقامت و فتحت حقيبتها و اعطتني المال و قالت الا اريد شئ اخر فقلت لها اريد ان افتح معك موضوع لكن بشرط و حلفتها اذا لم تعجبها الموضوع ان تنسي الكلام و ان لا تخبر احداً بذلك خصوصاً اهلي و اقترحت عليها الجنس و زبي في الكس حتى اعرف معنى النيك لاول مرة في حياتي  .  فوافقت , قلت لها اني اريد ان امص اصابع رجلها , فضحكت  و استغربت من ضحكتها ! فقلت لها و انا خائف لماذا تضحكين ؟ فقالت لي حسيت انك بتطلب حاجة اكبر , فذهبت الى اقصى الغرفة و جلست على الاريكة و مدت رجلها الى فمي فقمت بمص اصابع رجلها اصبع اصبع ثم قمت بلحس ركبيتها حتى وصلت الى افخاذها فقلت لها اواصل ام يكفي فقالت لي الحس كسي سريع فباعدت رجلها و قمت انا بانزال سروالها بالكامل ثم سروالها الداخلي فنظرت الى كسها بتعجب لاني لم اراه على الحقيقه من قبل وكان هناك شعر خفيف طلع بعد الحلاقه بايام فقمت و وضعت صبعي فيه اتحسسه و العب بشفراته حتى بدأت اشعر بشئ مثل الماء داخل كسها فقالت الحس هذا الماء فقمت بشفطه بالكامل ثم مدت يدها الىسروالي  واخرجت زبي ادخلتها في فها مباشرة قبل ان ادخل زبي في الكس الساخن . و ادخلته في فمها  حتى كادت تختنق ثم قالت لي انها تريد الذهاب الى الحمام لكي تبول فقلت لها اريد ان اراك و انتي تبولي , فدخلنا الحمام و قامت بخلع جميع ملابسها و كذلك انا و جلست و من ثم قلت لها ممكن اقرب زبي من كسك و تبولي فوقه ففعلت ذلك و كنت ارى كسها و هي تبول فوقه  و زبي في الكس يحتك به لبكل لذة . ثم اخذت زبي و هو مبلل بالكامل الى فمها ثم اخذت العب ببزازها حتى حسيت انه هناك شئ بدأ يخرج من ابزازها فقالت لي اشتيك توسع فتحة طيزي فقلت لها احسن شئ اجيب شحم و افرك به فتحة طيزك و قمت بذلك فدأت ادخل صبعي واحدا تلوى الاخر الى ان دخل يدي بأكمله داخل طيزها و فتحت يدي وهي بالدخال قبل ان ادخل زبي في الكس لانيكها و كنت استمتع بهذا بينما انا اتحسسها  كانت هي تصيح و تتأوه و تقلي ادخل يدك بالكامل كنت استغرب حيث بالكاد دخل يدي فكنت العب به و هو داخل ثم خرجت يدي من داخلها فنظرت الى طيزها فارتعب الى تلك الحفرة العميقة التي سببتها لها فقربت وجهي من طيزها و نظرت الى الحفرة و بدأت اشم والحس و ابصق الى داخله ثم وضعت زبي في الكس ثم في الطيز  و بدأت ادخله و اخرجه الى ان صب المني داخله فقامت و هي ترتجف و قلت لها انا متأسف لأني لم افضيه الي الخارج   قالت لا لا هكذا تمام فركعت و بدأت اسمع صوت من داخل طيزها و هو صوت الضرط فخرج المني من داخلها بالكامل ,فضحكت على هذه الفكره  . ثم استحمينا سوا و قمت بغسل كسها و فركه بيدي مع الصابون و كذلك فتحة طيزها ثم تنشفت و ارتدت ملابسها و غادرت المنزل . و بعد يومين تقريباً اتت هي و زميلتها في العمل الى البيت و كنت ذلك اليوم مريضاً و حرارة جسمي مرتفعاً فقمت و فتحت لهم الباب و دخلوا و استغربوا من شكلي كان متوهجاً من شدة الحرارة فقالوا لي اذهب واستلقي فوق فراشك و نحن سوف نحظر لك الطعام والعلاج و لم اعرف ان دخول زبي في الكس سيشفيني  , فاحظروا لي الطعام  فأكلت و من ثم نمت و فجأءة و انا نائم حسيت ان هناك شخص يداعب زبي ففتحت عيني ببطئ فرايت ان الصديقات عاريات و تلعبن بقضيبي وكان زبي متصلب مثل الحجر فكانوا يقبلوا شفاة بعضهم البعض و يتفحسسوا و يتلاحسوا و اما انا فعملت نفسي نائماً و فجاءة قامت احداهن وجلست على زبي وادخلته في كسها و كانت تطلع وتنـزل و الثانية كانت تمص خصيتي و انا شعرت بحرارة كبيرة لما ادخلت زبي في الكس الساخن حتى افرغت مني داخل كسها  . فقمت  بعد ذلك من فوق الفراش مذهولاً خائفاً  فكانوا يبتسموا في وجهي و قالوا لي : ها كيف تشعر الان هل مازالت مريضا ام انك تحس بالتحسن الان ! فقمت اليهن و مسكت بكسهن و بدأت امصلهن و ادخل صبعي فيه فقالت لي احداهن ما رايك لو ندخل الحمام سمعت انك تحب تشوف النسوان و هم يبولوا فقلت نعم فذهبنا الى الحمام و استلقيت انا على الارض الحمام و واحده منهم فوق زبي والاخرى وضعت كسها فوق فمي لكي اداعب كسها بلساني وفجاءة قالت لي انظر الى كسي الا و هناك سيل من البول فوق وجهي و وضعت فمي فوق كسها حتى اوقف ذلك السيل لكن دون جدوى كان السيل اقوى من اي شئ . قامت الاخرى تبول و هي واقفة فوق عضوي و زبي في الكس يلامسه بكل لذة . حتى تبليت بالكامل ثم قلت لهن اريد ان العب بفتحة طيزهن فركعوا كلاهما و قمت باداخال زبي في طيز احداهما و الاخرة بدأت العب بها بيدي حتى ضرطت فكانت تضرطت كلما ادخل اصابعي في طيزها فقمت بسكب الشامبو داخل فرتها حتى اصبح هناك رغوة كثير فخرجت زبي من طيز الاولى و وضعتها في طيزها و بدأت ادخله و اخرجه الى ان سكبت مني بداخله و قلت لها الان اخرجيه من داخلك فضرت ضرطه الى ان اخرجت المني دفعة واحده فقامت الاولى من تقريب كسها وادخلت عضوي فيه و ضرطت و زبي في الكس الساخن بالكامل فحسيت بالهواء الحار المنبعث من داخل كسها و هكذا حتى افرغت للثالث مره

Comments

Be the first to comment

Leave a Reply