اول نيك في حياتي و اول زب يذوقه كسي من عشيقي

كان اول نيك في حياتي و اول زب اراه هو من عشيقي و رغم انه فتح كسي و افقدني عذريتي الا ان الامر كان لذيذ جدا  و لا اخفي ان الامر كان فيه بعض الالم و لكن رؤية الزب و هو منتصب لها مذاق خاص مميز جدا . و لن احكي كثيرا كيف تعارفنا و ساذهب مباشرة الى لحظة دخولنا الى غرفة الفندق حيث كنت خائفة جدا لانني لا املك ادنى فرة عن الجنس و السكس و لم اكن قد رايت من قبل الزب و عشيقي كان شاب وسيم جدا و انا احبه و قد تطورت علاقتنا و انا فهمت انه يجب عليه ان يفرغ شهوته و كنت مستعدة ان البي له رغباته حتى لا يغيرني بفتاة اخرى لاني احبه كبثيرا . و جلسنا على طرف السرير و كتفه ملتصق مع كتفي و فخذاي على خخذه ثم طلب مني ان انظر في عينيه و هنا قبلني بحرارة كبيرة جعلت كل ما في داخلي يهتز و بدا اول نيك في حياتي و عشيقي يقبلني كالمجنون بلا توقف و وضع يده على ظهري و بدا يتحسسني ثم طلب مني ان اخلع ثيابي . و في تلك اللحظة خفت كثير لانني لم يسبق لي ان تعريت امام رجل من قبل و لكني نفذت له طلبه بسرعة و رايته ينظر الى صدري باشتهاء كبير فانا املك صدر جميل و متسوط في الحجم و مشدود جيدا و حين انزلت ملابسي رايت عشيقي يتوجه مباشرة الى صدري كي يمصه  ويلحسه بقوة  وانا اذوب بين يديه و تركته يتمتع لاني كنت اشعر بلذة كبيرة حين كان يرضع من صدري الى درجة ان كل جسمي كان يهتز و قلبي ينبض من قوة الشهوة . و في اول نيك في حياتي رايت زب عشيقي  ولا ادري ان كنت ساصفه بالكبير او الصغير فانا لا اعرف من الزب شيئا و لكن كان طوله بحجم ذراعي تقريبا و قطره بحجم اطباق اصابعي و بدات امص و ارضع حتى و ان كنت لا املك اي خبرة فجمال ذلك الزب جعلني اتوجه بلساني اليه تلقائيا و انا ارضع بحلاوة  وحرارة .  و امسكن عشيقي من راسي و كان ينكح فمي  ويدخل زبه و يخرجه فيه ثم شعرت به يسخن و طرحني على السرير و اخبرني انه يريد ان يلحس كسي حتى يذيقني المتعة على اصولها و بدا يلحس في كسي بكل حرارة و انا سخنت و كنت ملتهبة جدا و مستمتعة بلا حدود مع لسانه الذي اشعل كسي في اول نيك و احلى سكس امارسه في حياتي و تلك الحرارة جعلتني اسلم له كسي ينيكه غير مبالية باني كنت عذراء و بخطورة الوضع و ادخل عشيقي زبه في كسي و رغم اني شعرت بتحطم غشائي و تمزقه الا اني لم اهتم للامر طالما ان المتعة كانت كبيرة و مضمونة جدا و خاصة حين كنت اسمع انينه و اهاته التي كانت ساخنة جدا و ملتهبة و تزيد في اثارتي الجنسية و تشويقي اكثر للزب . و ظل زبه يضرب داخل كسي الى الخصيتين و يتحرك في الاسطوانة الدخالية لكسي و انا اذوب  و ارتخي تدريجيا و زبه كان كالرمح يطعن كسي في نيك ساخن و اول نيك اجربه و استمتع به ثم زاد عشقي من تحركه و زبه كان خفيف رغم حجمه و سريع في التحرك داخل الكس  وانا اذوب كلما تحرك الزب في كسي و اشعر بحرارة النيك و حلاوته الجميلة . و من دون شعور امسكت له طيزه و وضعت يدي عليه و كانت صلبة جدا و عشيقي زادت محنته و حرارته اكثر فهو اكثر خبرة من في النيك مني لاني كنت في اول نيك و لكنه متعود على الفتيات حسب الطريقة التي فتحني و التي كان ينيكني بها . و شعرت به يريد ان يقذف حين اغمض عينيه و هو ينيك بسرعة و طيزه كانت تقلصاتها واضحة و عضلات الطيز انقبضت و عشيقي كان يحرك زبه بقوة  وسرعة و يصرخ اه اه اح اح اح اح و هاج جدا ثم سحب زبه بسرعة و كان تحويله الى صدري و فاجاني كيف اصبح زبه احمر اللون من تلطخه بدم كسي و انطلق الزب يقذف الحليب بقوة على صدري و انا انظر الى حليب الزب الساخن الذي كان يقع فوق نهودي و انا اعجبت بمنظر الزب و هو يكب حليبه . ثم افرغ عشيقي كل الحليب فوق صدري و انطفات شهوته الحارة و انا احسست ان زبي تهدم جداره و صار بامكاني ان اعيش حياتي الجنسية مع حبيبي و كل هذا بفضل هذه النيكة الساخنة و اول نيك استمتع به مع زب عشيقي اللذيذ و الساخن  

Comments

Be the first to comment

Leave a Reply