النيكة الأولى في ليلة الدخلة و اول و اخر زب في حياتي

انا امراة متزوجة منذ عشرة سنوات و ساحكي لكم عن النيكة الأولى في حياتي  والتي كانت طبعا مع زوجي و حبيبي و قبله لم اعرف أي رجل و لم امارس الجنس و لم أرى الزب و في تلك الليلة الجميلة الساخنة كنت اترقب بداية الجنس على احر من الجمر . و حين دخل زوجي كي يمارس حقه في ليلة الدخلة كنت انا مضطربة بعض الشيء و انا على موعد مع اكتشاف عالم الجنس و السكس الساخن و لم اكن اعرف زوجي الا سطحيا لانني لم اره الا حين خطبني و خرجنا مرة واحدة الى المطعم و لكن لم نحكي عن السكس . و دخل زوجي و حبيبي و هو يرتدي بدلة سوداء  وكان في قمة اناقته فهو شاب جميل جدا و عيونه بنية فاتحة جميلة و كان عريس باتم معنى الكلمة بينما كنت انا في فراشي قد خلعت فستان العرس الأبيض و ارتديت بيجامة خفيفة جدا و ذلك بتوصية من امي و خالتي التان تملكان اكثر خبرة مني في أمور الجنس و أمور ليلة الدخلة و انا على موعد مع النيكة الأولى مع زوجي . و اقترب مني و جلس و هو يبتسم و كان طبعا في قمة السعادة فهو أيضا سينيك و يدلع زبه بجسم جميل مثل جسمي و بدا يحكي معي و هو يضحك اما انا فقد كنت مضطربة نوعا ما ثم عانقني زوجي و كانت يده دافئة جدا و اعطاني اول قبلة في النيك ةالاولى الجميلة و كانت من الشفتين على فمي مباشرة و كان طعمها مثل العسل و ذبت مباشرة و ارخيت كل جسمي و بدا زوجي يسخن و هو يقبلني بتلك الحرارة . ثم وضع يده على صدري وبدا يلعب بثديي بقوة و اخرج بعد ذلك بزازي الاثنين و بدا يمصهما بقوة و انا قلبي ينبض من شدة الشهوة و الحلاوة التي كنت اجدها و هو يسخن اكثر و يهيج و اقترب مني اكثر حتى لمس زبه على بطني و شعرت بانتصابه و قوته و هو لم يخرجه بعد و اكمل التقبيل و المداعبة و مص الصدر . ثم وضع يده على زبه و حرره و اخرجه ورفع فستاني و اعد لتقبيلي لكن هذه المرة كان زبه يلامس بطني اللحم على اللحم و كانت متعة جميلة و النيكة الأولى جد ساخنة و بدا شيئا فشيئا يقرب زبه من كسي و هو يواصل تقبيلي و اللعب بصدري حتى وقع زبع على شفرتي كسي التي كانت غارقة في افراز ماء الشهوة و احسست بحرارة راس زب زوجي الجميلة و انا اترقب ادخال زبه في كسي . و عدل زوجي جسمه حتى اصبح فوقي يقابلني و زبه على كسي و لم تبقى على بداية النيكة سوى ادخال زبه في الكس لتكتمل متعتي و لذتي و بدات النيكة الأولى و كانت ساخنة جدا حيث احسست انتفاخ في كسي و تباعد بين الشفرتين حين كان راس زبه يخترقني و كان لذيذا جدا و مثيرا و بدا زوجي يسخن اكثر و هو يدفع زبه المنتصب في كسي . و ادخل زوجي نصف زبه في كسي و توقف و بدا يقبلني قليلا و يلعب بصدري ثم دفع اكثر  ولكنه زبه علق هناك و استمر يحاول حوالي خمسة مرات حتى اخترقني وفتح غشاء البكارة و افقدني العذرية و كانت نيكة ساخنة و ليلة دخلة لذيذة جدا و انا حاولت كتم اهاتي لكني لم اقدر فقد كنت اصدر انين ساخن جدا أي أي أي  واشعر بلذة جنسية و كانني في حلم . ثم بدا زوجي يحرك زبه دخولا و خروجا و كان يدخله كامل الى خصيتيه و هو يعرق و يتنهد بقوة و يواصل تقبيلي بكل شهوة و لذة و النيكة الأولى كانت لذيذة جدا و لا تنسى و انا اضع يدي على ظهره و احب ان المس له طيزه لكني لم اتجرا على فعلها لانها كانت اول نيكة بيننا و انا لا اعرف رد فعله و سخن زوجي بسرعة و اهتز بطريقة عنيفة جدا حين ادخل زبه كاملا و توقف و هو يقبلني بجنون و انا اسمع اه اه اه اح اح و بدات احس بشيئ حار و ساخن في رحمي و كان زوجي لحظتها يقذف و يكب المني بكل قوة . في تلك اللحظة كان قد وصل الى ذروة اللذة الجنسية و هو يفرغ منيه في مهبلي  ورحمي و زبه متوقف عن التحرك و انا اشعر بمتعة جميلة جدا و الاعب ظهره بكل حنان ثم توقف زوجي و سحب زبه  وانتهت النيكة الأولى و ليلة الدخلة الساخنة جدا و هو يعانقني  ويقبلني و نمنا الى الصباح عاريين و متعانقين و شعرت ليلتها باحلى نشوة  

Comments

Be the first to comment

Leave a Reply