السكس و النيك و الشهوة تجعل القلب يدق بقوة و حرارة

ما احلى السكس و النيك و ما الذ الشهوة حين يصبح القلب يدق بقوة  وينبض بطريقة حارة جدا و انا بدوري لم اكن اتخيل ان ايجنس لذيذ الى تلك الدرجة الا بعدما جربته بواسطة احد اصدقائي الذي عرفني بفتاة جميلة جدا كان قد اعطاني رقمها و طلب مني ان اتدبر امرها دون ان اخبرها انه هو من اعطاني الرقم . و قد كان صديقي اخبرني انه ناكها عدة مرات و انها ساخنة جدا و سهلة للاصطياد و انا رغم نقص الخبرة الا اني كنت معول عليها فانا اريد ان انيك و اذوق في حياتي نيكة قبل ان اتزوج لان امر الزواج بعيد المنال و انا لم اصل العشرين بعد و الشهوة في كل يوم تحرقني و قد مل زبي من الاستمناء . و هكذا هاتفتها و ردت علي بصوت رخم ناعم جدا الو …. و انا انتصب زبي من مجرد سماع ذلك الصوت و كنت صريحا معها حيث اخبرتها اني اعرفها و انا مهتم بها و حين كذبتني وصفت لها شكلها حتى اثبت لها اني اعرفها و ذلك بالاستعانة بالمعلومات التي مدني بها صديقي و انا ابحث عن السكس و النيك باي طريقة . و هكذا كانت المكالمة الاولى خاصة بالتعارف فقط و الدردشة و تلتها عدة مكالمات حتى قررنا الالتقاء و كان المكان بين الصخور في البحر خلف الميناء و هو المكان المفضل لي فكثيرا ما كنت اتلصص على العشاق يمارسون الجنس هناك و وصلنا اخيرا الى الصخور التي تقابل الشاطئ خلف الميناء و كلي عزم على السكس و النيك مع تلك الفتاة التي كانت صغيرة و لكنها تعرف الكثير و خبيرة جدا و كانت تضع في حسبانها اني اريد ان انيكها و لذلك لم اكن افكر في مباشرة النيك بسرعة . و اشعلت سيجارة و انا انفثها امامها و انظر اليها و نراقب الجو و الجميع هناك كان يقبل و يداعب ثم وضعت يدي على كتفها و قلت لها انت جميلة جدا و سكسية فضحكت و قالت انت ايضا جميل و كانها تقول لي اعرف تريد ان تنيكني ثم قلت لها اريد ان اطلب منك شيئا لكن عديني انك لن ترفضي فانفجرت بالضحك و قالت تاكد اني سارفض و عرفت انها فهمت طلبي و هو قبلة من الفم . ثم قلت لها اذن تمني انت شيء و هنا كانت المفاجاة فقد ردت و هي تضحك ساطلب منك شيئا يجعلك اسعد رجل في العالم و قلت لها ما هو و قالت زبك و احسست انها رمت علي جمرة ملتهبة فقد التهب كل جسمي و اشتعلت فيه النار لسماع هذه الكلمة . و بقيت تضحك و انا قمت و اخرجت زبي امامه بسرعة و بدا السكس و النيك بلا مقدمات و امسكته و راحت ترضع بطريقة مدهشة و محترفة و تنظر الي و انا اسخن و احس اني سانفجر من الشهوة ثم اخرجت لها بزازاها و كانت كالتفاحات و جميلة جدا و رحت ارضع حلمتها اللذيذة جدا و هي تضحك و تعلم اني ممحون جدا . و كان السكس و النيك ساخن جدا معها ثم اجلستها على زبي و طلبت منها ان تتركني انيك الطيز فانا احب المؤخرات و كانت تملك طيز ابيض جميل جدا و فلقاته كالعجين النيئ طرية جدا و ادخلت زبي في طيزها بعدما وضعت عليه الريق و بدات انيك حيث جلست على زبي و انا امسكها و هي تقابل البحر و تعطيني ظهرها و بدات ارفعها و انزلها فوق زبي و انا انيكها بكل قوة و اشعر معها باجمل متعة جنسية في حياتي . ثم امسكتها من بزازاها و قد جاءتني الشهوة من تلك اللذة التي افقدتني صوابي و لم اعد قادرا على امساك حليبي داخل زبي  و رحت اقبلها من الاذنين بحرارة كبيرة و يدي على صدرها تلعب و على الحلمات الواقفة و زبي مغروس في كل الطيز و بدات الهث و انا مستمتع في السكس و النيك احلى استمتاع و خرجت مني صرخات ساخنة جدا اه اه اح اح اه اه و علمت اني ساقذف فقامت مسرعة و تركتني جالس و زبي يصل الى صدري تقريبا و لم اقدر على توقيف زبي و هو يقذف كالرشاش على صدري و ملابسي من شدة الشهوة و كانت لذة ساخنة جدا و جارفة تسري في كل جسمي  و انا اذوب كانني ملح يذوب في الماء حتى خرجت مني الشهوة . و احسست بنشوة ج د قوية و قلبي يدق بقوة كبيرة وانا قذف حتى ارتخيت و شعرت بالنشوة و اللذة التي تعقب النيك مع تلك الفتاة ذات الطيز اللذيذ التي اعجبها زبي ايضا  و تمتعت معي في السكس و النيك

Comments

Be the first to comment

Leave a Reply