الجنس و حرارته بين مراد و ميرا في المدرسة – الجزء 3

قال لها : طيب حبيبتي بدي اطلب منك شي و ماتقولي لا روحي هلأ عالحمامات اسبقيني هناك و انا لاحقك حتى نجرب الجنس الساخن معا…. بس تيجي المعلمة رح اطلب منها اذن اطلع و بلحقك…. روحي حبيبتي استنيني هناك ما بتأخر عليكي حياتي …  تعجبّت ميرا من طلب مراد و قالت له : حبيبي شو بدي اعمل بالحمام و ليش الحمام هلأ؟؟ و انت كيف بدك تفوت ؟؟ فهمني شو في؟؟ قال لها : حبيبتي اسبقيني لهناك و انا بعدين بفهمك ….فتوجهت ميرا الى الحمامات المخصصة للبنات في مدرستهم قبل دخول معلتمهم الى الصف …. و عندما دخلت المعلمة بقليل … استأذن مراد منها ليذهب الى الحمّام …. و قد خرج مسرعاً ليتوجه الى حمامات البنات التي كان ممنوع على اي طالب من الذكور دخولها …. لكنه تاكد من عدم وجود اي احد خصوصاً في الصباح الباكر في بداية الدوام ….  و دخل و قد وجد ميرا تنتظره في احد الحمامات … فدخل عليها و أغلق الباب عليه و عليها … كانت ميرا مندهشة من فعله و سالته : مراد شو الي بتعمله .؟؟ كيف اجيت لهون؟؟ لو شافنا حدا بحكي للمدير و بطردونا من المدرسة …. وضع مراد يده على فمها كي يُسكتها حتى لا تفضحهم و لا يسمعها أحد … و اخبرها و هو يهمس لها : حبيبتي مش انتي بدك تحسي معي بمشاعر حلوة ؟ قالت له ميرا : اكيد بدي … مش انت حبيبي ؟ قال لها مراد و هو يشعر بمحنة شديدة و رغبة في تجربة كل ما يراه و يشاهده في افلام الجنس الحارة  : حبيبتي رح اخليكي تحسي بأشياء حلوة كتير بس اعملي متل ما بحكيلك و ماتطلعي صوت مشان ما حد يسمعنا …. فوافقت ميرا على كلامه … اقترب منها مراد و وضع شفتيه على شفتيها و هو ينظر في عينيها و بدئا يقبلان بعضهما لأول مرة … كانت اول قبلة يقومان بها في حياتهما … لقد كانت لذيذة و شهية … كان مراد يتخيل و يتذكر كل ما كان يشاهده في افلام الجنس و النيك و  يقوم في مص شفتي ميرا بشهوة و قد كانت ميرا تبادله القبلات و المص …. و طلب منها مراد ان تدخل لسانها في فمه و هو يدخل لسانه في فمها .. فقامت ميرا بذلك حتى بدئا بقبلة فرنسية شهية…. لقد اندمجا في التقبيل و المص و لحس الشفاه … و كان مراد يحضن ميرا و يشد على طيزها المشدودة  المرتفعة …. حينها بدأت ميرا تشعر بأن كسها قد تبلل من الداخل و لكنها لم تعرف ما الذي يحدث… لقد كانت لاول مرة في حياتها تشعر بتلك المشاعر الغريبة الجميلة الشهية  الممتعة …   شعر مراد بمحنة شديدة و لم يشعر بنفسه الا و هو يتفح لـ ميرا ازرار قميصها المدرسي …… كان يفتح الازرار بسرعة و هو ما زال يمص شفتيها و ينزل بلسانه و شفتيه على رقبتها و قد بدأ يلحس لها رقبتها حتى بدأت ميرا تصدر منها اصوات غنج و محنة من لذة الجنس معه ….. و قد كان يقول لها : حبيبتي وطي صوتك … ما ازكى رقبتك و شفايفك ….اممممممم ما احلاهم …. احست ميرا بان زنبورها قد وقف … و زاد البلل و الماء المتسرب من مهبلها …. لقد انزل مراد الستيانة من على صدرها المشدود و وضع حلماتها في فمه و بدأ يرضع لها بزازها بكل شهوة و قد كانت ميرا قد بدأت تفقد اعصابها من شدة محنتها في الجنس مع مراد فكانت ترفع رأسها و تغمض عينيها من شدة متعتها ….. يتبع

Comments

Be the first to comment

Leave a Reply