احلى زب نكحني في حياتي و اجمل متعة جنسية لا تنسى

لا يمكن الا ان اصفه انه كان احلى زب نكحني و الذ متعة جنسية ذقتها فانا كنت متزوجة مع رجل لا يملك اي حنان و ليس له اي رومنسية  و حتى في الجانب الجنسي كان زبه صغير و بارد جدا تقريبا لا يجامعني الا مرة في الاسبوع .  لم يكن زوجي عاطفي بل كان من هواة المال فقط و انا مللت الحياة معه و هو ما جعل علاقتنا تصل الى حد النهاية و طلقني و تحررت منه و بعد طلاقي صرت فتاة متحررة و احس اني قادرة على فعل اي شيئ  و لم اكن اقيم علاقات مع الرجال و لكن احيانا كنت انجذب للبعض خاصة ممن يملكون المواصفات التي افتقدتها و كنت احبها . و تعرفت على ربيع و كان شاب م نالنوع الذي احلم به فهو اولا يملك جسد رجولي كامل و قوي و حتى صوته كان غليظ و فيه هيبة و كان طويلا و فيه كل خصائص الرجولة و اقنعني بسرعة  و وقعت في غرامه و حتى لما قبلني اول مرة احسست بحرارة و رجولته حيث كانت لحيته الخشنة توخزني في وجهي و فمي و تشعرني برجولته . و ذات يوم مارسنا الجنس و كان احلى زب نكحني و حين رايت زبه ادركت ان زوجي الاول لم يكن رجلا تماما و الفرق بين زبه و بين زب زوجي السابق كالفرق بين النعامة و الدجاجة و كان زب الشاب زب حقيقي باتم معنى الكلمة و احلى زب نكحني حيث كان منتصب انتصاب تام و طويل و متدلي بقوة و مشعر بشعر نافر غزير يبين مدى رجولته و انا وجدت نفسي لحالي ارضع ذلك الزب و امص بقوة  والحس . و فعلا اعجبني ذلك الزب السميك حيث اني حين امسكته بقيت اصابعي مفتوحة فانا لم اقدر على غلق اصابعي و اطباقها على ذلك الزب الجميل الكبير و وجدت نفسي ارضع بقوة كانني مجنونة و الحس و هو واقف يتمتع و يستمتع حتى سخن ثم جاء دوره لامتاعي و اصبح كي الوحش ينيك بقوة كبيرة . و اشعل شهوتي حين لفني بيديه و هو ملتصق بي و زبه كان على باب كسي و انا ارتعش بقوة و اهيج و انتظر متى سيدخله حتى اذوقه و اتناك من ذلك الزب الجميل ثم حملني وبقي يقبلني و يلحس حلماتي و يرضع و اان اسخن بقوة و عرفت اني مع رجل حقيقي ونياك و ليس مثل ذلك الزوج البارد الضعيف جنسيا و عاطفيا  . ثم ادخل زبه بقوة في كسي و كان مذاقه رهيب و احلى زب نكحني و نكح كسي  و انا ذبت و سخنت بشدة من اللذة الجنسية و انا اصرخ و اتاوه اه اح اح اح و هو ينيك و يدخل زبه الكبير للخصيتين في كسي و كانت ضربات الزب سريعة في كسي  مع ذلك لم يقذف بسرعة بل بقي ينيك على مهله و يقبلني و تارة يرفع رجلاي و تارة ينزلهما ثم ادارني و هو من خلفي و مسح زبه على طيزي و اخبرني انه يريد ان ينيك طيزي . و مثلما كان احلى زب نكحني من الكس كان احلى زب ينيكني من الطيز حيث ادخله من دون ان اشعر باي الم و غرس كل ذلك الزب الكبير في الطيز  و انا اتاوه اه اه اه ا اي اي اي و اشعر بحلاوة النيك الحقيقية الجميلة و متعتها الحارة و يشعلني اكثر لما يخرج زبه من الفتحة و يحكه بين الفلقتين ثم يعيد ادخاله بكل قوة .  و استمر النيك الساخن الجميل و انا اكل احلى زب نكحني في حياتي الى ان رايت الزب يقذف حليبه في صدري  و انا ارتعش بقوة

Comments

Be the first to comment

Leave a Reply