انا وزوجة خالي المسافر

انا شاب عمري 18 سنة في يوم من الايام قرر خالي ان يسافر الى الخليج وكان متزوج جديد فقال لي مارأيك ان تسكن في بيتي وتأخذ راحتك بالدراسة ومع ذلك مشان زوجتي ماتخاف بالبيت لوحدها بالبداية رفضت ولكم والدتي اصرت على ذلك مشان خالي مايزعل وزوجة خالي موجودة على هالحكي فقررت ان انام عندها بالبيت مشان ماتخاف لوحدها وفعلا بعد ثلاث ايام سافر خالي من الصباح الباكر طبعا انا ماكنت افكر بشى نهائيا ذهبت الى بيت خالي عند المساء ومعي ملابسي وكتبي ودخلت البيت لكن زوجة خالي كانت زعلانة على سفر زوجها وبلشت بالبكاء وكان الامر طبيعي واسيتها بالكلام وقلتلها كلها كم شهر ويرجع والله هان عليها الوضع شوي فصار وقت النوم وقالتلي انت نام بالغرفة هي وانا بالغرفة المقابلة قلتلها خلص واذا اعتزت شي دق علي الباب وانا نفس الشي اذا اعتزت شي ادق عليك الباب ورحت نمت ومضيت على هالحالة اسبوع وبعدها بلشت حكايتي كنت سهران وادرس بالكتب وعلى اساس هي نايمة كانت الساعة 2باليل طرقت علي الباب انا تفاجئت بالوقت المتأخر بالليل قالتلي مو قادرة تنام حابة تسهر معي بس في امر غريب ان اول مرة اشوفها لابسة بيجامة النوم قالتلي يصير خالك يسافر ويتركني وماصرلي شي متزوجة وبلشت تحكي قلتلها عادي كلها كم شهر قالت انت ماتعرف المتزوجين مايحسنو يعشوا ولا لحظة بدون بعض لانك ماتزوجت ولا تعرف شي عن الحياة الزوجية قلتلها علميني على الحياة الزوجية قالتلي شورايك تشوفها عالطبيعة قلتلها شلون؟ قالت عالكمبيوتر سألتها ليش عندك اشرطة من هالنوع قالت هي الاشرطة لخالك فشغلت فيلم سكس وانا اول مرة اشوف السكس بحياتي وبلشنا نشوف الفيلم بهدوء صار زبي متل الحديد وهي تنظر على زبي شوي وعالفلم شوي قالت ليش صار وجهك احمر قلتلها حتى زبي صار احمر فاقتربت مني وقالت مارأيك نعمل مثلهم انا وافقت على طول لان زبي بدو ينفجر وخلعنا ملابسنا وصارت تمص زبي وخلال ثواني نزلت المني على فمها وانتصب زبي بسرعة ولحست كسها ونكتها بتشوق لحتى مانزلت وانا نزلت داخل كسها ومضيت معها ليلة كلها سكس ونيك ونمنا عالى سرير واحد وبالصباح كمان نكتها وتحممنا مع بعض وقالتلي بس تجي من الدراسة جيب معك واقي ذكري مشان ما احمل لان بدنا نضل انا وانت هيك لحتى مايجي خالك وضليت انيكها لمدة 8شهور واجا خالي والان موجود صارلو شهر وبدو يسافر بعد اسبوع قالتلي مشتاقة لزبك كتير انتظرني بس اسبوع

Comments

Be the first to comment

Leave a Reply