اعشق الزب و اموت عليه و قد عثرت على اجمل زب

انا اكثر واحدة اعشق الزب و ذلك من خلال عملي فانا اعمل منظفة في مرحاض عام و كثيرا ما كنت ادخل على مراحيض الرجال فاراهم يبولون و كنت في اليوم الواحد ارى العشرات من الازبار منهم الكبيرة و منهم الصغيرة . و صرت احب رؤية الزب بجنون و احيانا بمجرد ان يدخل رجل ادخل خلفه حاملة معي المنشفة و المكنسة بحجة التنظيف و اشعر بساعدة كبيرة حين يبدا احدهم بالتحرش بي حين يلتف الي ليريني زبه لانه هناك البعض يخجل حين يراني فاما يدور او يخفي زبه و ينتظرني حتى اخرج  . و ساحكي لكم عن حادثة لن انساها حيث دخلت كالعادة في الصباح الباكر و اذا بي ارى رجل يظهر عليه انه متزوج و كان قصير و عريض و رايته يدخل و هو يفتح سحاب بنطلونه و اسرعت خلفه و انا اتظاهر اني لم انتبه له و حين دخلت و شاهدني التفت الي و هو يمسك زبه و كان زبه كبير و ضخم و تقريبا منتصب حيث كان يبول بغزارة و انا اشتهيت زبه . و كان الرجل علم اني اعشق الزب فقد ظل يريني اياه و هو يبول و يلعب به ثم انتصب زبه بقوة و انا كنت انظر في البداية بخجل لكني تشجعت و فتحت عيني جيدا و نظرت الى زبه بطريقة جريئة ثم بدا يلعب به و انا اضحك و اشار الي ان اقترب منه و بما اننا كنا لوحدنا فقد اسرعت و امسكت زبه كان ناعم جدا و ساخن و منتصب بقوة و كبير و قد هجت كثيرا و طلب مني ان العب بزبه حتى يقذف لكني عرضت عليه ان يتبعني الى الغرفة التي كنا نضع فيها ادوات التنظيف حتى اريه هناك و امتعه . و لما وصلنا اغلقت الباب دون ان ينتبه لنا احد و اخبرته اني اعشق الزب و ذلك هو الزب الذي كنت ابحث عنه و امسكته و لعبت به ثم رضعته و لحسته  وكان مالحا و لذيذا جدا و قد انتصب في فمي اكثر ثم احسست ان كسي يغرق بماء الشهوة و قمت بخلع كيلوتي بسرعة كبيرة و هاج الرجل اكثر . ثم ضمني و هو يقبلني بحرارة كبيرة و قد اعجبته لاني جميلة و لي صدر رهيب  و ظل يرضع في صدري  ويمص بكل قوة و هو ممحون جدا و انا اسمع نبض قلبه و اهاته التي كانت ساخنة جدا و انا ايضا سخنت و صرت هائجة جدا لاني اعشق الزب و قد عثرت على الزب الذي كنت احلم به و اتمناه في الشكل و في الحجم و كان ابيض ذو راس وردي  و لم اتوقع ان اجد كل تلك اللذة لما ادخله في كسي و كان واقفين و انا متاكئة على الالحائط و هو يقابلني و يدخل زبه بكل قوة في كسي و انا اشعر بالمتعة و الحلاوة و اعشق الزب لما يدخل في كسي و يمكن ا ن اصنف ذلك الزب كاجمل زب دخل في كسي بل اجمل زب رايته في حياتي . و كان ينيكني و هو يقبلني و يذوب معي  و انا اسمع اهات ساخنة جدا اه اه اح اح و زبه يتحرك في رحمي بكل قوة و يدخل و يخرج بلا توقف ثم حملني و رفعني قليلا حتى اصبحت معلقة على زبه من كسي و انا امسكه من كتفيه و هو يمسكني من طيزي و يرفعني و ينزلني بكل قوة و انا اواصل التاوه بطريقة مكتومة و جميلة جدا و راكبة على الزب الساخن . ثم احسست به يريد ان يكب و يقذف حليبه حيث اسرع من تحريك زبه لمدة قصيرة و هو يخرج اهات ساخنة اه اه اه ثم سحب زبه و لم اكن ارغب في سحب زبه في تلك اللحظات الساخنة لاني اعشق الزب و احب ان تكون النيكة طويلة و بقيت معلقة كتفيه و انا انظر في حركات وجهه و تعابيره و هو يغمض عينيه و يفتحهما و في كل مرة يتاوه اه اه اه ثم نزلت و رايت الجدار الذي كنت متكئة عليه قد امتلا بالمني و قد قذف مني كثير و كان منيه ابيض كالحليب و نظرت الى زبه فرايته يذبل و يرتخي بعدما شبع من كسي اما انا فلم اشبع من زبه بعد و كنت اريد ان ينيكني مرة اخرى . و من شدة حبي للزب بقيت ارضع له و الحس راسه المخلوط بالمني لكنه ارتخى و لم ينتصب مرة اخرى و غادر الرجل بعدما كان حظه جمل حيث اوقعه معي و اان اعشق الزب و السكس و احب الزب الكبير مثل الزب الذي يملكه هذا الرجل

Comments

Be the first to comment

Leave a Reply