احب النيك مع من علمني الجنس و الوحيد الذي ناكني

انا دلوعة جميلة جدا و احب النيك كثيرا و الجنس مع عشيقي و حبيبي الذي علمني الجنس و السكس و هو الشخص الوحيد الذي ناكني الى غاية اليوم و لا اعتقد انني ساسلم جسمي لرجل اخر غيره لانني ببساطة احبه . و منذ اول لقاء بيني و بين حبيبي وقعت في غرامه بل لم اتردد في تركه يأخذ مني اعز ما تملكه الفتاة و هو عذرتي و غشاء كسي و كل هذا حبا فيه و حدثت اول نيكة بيننا في بيت مهجور كان قريبا من الحي الذي نسكن فيه في يوم ماطر و لم تكن غايتنا هناك هو ممارسة الجنس بل كنا نختبئ من الامطار الغزيرة التي هطلت يومها و نحن مارين من هناك . و بطريقة عجيبة جدا وجدته يقبلني من فمي و كانت اول قبلات شفوية على فمي من فمه و صرت ابادله القبلات فانا اعجبني الامر ثم وضع يديه يتحسس على طيزي و حتى على صدري و هكذا ذبت امامه و سلمته جسمي و انا جد ساخنة لانني اول مرة امارس الجنس و شعرت ان قوة غريبة تتحرك في داخل فرجي . و لم اعرف اضا كيف انزلت له كيلوتي و التصقت به و اذا بزبه يحاول اقتحام كسي و هو ما حدث حيث ادخل الزب و ناكني و من حسن حظي انه سحب زبه ليقذف خارج الكس في نهاية النيك و من يومها و انا احب النيك بشراهة انتهت النيكة الأولى بيننا و انا مستغربة كيف تمت دون حتى ان أرى زبه و كل ما بقي عالقا في ذهني هو اثار المني و الدم على فخذي و لكن من يومها و انا احب النيك و خاصة و ان أبواب كسي صارت مفتوحة امام زبه . صار ذلك المكان هو مكاننا المفضل للالتقاء حيث كنا نمارس فيه طقوس الجنس على راحتنا و أتذكر انه بعد اقل من أسبوع احسست بلهفة شديدة للنيك مع حبيبي و اخبرته اني اريد ان ازور ذلك المكان و فهم قصدي اني اريد ان اتناك و ذهبنا و وصلنا و كانت النيكة الثانية كاملة و لذيذة اكثر حيث كنت اقبل بجنون و العش فمه و اتحسس كل جسمه و تجرات و لمست طيزه و هو يبادلني اللحظات الساخنة جدا . ثم رايت أخيرا الزب الذي جعلني احب النيك و الذي فتح كسي و بلعته و رضعته حتى كب في وجهي و داخل فمي و يومها لم ينك كسي حيث خرجنا بعدما قضى شهوته بيد اني بقيت ساخنة و ليلتها لم انم حتى داعبت كسي باصابعي و انتظرت اللقاء الثالث على احر من الجمر و كان في نفس المكان في ثالث لقاء جنسي بيننا عراني حبيبي كما ولدتني امي و رضع صدري و انتصب حلماتي و لحس كسي و جعلني احب النيك اكثر و اكثر و انا صرت اتغنج لا اراديا اه اه اه حبيبي اكمل انت رائع اه اه اه انت لذيذ و زبك لذيذ اه اه اه نيكني . و رفعني على زبه و ناكني و انا في حجره و كان طعم زبه الذ من أي مرة أخرى و كنت اركب على زبه و اهتز بكل قوتي بلا توقف  و مارسنا جنس ساخن جدا و مثير تبادلنا فيه كل شيئ قبلات و تحسسات و نياكة و كل شيئ . ثم وضعني على فراش خفيف على الأرض و وضعت ركبتاي على كتفيه و هو فوقي ينيك بلا توقف و انا احب النيك مع حبيبي و لا اسام من زبه و كانت جبهته تعرق و العرق يقطر على وجهي و انا ساخنة جدا و ذائبة معه في الجنس و خاصة و انه كان ينيك بسرعة كبيرة و زبه لم يتوقف عن الدخول و الخروج في كسي بكامله . و بما انها كانت النيكة الثالثة تقريبا معه فقد خبرته و صرت اعرف تقريبا متى سيقذف و هو ما حدث حيث كان يهتز فوق جسمي بطريقة قوية و هو يرتعش و عرفت انه سيقذف و فعلا سحب زبه من كسي في غمرة النيك و لذته و وضعه على صدري و كنت النزل رقبتي حتى أرى زبه الذي كان مخفيا بين بزازي و فعلا كان يقذف بكل قوة و حبيبي يعتصر من اللذة و الشهوة التي كان عليها حين كان زبه يقذف المني . ثم اكمل القذف و هو يستمني على صدري و يحلب زبه الى اخر القطرات و بعد ذلك مسح زبه على بنطي و شرع في لبس الثياب و فعلت انا نفس الشيئ و هكذا توالت النياكة بيننا و صرت احب النيك و الجنس لكن فقط مع حبيبي و لا اعتقد ان هناك رجلا اخر سينيكني

Comments

Be the first to comment

Leave a Reply