احب الكس و حرارته و مارست الجنس عدة مرات معها

انا شاب احب الكس كثيرا و انا شهواني و املك طاقة جنسية هائلة حيث استطيع ان امارس السكس و النيك عدة مرات في ليلة واحدة كما حدث معي ليلتها مع فتاة وجدتها تمارس الدعارة في الليل و انا مار في طريقي الى البيت بسيارتي . و حين رايتها واقفة تذكرت اني ساكون وحيدا في البيت لان كل افراد اسرتي كانوا مدعوون لعرس ابنة خالتي و بسرعة فكرت في اخذها الى البيت لانيكها و ابيت في حضنها الى الفجر و اوقفت سيارتي و وجدتها فتاة في مقتبل العمر و جميلة جدا و كانت تدخن سيجارة بشراهة كبيرة ثم عرضت عليها الذهاب معي مقابل قيمة كانت زهيدة جدا و اسرعت الفتاة بالركوب و هي مسرورة . و وصلنا الى البيت و انا في قمة الشهوة حيث نزعت عن جسدها تلك العباءة السوداء التي كانت ترتديها و كانت تضع ستيان جميل جدا بلون جلد النمر و اخرجت بزازها و بدات ارضع بكل قوة و انا اهيج اكثر واشعر بحرارة في زبي و اخبرتي اني احب السكس و اني سانيكها عدة مرات . و فعلا كانت النيكة الاولى سريعة جدا حيث بمجرد ان ادخلت زبي في كسها و ذقت حرارته حتى بدا زبي يرش المني بكل قوة و كنت طبعا اقذف خارج كسها و كانت تعتقد اني سابرد و هي لا تعلم اني رجل نياك دون ملل و لم تصدق الفتاة لما طلبت منها ان تكمل الرضع بعدما مسحت زبي  وشطفت المني من فتحته و اخبرتها اني احب الكس و النيك الى درجة لا يمكن لها ان تتصورها حيث كانت ترضع زبي و انا مستمتع و زبي منتصب و كاني لم انك منذ سنة او اكثر . ثم فتحت لها رجليها و لحست كسها و ادخلت زبي و كان زبي غليظ جدا و متوسط في الطول و لي راس كبير و ادخلته دفعةفي كسها و كان كسها لزج جدا و بدات انيكها و استمتع بها و انا اقبل رقبتها و الحس صدرها و حين تعطيني فمها لم اكن احب تقبيله لاني لا اعرفها جيدا . ثم بقيت انيك الكس و انا كالمجنون حتى قذفت حليبي مرة اخرى و هذه المرة كانت مدة النيكة حوالي خمسة دقائق من بداية ايلاج زبي في كسها ثم ارتخى زبي لحوالي عشرة دقائق اكلت فيها سندويتش ثم عدت الى النيك  و لم تصدق الفتاة اني احب الكس الى تلك الدرجة حيث اخبرتني انها لم يسبق لها ان التقت برجل شره للجنس مثلي و هو ما جعلها تستمتع معي و حتى زبي اعجبها كثيرا . ثم لحست بزازها و وضعت زبي بين نهودها حتى سخنت و لم تكن تتصور ان زبي سيبقى منتصب  و باني احب الكس حب جنوني الا حين ادخلته في كسها و بدات انيكها بتلك القوة الرهيبة و كنت اشعر اثناء احتكاكا زبي بجدار الكس باحلى لذة و بمتعة جنسية جميلة جدا و ساحرة خاصة لما اقبلها و العق لسانها و اسمع اهاتها اه اه اح اح و انا انيك بكل قوة و بلا توقف و امسك فلقات طيزها و العب بها ثم شبعت من نيك الكس و قررت ان انيك طيزها . و حين اخرجت زبي كان يلمع من كثرة النيك و افراز ماء كسها على زبي و ادخلته بكل قوة في طيزها و كانت تملك طيز ضيق جدا  ومثلما احب الكس فانا احب الطيز ايضا و بدات انيكها من الطيز بكل قوة و اسمع انينها الجميل القوي اه اه اه اي اي و فلقات طيزها تصفق و ترتطم ببعض . ثم احسست اني ساقذف و لكن لم اخرج زبي و تركته يقذف داخل طيزها بكل قوة حيث رميت شلال اخر من المني داخل الطيز و تركت زبي يقذف بكل قوة و بلا توقف داخل امعاءها ثم ارتخى زبي فسحبته و بقي و منتفخ و كبير و لونه تغير و اصبح مليئا ببقايا احشاءها و في تلك اللحظة كنت قد نكتها ثلاث مرات كاملة من شدة ما احب الكس و الطيز و لكني لم اشبع و لم اتوقف الا لحوالي نصف ساعة لاعود الى النيك مرة اخرى . و ليلتها زدت النيكة الرابعة و لم تصدق اني املك كل هذه القوة الجنسية حيث كانت نيكة طويلة جدا و متعبة لها و هي من كثرة ما نكتها كانت تحس ان كسها بدا يجف لاني زبي لم يتوقف عن التحرك في مجراه بكل قوة و حتى طيزها كان يؤلمها و هي تحس بحرقان قوي في فتحة الشرج . و قذفت مرة اخرى حليبي بقوة على صدرها و كنت قادرا على النيك اكثر لكنها تعبت من الزب و النيك و علمت اني احب الكس اكثر مما كانت تتوقع  

Comments

Be the first to comment

Leave a Reply