اعشق الزب في كسي و طيزي و اتاوه باعلى صوتي في النيك

انا امراة اعشق الزب الى درجة لا يمكن تخيلها فانا احب ان اتناك من الكس و الطيز حيث اذوب لما يبدا الز يخترقني و يغيب داخل كسي و طيزي و من دون وعي اصبح اغلي و اتغنج باعلى صوتي لذلك فان من ينيكني يجب ان يضمن اننا لوحدنا و لا احد يسمعنا حتى لا نفضح الامور . و ساحكي لكم كيف ادخلني احد النياكين الى محله و اغلق علي و ناكني بطريقة جميلة جميلة جدا ثم اعطاني فستان جميل مقابل النيكة و هو لم يكن يعلم اني اعشق الزب حتى دون مقابل و قد تعرفت عليه بعدما اشتريت في احد الايام بنطلون نسوي جميل و ضيق جدا و حين جربته خرجت امامه و عرضته عليه و هو على جسمي و كان ملتصقا بفخذي و طيزي و يظهر كل مفاتني و لاحظت ان صاحب المحل ينظر الي بمحنة . و يومها اشتريت عليه و دفعت له المقابل و كنت اريد ان اتناك في المحل لان المحل جميل و انيق و نظيف هادئ جدا و هو ما دفعني للعودة اليه مرة اخرى و وجدت نفس الشاب هناك و بمجرد ان دخلت حتى تذكرني و عرفني حيث سال عن احوالي و رحب بي و اخبرته اني اريد فستان يكون ضيق على جسدي فاقترح علي فستان برتقالي جميل جدا خاص بموسم الصيف و دخلت لبسته ثم خرجت عليه و الفستان يبرز البزاز و الطيز و ما ان شاهدني بالفستان حتى صاح واو ما احلى جسمك و كان الفستان صنع عليك و ظل يغازلني و كانه يعلم اني اعشق الزب و اريد ان اتناك و بدات ادور امامه و اعرض عليه جسمي و هنا عرض علي ان يعطيني الفستان مجانا مقابل نيكة ساخنة في المحل . لم اصدق ما سمعت اذناي بانني سوف اتناك و كنت ساخنة جدا و طاطات راسي مباشرة و اشرت اليه بالقبول ففتح الباب ثم وقف و نظير عن يمينه و شماله و دخل و اغلق الباب الزجاجي و اخذني الى الغرفة الخلفية و رفع عني الفستان و تركني بالستيان و الكيلوت و بدا يقبلني و يضمني و انا مستمتعة و اشم رائحة عطره السكسي و وضعت يدي مباشرة على مكان زبه فوجدته منتصب و صلب جدا و هذا ما هيجني اكثر لانني اعشق الزب و النيك و لا اصبر على الرجال . ثم نزع عني الكيلوت و لمس طيزي و بدا يعجنه و يحركه و انا مستمتعة و انتظرت حتى اخرج زبه و هناك صرت اتغنج عليه حتى قبل ان يدخله و اخبرته اني اثناء النيك اصرخ باعلى صوتي لاني اعشق الزب و النيك و لا بد ان اعبر عن رغباتي و اهاتي كان زبه منتصب و جاهز للنيك و حين لمسته وجدت الحرارة تنبع منه فزاد في هيجاني و نزلت على ركبتي امصه و الحسه و انا مستمتعة ثم امسكني من يدي و قال لي اجلسي هكذا يا شرموطتي و طلب مني ان افتح رجلاي و فتحتهما و نزل و لحس كسي حتى جعلني اغلي و اتغنج بطريقة جنونة . و بدات اصرخ انا اعشق الزب انا اعشق النيك هيا نيكني اه اح ممممممممممممم و كنت ارتعد من شدة الشهوة و اللذة التي كنت عليها حتى احسست ان راس زبه يدخل كالثعبان في كسي و كان زبه حارا و ساخنا جدا و يعطيني اجمل لذة في النيك و كعادتي صرت اتاوه بكل قوة و من حسن حظي ان المحل كان مغلوقا و الا لسمعنا كل الناس . و كان ينيكني بطريقة عنيفة حيث يخبط زبه بكل قوة داخل كسي و انا اسمع صوت شق شق شق بق بق بق حين يدخل الزب و يخرج في كسي اثناء النيك و صرت انا ذائبة كلية و جسمي مرتخي من حلاوة الجنس و النيك مع صاحب المحل النياك و تركته ينيك و انا مستسلمة له تماما و قد عشت رعشة جنسية جميلة جدا انتهت حين سحب زبه الكبير من كسي و وضعه على صدري و نظرت الى الزب الذي على صدري فوجدته قد احمر جدا و انتفخ و راسه كانه قنبلة رمانية و خرجت اول قطرة مني من الزب الى صدري حيث رسمت خط طويل على بزازي و بقي الزب يقذف قطرات متلاحقة على حلمات بزازي و هو يحك زبه و يمسحه حتى اكمل القذف . و بالقدر الذي اعشق الزب فيه فاني اعشق حين اراه يقذف بعدما ينيكني و بصراحة كانت احدى اجمل النيكات في حياتي مع صاحب المحل و ترجيته ان ينيكني مرة اخرى لكنه اخبرني انه لو يطيل مدة اغلاق محله معي فانه سيثير الشكوك لذلك اعطاني الفستان و فتح لي الباب كي اغادر بعدما ناكني  

Comments

Be the first to comment

Leave a Reply