رايت ابي يستمني و يشاهد السكس و زبه كبير جدا و هيجني

انا فتاة احب السكس و اتلصص كثيرا في البيت  و قد رايت ابي يستمني و زبه كبير جدا و لن اقول لكم ان ابي ناكني او مارست معه السكس و لكن لن احكي الا الحقيقة حيث ان رؤيتي لذلك الزب جعلتني احس و كانه ناكني . في تلك الليلة كانت امي في فراشها في الغرفة و انا في فراشي و ابي كان يتفرج على مقابلة في كرة القدم و الوقت متاخر جدا  و انا من عادتي ان اتلصص على ابي حين يدخل الحمام و اريد رؤية زبه و لكن دون جدوى و لكن في هذه المرة حدث معي ما لم يحدث من قبل حيث نظرت من خلال الباب الذي كان مفتوح و رايت امر مثير جدا حيث كان ابي يشاهد التلفزيون و فيلم اباحي ساخن جدا م ع مص و لحس ملتهب . و بما ان تلفازنا من الحجم الكبير و الجودة عالية فقد كنت اشاهد بوضوح  و لكن ما هيجني اكثر هو اني رايت ابي يستمني و يده تمسك زبه نعم كان زبه كبير جدا و الراس كانه مصباح متوهج في تلك الظلمة و ابي يلهث و زبه واقف و منتصب الى درجة انه هيجني و اشعل شهوتي م نذلك المنظر المثير جدا و كانت اللقطة ساخنة مع فتاة سمراء ترضع زب كبير جدا . و انا بقيت اتلصص و انظر و احك يدي على كسي و افرك و استمني من حرارة الموقف و كان زب ابي جميل جدا اسمر قليلا و غليظ كانه حبة خيار كبيرة و الراس جميل و نافر و كان طوله بحجم ثلاث قبضات من يد ابي علما ان قبضته كبيرة و غليظة و كان يفرك على زبه و ينزل و يرفع يده م نجهة الراس الى جهة الخصيتين من دون ان يقدر على ترك زبه و يده تتلامس تلامس ناعم حتى يحصل على اللذة و رايت ابي يستمني بمحنة كبيرة جدا و حرارة قوية و كنت في الاول انظر الى مشاهد الفيلم الساخنة و لكن لما رايت زب ابي لم اقدر على ابعاد عيني عن ذلك الزب الجميل الكبير و ابي كان يطلق اهات متقطعة جد حامية و اهاته حارة جدا . و كان يمدد رجليه الى اقصى درجة و هو يستمني و رايت ابي يستمني و انا مندهشة لان امي كانت نئمة و امي امراة لذيذة جدا و ذات جسم فاجر جدا و استغربت كيف لابي ان يترك امي امامه عارية و يذهب لمشاهدة افلام السكس و يستمني من المحنة و ازدادت سرعة تحرك كفه على زبه و زبه ازداد انتصابه اكثر و برزت عروقه و كانت اللقطات الجنسية ساخنة جدا و هو قد خفض صوت التلفزيون الى دجة انه اصبح مقفل كليا الى درجة العدم و النيك كان قوي جدا و اان انظر في البز و رايت ابي يستمني و يلعب بزبه ثم امسك امامه منشفة كان يضعها امامه و ايقنت انه سيقذف . و فعلا اصبح يستمني بسرعة كبيرة مثلما يفعل الرجل حين يصل الى القذف و انفاسه كانت مسموعة و ساخنة جدا ثم خرجت قطرة من زبه مندفعة في الهواء ثم رمى المنشفة على زبه حتى يقذف دون ان يلطخ ثيابه  ورايت ابي يستمني و يقذف ثم ذهبت انا استمني و العب بكسي م نشدة الشهوة التي ارتفعت في كسي

Comments

Be the first to comment

Leave a Reply