احب الكس المشعر

انا شاب ساخن جدا و احب الجنس و احب الس المشعر الذي يكون شعره كالغابة و هذا منذ اول نيكة في حياتي مع فتاة اسمها نورة و كانت بيضاء جدا و لها طيز كبيرة و لم تكن نورة تملك جمال عالي و لكن لها جسد مثير و طيز ساحر و بزاز تفاحية جميلة ايضا . و في ذلك الوقت كانت نورة تحبني و لم تكن ترفض لي طلب و ذات يوم اخبرتها اني ممحون جدا و اريد ان اطفئ لهيب الشهوة و خافت نورة و اخبرتني انها تخاف من ان افتح كسها و عاهدتها اني انيكها براس الزب فقط و الا ادخل كل زبي و عاهدتها اني ان اخطات و غلبتني الشهوة فاني سادفع الثمن و اتزوجها في الحين و هكذا اطمانت نورة لي  . و بالفعل حدث ما اتفقنا عليه و ذهبنا الى فندق كان بعيد نوعا ما من مكان اقامتنا عبر القطار و لما وصلنا اقنعت الفتاة التي كانت في الاستقبال بصعوبة و دفعت ثمن اضافي لانها طلبت مني دفتر العائلة و انا اخبرتها انها اختي و لكنها نسيت بطاقتها و دخلت مع نورة و بدات امارس معها الجنس و اقبلها و اداعبها الى ان عريتها و رايت الكس الجميل و من  يومها و انا احب الكس المشعر حيث كان كسها كانه قنفذ اسود كان كشيف الشعر و غزير جدا و هي لم يسبق لها ان حلقت كسها و لم تكن شفرات الكس تظهر او البظر بل كان الكس مختفي بين غابة الشعر و لكن ما عدى كسها كان جسدها كله صافي و ناعم جدا كالزبدة . و حين وضعت زبي امام الكس كان شعره ناعم جدا و يدغدغني و يزيد في شهوتي و انا احب الكس المشعر الناعم و و قربت زبي اكثر بين الشفرتين و حين ادخلت الراس شعرت بالحرارة و فهمت معنى حلاوة النيك و كنت اريد ان ادفع كلي زبي و لكن فعلت المستحيل حتى اوفي بعهدي و كانت اللذة جميلة و حارة جدا و انا اضع زبي امام الكس و نورة عارية كانها زوجتي . و بقيت اقبلها و استمتع و ووضعت فمي على بزازها و لحست لها الحلمة البنية و هي كانت مستمتعة معي و اسمع نبضات الشهوة من قلبها و لكنها كانت خائفة في نفس الوقت فهي تتعرى امامي لاول مرة و تمارس الجنس معي لاول مرة ايضا و انا كنت هائج جدا و ساخن و انا اقبلها من حلمتها و زبي على كسها  . و دفعت زبي قليلا حتى استقرراس زبي بين شفرات كسها و كان الكس حار جدا و ساخن و انا احب الكس المشعر و قد فتنني و احرق شهوتي و بدات انيكها سطحيا دون ايلاج كامل و المتعة كبيرة جدا

Comments

Be the first to comment

Leave a Reply